شجرة الاعجاب1معجبون
  • 1 Post By سَهّال

إضافة رد
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
#1  
غير مقروء 09-14-2018, 07:15 PM
سَهّال
:: كاتب/روائي ::
سَهّال غير متواجد حالياً
اوسمتي
قداسة نون 
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 229
 تاريخ التسجيل : Jun 2013
 فترة الأقامة : 1927 يوم
 أخر زيارة : 09-15-2018 (02:24 PM)
 المشاركات : 97 [ + ]
 التقييم : 21394
 معدل التقييم : سَهّال لديك سمعه واسعه ومرموقة سَهّال لديك سمعه واسعه ومرموقة سَهّال لديك سمعه واسعه ومرموقة سَهّال لديك سمعه واسعه ومرموقة سَهّال لديك سمعه واسعه ومرموقة سَهّال لديك سمعه واسعه ومرموقة سَهّال لديك سمعه واسعه ومرموقة سَهّال لديك سمعه واسعه ومرموقة سَهّال لديك سمعه واسعه ومرموقة سَهّال لديك سمعه واسعه ومرموقة سَهّال لديك سمعه واسعه ومرموقة
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي ما زلتُ أحبك ...




1

أثمرك الغياب داخل أشجاري كلها. لامستُ الجنون في كتابتك، وبحثتُ في دفاتري عن مقرأة غيرك، أو فأس يقتلع قلبي عن روحي فلم أجد. كنتِ بالنسبة لي آخر وعدٍ أقطعه لحب أُنهي به خرائطي، وما زال يهدهد قلبي، وما تزال ذاكرتي تسعفني بالمزيد من أمانينا البائدة. علّقت بالمطارات لوحات كثيرة، كلها كانت تخصك ولكنك لم تهبطِ أبدًا.. إنما ظللت محلقة بلا مأوى ولا رفيق.. وكنتُ كالأرض -تمامًا- همها الانتظار والمطر. ألن تمطري يا سماء؟

2
في آخر دروس دورة الرسم التي دخلتها في خيالك رسمتُ لوحة خاصة بك إلا أنها لم تُعلّق سوى بمتحف غيابك.

3
نزعت عن وجهي آثار التحمّل، والاحتمال، وما زلتِ به حتى استيقظ من وعثاء القلق، وكآبة المحزن. ما كنتِ يومًا كآبة المنظر، ولا سوء المنقلب؛ لأنك سفري السريع الذي لم أقصر فيه صلواتي. كنتِ رحلتي العميقة، العفيفة. كنتِ صدري الذي آمن بالصلاة فوق أزاريرك الخُضر كالطبيعة.

4
أضعتُ في طريقي مفاتيحي الكاملة، وبقيتِ نسختي الوحيدة التي لم تفتح سوى ذاكرتي معك. أقفالك لم أحسن صنعها. لم أحسن غير الوفاء باستحضارك رغم الأقفال، وخرائط الدنيا البعيدة. المسافات تذبحني كل ما جئت أستريح بغيرك. وأتألم لأجلك أكثر مما أتوجع لي.

5
قصتي معك كانت صلاة، وحبك لهفة لم أكذب فيها كذبة واحدة. تعمّقت معك حتى آمنت بأنني لا أجيد غير حبك، وصمتُ عنك فلم استطع مواصلة الصيام لأنني أحببتك، وما زال الحب يطيح بوزاراتي كلها، إلى أن أيقظني في وزارة إسكانك الأخيرة، وكنت الإقامة الجميلة التي أخذني إليها الوفاء عبر صور الذاكرة الجماعية.

6
لم أحفر قبراً واحداً لأوراقي معك، إنما وضعتها في حوزة الأمان الخالد.. ولن يصل إليها أحد بعدي. وحدي فقط أستطيع قراءتك، والدعاء لك، والصلاة معك في تمتمة البرد، وخشوع الثلوج.

7
منذ البكاء الأخير وأنا ما زلت أبكي. لم أترك لعيني فرصة للهدوء فقد كنتِ تقومين فيها الليل، وتوترين على رموشي كأنك الرحمة الختامية التي جعلها ربي فرصة استثنائية لعبدٍ صالح وتقيٍّ داخلي.

8
أحببتك بنكهة خلق الحب الأول. أحببتك بحجم الأميال الطويلة بيننا.. وما زلت أقطع أميال حبك سيرًا على قلبي.

9
الوطن لا يغادرنا وإن خرجنا منه، بل يبقى الهوية الهامة لنا.. نمشي فيه دون كلل، ونستريح فيه ولو أَخَذَنا انقلابه إلى أبعد منه. السماء فيه جملة إملائية لا يجيد تصحيحها غير المطر. وأنت فيه الغيم الأجمل، والنكهة الألذ في جحور رئتي التي يباشرها الأطباء بين الحين والآخر للاطمئنان على الجزء الأقدر منها على إمدادك بالهواء في جحور ادخارك .

10
الحب هو الذي نتركه ونحن نحبه، لا الذي نتركه ونحن نكرهه. أو الذي حاولنا التصرف معه على أنه حب خالد بدأ بالقدر وانتهى به دون تدخلات منّا.

11

ما زلت قاسياً في نظرك.. أعلم ذلك، وأشعر به. ولكن قسوتي كانت على صدري لا عليك، وعلى كليتي المقفلة من أثر الدخان الذي حاولت بفعله صناعة منفذ لأبوح فيه، وألصق به أوراقي المخطوطة على زجاج حبك، وشهقات إيمانك، ودموعك التي أراقها الحزن على حنجرتي المبحوحة من أثر الرجاء.

12
أحبك كما لو أنني لم أتركك، ولكنني تركتك رغم أنني لم أكرهك.

13
يمكنني الصلاة الآن بلاحربٍ، ولا معارك؛ فأنا بالفعل أرغب في أن أصليّْ لأستريح من قسوتي، ومجاعة قلبي.

14
ما زلت أحبك. هكذا آمنت، وهكذا سأستمر بحقن إيماني ضد انفلونزا النسيان؛ لأبقيك على قيد القلب أنثاه الحاسمة...


* * *
جابر محمد مدخلي

الموضوع الأصلي: ما زلتُ أحبك ... | الكاتب: سَهّال | المصدر: أوتار أدبية





lh .gjE Hpf; >>> Hpf;




منتصر عبد اللهمعجبون بهذا !.
 توقيع : سَهّال

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 01:11 PM.

أقسام المنتدى

.•. ترنيمة وتر .•. | ♠ ..| شـَدُو مُقَدّسْ .• | .•. شواطـئ لازورديـة .•. | ♠ ..| ضجة وتـر .• | ♠ ..| ترآنيم أوتارنآ .• |

♠ ..| أصداح الحق .• | ♠ ..| ثـقـافـات الـعالـم حيث تريد .• | ♠ ..| كونشورتات .• | .•. أوتَار الأدَب والشِعْر والقِصَة .•. | ♠ ..| وتـر موزون / مجدول .• | ♠ ..| كاريزما وتر .• | ♠ ..| لحن هادئ ♫ .• | ♠ ..| أهزوجـة نونْ .• | •.•.•. ع ـــآلـم حــــواء .•.•.• | ♠ ..| للجمال أناقة وحكاية وردية .• | ♠ ..| الديكورات وتأثيث المنزل .• | ♠ ..| العيادات الطبية .• | ♠ ..| الطب البديل .• | ♠ ..| ذوق ورائحة طهي وأنـاء ممتلئ .• | ♠ ..| الدايت فـود .• | .•. أوتار زاهية .•. | ♠ ..| معزوفة الضـوء .• | ♠ ..| نوتـة مٌزبرجة للتصاميم .• | ♠ ..| الـفن السـابـع .• | ♠ ..| يُوتيُوب أوتَار .• | •.•.•. أضـواء تـقـنيـة .•.•.• | ♠ ..| أسْرار تِقْنيَة البرْمجَة .• | ♠ ..| تـكـنـو أثـيـر .• | ♠ ..| حَمـامٌ زاجِـل .• | ♠ ..| لكل مشكلة حل .• | ♠ ..| أوتــار معــطوبة .• | ♠ ..| قسم ارشيف التعديلات .• | •.•.•. الأقسام الرياضية .•.•.• | ♠ ..| نقطة الهدف الرياضية .• | ♠ ..| توب جير .• | ♠ ..| إيقاع مختلف ♫ .• | ♠ ..| أفنَان المُوزايِيك .• | ♠ ..| متجر التسوق .• | ♠ ..| وَتَر مَشْدُود .• | ♠ ..| لَحن شاعِر |.. ♠ | ♠ ..| الخيْمة الرمضَانِيَة .• | ♠ ..| مَجلّة أوتار أدبِيَة .• | | ارشيف اداري .• | ♠ ..| أجَراسْ زَائِر .• | ♠ ..| أصداح وتـر .• | ♠ ..| آذان صاغية .• | ♠ ..| خلفَ الكوآليس .• | ♠ ..|ألحَـان خالِدة .•. | ♠ ..| نُوتة ألوان ~ وَ صُورَة .. | مسـرح الذائقة(للمنقول) | مزاميـر داوود♪ (أرشيف) | ♠ ..| صولة كتاب ( مكتبة الأوتار ) .• | ♠ ..| دَوراتْ فُنُون التَصامِيم .• | :: ورشة تصاميم المنتدى :: |



Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd Trans
new notificatio by 9adq_ala7sas
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010

Search Engine Optimization by vBSEO