شجرة الاعجاب3معجبون
  • 2 Post By رغد نصيف
  • 1 Post By رغد نصيف

إضافة رد
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
#1  
غير مقروء 06-18-2018, 05:27 PM
رغد نصيف
::كاتبة/روائية ::
رغد نصيف غير متواجد حالياً
Iraq    
اوسمتي
قداسة نون 
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 689
 تاريخ التسجيل : Sep 2015
 فترة الأقامة : 1142 يوم
 أخر زيارة : 06-29-2018 (10:58 PM)
 المشاركات : 62 [ + ]
 التقييم : 1838
 معدل التقييم : رغد نصيف لديك مستقبل جميل رغد نصيف لديك مستقبل جميل رغد نصيف لديك مستقبل جميل رغد نصيف لديك مستقبل جميل رغد نصيف لديك مستقبل جميل رغد نصيف لديك مستقبل جميل رغد نصيف لديك مستقبل جميل رغد نصيف لديك مستقبل جميل رغد نصيف لديك مستقبل جميل رغد نصيف لديك مستقبل جميل رغد نصيف لديك مستقبل جميل
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي اتهامات أكثر بكثير من الاعذار



لم أرحل إلا بعد أن أتلفتُ أشكال الصبر المتنوعة، ذات حديث طويل أفترقنا على محمل الكلام المنمق الا إنا كسرنا أرواحنا تبادلناها خناجرًا، ظاهرًا نبدو متكاملين، لم يسألني أحدًا عن نثري الأخير لمَ حزين، و لم يكترث الأخرون لغياب كان كل الحضور لك.
كيف لنا أن نغش اللغة و لا نقول ما يجب أن نقول، نزرع بستان الحقد من أشعار الندم و كتابات الرجال مجهولي الهوية من تقتبس أقوالهم، أصحاب الأمثال التي شاعت كونها سهلة الحفظ.
ترى هل سنفتح كفوفنا لمصافحات جديدة، ثمة الكثير من عبارات السلام التي لم نقلها لبعضنا، لقاءات فقيرة ما كانت ستغني أناس كـ نحن يرسمون المستقبل بالألوان متناسين التخطيط، خطوطنا العريضة لم تكن سوى عناوين تتقبل تعدد الاحتمالات و يبدو سقوطنا في الاحتمال الخطأ اختيارنا على كل حال، (خطأ) من يجزم لعل غيابنا و فراقنا و هجرنا مساحة تكفي لنروي قصصًا كثيرة نثري بها ذائقة من لا يقرأون، الصديق و الجار، من يتغذون على القصص غير المكتملة التي تحمل اتهامات أكثر بكثير من الاعذار.
أنت استقرار غير مضمون تأكل اللغة و تتركني علامات فتح و ضم لا يفهمها أحد، ما بعد السطور تقع الحقائق التي اراها واضحة بينما لا يمكنني أن أنقل أخبارها و التغيرات التي طرأتْ، متمسكة بقوة كي أربط جذوري بالأرض الا إن شيئًا في الروح يتعفن تلك الروح التي عرفت السماء اولًا.
القصص القديمة تعجن العبرة بتفاصيل عديدة، لا يمكنك وقتها إلا أن تأخذها كاملة جاهزة، أي منها لم يأتي على مقاس الأماني بدأت بجمع قصتين فأخرج بثالثة جديدة لا يعترف بشرعيتها أحد!
كبلتَ يدي و أحتفظت بصوتي في مخيلتك الواسعة إلا إن الصدى نخر في ذاكرتك القبلية ما لم تكن تقوى عليه، حررتني منك بصفع الأيام! لم أكن معطى في هذه المعادلة بل ناتج مجهول، و آه كم تخشى المجاهيل، كالوحوش بالنسبة لك يفتكون بالمعرفة المحدودة التي تضمها إليك كل ليلة، تنام قرير العين ظانًا إن الجميع ظَلمة و خطواتك محكوم عليها قبل الولادة، و قلبك ملك العشيرة و أما أنت لست بـ أنت مادمت تبحث عن الرضا العام.
قصتنا دفاتر قديمة مطوية، تفاصيل ستحركنا بحذر نحو الأخرين، ستبحث عن ماضيهم و قصصهم بدقة ربما ستميل لمن لا أحداث لهم كي تخط ايامًا مضمونة بنتائج مرجوة، و سنتلقي بعد أن أخلط تاريخي بتواريخ عديدة في المقاهي التي يرتادها قارئ لم يجرب الكتابة و في الساحات الواسعة حيث الأشخاص يقفون فرادا بانتظار من يلقي التحية و لا أحد يفعل! سأهدي لك سلاما مضطربًا يشبهني و أنا أحدق في الشجرة القديمة حيث أنت تراها خضراء و أتصورها ملونة، صوبنا نظرنا نحو المجاميع ذاتها إلا إنك أكثرت من الحديث عنهم و نسيت إننا سواسية في القهر و الخوف و الأمل.
نؤمن بالمساواة عندما تكثر الخطايا و نبحث عن من يشاركنا الشعور بالندم و الرغبة في التغيير، الا إننا مميزون بترتيب الاحداث و تواتر الظروف، و هكذا يموت أحدهم بحادث سرقة و يصبح الأخر مديرًا، تعلمتُ الكتابة كي أتحدث عن الأخرين من منصة و على أبعاد متساوية، نقص في المعرفة جعلني متطرفة لمن لهم صوت و لا أحد يسمعهم، لأمثالي الواقعين في منتصف الاشياء حيث التوازن لا يجعل منك شخصًا سويًا بل شخصين، شخص مني أحب طبيعتك الهادئة أن تبدو طبيعيًا و تنتمي لهذا العالم، الغربة قبح، الا إن شخصي الموهوب أجتمع بنا في مسرحية ثلاثية و قتلكما مدعيًا إنها نهاية واقعية، أن تكون مسؤلًا عن دمائك و تقضي عمرك تقتص من ذاتك، أنه نوع من العدالة، العدالة التي ستحافظ عليك كما أنت قبل أن تدخل الحرب، بعد الحرب لا تعود كما أنت بل أنت مشتاق لسابقك، اذا لماذا العناء؟ لماذا كل هذه التضحية؟ شيء أكبر من الأمان يدفعك للمجازفة، حرب قصيرة حتى الموت تستحق العناء.

الموضوع الأصلي: اتهامات أكثر بكثير من الاعذار | الكاتب: رغد نصيف | المصدر: أوتار أدبية





hjihlhj H;ev f;edv lk hghu`hv hghu`hv hjihlhj





رد مع اقتباس
غير مقروء 06-19-2018, 09:50 PM   #2
منتصر عبد الله


الصورة الرمزية منتصر عبد الله
منتصر عبد الله متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4
 تاريخ التسجيل :  Dec 2011
 أخر زيارة : يوم أمس (03:52 AM)
 المشاركات : 2,440 [ + ]
 التقييم :  17442
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: اتهامات أكثر بكثير من الاعذار



.

اقتباس:
قصتنا دفاتر قديمة مطوية، تفاصيل ستحركنا بحذر نحو الأخرين، ستبحث عن ماضيهم و قصصهم بدقة ربما ستميل لمن لا أحداث لهم كي تخط ايامًا مضمونة بنتائج مرجوة، و سنتلقي بعد أن أخلط تاريخي بتواريخ عديدة في المقاهي التي يرتادها قارئ لم يجرب الكتابة و في الساحات الواسعة حيث الأشخاص يقفون فرادا بانتظار من يلقي التحية و لا أحد يفعل! سأهدي لك سلاما مضطربًا يشبهني و أنا أحدق في الشجرة القديمة حيث أنت تراها خضراء و أتصورها ملونة، صوبنا نظرنا نحو المجاميع ذاتها إلا إنك أكثرت من الحديث عنهم و نسيت إننا سواسية في القهر و الخوف و الأمل.


حين نتصالح مع النّهايات ، نفقد الرّغبة في الكتابة ، وغالباً ما تبدوا النّهايات مُستهلكة !..
وعادة الأشجار أن تموت واقفة ، وعلى تلك الشجرة أن تُزّهر ، وتنتصر على هوة العلوّ .

رغد نصيف
النص مُترع بكؤوس أثملها الوقت ،
وكنت هنا ولازلت ..



 
 توقيع : منتصر عبد الله




رد مع اقتباس
غير مقروء 06-22-2018, 11:23 PM   #3
رغد نصيف
::كاتبة/روائية ::


الصورة الرمزية رغد نصيف
رغد نصيف غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 689
 تاريخ التسجيل :  Sep 2015
 أخر زيارة : 06-29-2018 (10:58 PM)
 المشاركات : 62 [ + ]
 التقييم :  1838
 الدولهـ
Iraq
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: اتهامات أكثر بكثير من الاعذار



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة منتصر عبد الله مشاهدة المشاركة
.





حين نتصالح مع النّهايات ، نفقد الرّغبة في الكتابة ، وغالباً ما تبدوا النّهايات مُستهلكة !..
وعادة الأشجار أن تموت واقفة ، وعلى تلك الشجرة أن تُزّهر ، وتنتصر على هوة العلوّ .

رغد نصيف
النص مُترع بكؤوس أثملها الوقت ،
وكنت هنا ولازلت ..

منتصر عبد الله

يبدو إننا نهوى النهايات الغير مكتملة كي نرمم ما تبقى منها بأحرفنا و نرتقي إلى مراحل الوجع المتقدمة
اهلًا بك دومًا


 
منتصر عبد اللهمعجبون بهذا !.


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 03:44 AM.

أقسام المنتدى

.•. ترنيمة وتر .•. | ♠ ..| شـَدُو مُقَدّسْ .• | .•. شواطـئ لازورديـة .•. | ♠ ..| ضجة وتـر .• | ♠ ..| ترآنيم أوتارنآ .• |

♠ ..| أصداح الحق .• | ♠ ..| ثـقـافـات الـعالـم حيث تريد .• | ♠ ..| كونشورتات .• | .•. أوتَار الأدَب والشِعْر والقِصَة .•. | ♠ ..| وتـر موزون / مجدول .• | ♠ ..| كاريزما وتر .• | ♠ ..| لحن هادئ ♫ .• | ♠ ..| أهزوجـة نونْ .• | •.•.•. ع ـــآلـم حــــواء .•.•.• | ♠ ..| للجمال أناقة وحكاية وردية .• | ♠ ..| الديكورات وتأثيث المنزل .• | ♠ ..| العيادات الطبية .• | ♠ ..| الطب البديل .• | ♠ ..| ذوق ورائحة طهي وأنـاء ممتلئ .• | ♠ ..| الدايت فـود .• | .•. أوتار زاهية .•. | ♠ ..| معزوفة الضـوء .• | ♠ ..| نوتـة مٌزبرجة للتصاميم .• | ♠ ..| الـفن السـابـع .• | ♠ ..| يُوتيُوب أوتَار .• | •.•.•. أضـواء تـقـنيـة .•.•.• | ♠ ..| أسْرار تِقْنيَة البرْمجَة .• | ♠ ..| تـكـنـو أثـيـر .• | ♠ ..| حَمـامٌ زاجِـل .• | ♠ ..| لكل مشكلة حل .• | ♠ ..| أوتــار معــطوبة .• | ♠ ..| قسم ارشيف التعديلات .• | •.•.•. الأقسام الرياضية .•.•.• | ♠ ..| نقطة الهدف الرياضية .• | ♠ ..| توب جير .• | ♠ ..| إيقاع مختلف ♫ .• | ♠ ..| أفنَان المُوزايِيك .• | ♠ ..| متجر التسوق .• | ♠ ..| وَتَر مَشْدُود .• | ♠ ..| لَحن شاعِر |.. ♠ | ♠ ..| الخيْمة الرمضَانِيَة .• | ♠ ..| مَجلّة أوتار أدبِيَة .• | | ارشيف اداري .• | ♠ ..| أجَراسْ زَائِر .• | ♠ ..| أصداح وتـر .• | ♠ ..| آذان صاغية .• | ♠ ..| خلفَ الكوآليس .• | ♠ ..|ألحَـان خالِدة .•. | ♠ ..| نُوتة ألوان ~ وَ صُورَة .. | مسـرح الذائقة(للمنقول) | مزاميـر داوود♪ (أرشيف) | ♠ ..| صولة كتاب ( مكتبة الأوتار ) .• | ♠ ..| دَوراتْ فُنُون التَصامِيم .• | :: ورشة تصاميم المنتدى :: |



Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd Trans
new notificatio by 9adq_ala7sas
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010

Search Engine Optimization by vBSEO