شجرة الاعجاب7معجبون
  • 2 Post By ساجدة لله
  • 1 Post By ساجدة لله
  • 2 Post By ورقةحب
  • 1 Post By منتصر عبد الله
  • 1 Post By ساجدة لله

إضافة رد
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
#1  
غير مقروء 11-18-2014, 12:39 AM
ساجدة لله
عازف منفرد
ساجدة لله غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 537
 تاريخ التسجيل : Oct 2014
 فترة الأقامة : 1641 يوم
 أخر زيارة : 08-02-2017 (04:02 PM)
 المشاركات : 918 [ + ]
 التقييم : 2682
 معدل التقييم : ساجدة لله لديك سمعه واسعه ومرموقة ساجدة لله لديك سمعه واسعه ومرموقة ساجدة لله لديك سمعه واسعه ومرموقة ساجدة لله لديك سمعه واسعه ومرموقة ساجدة لله لديك سمعه واسعه ومرموقة ساجدة لله لديك سمعه واسعه ومرموقة ساجدة لله لديك سمعه واسعه ومرموقة ساجدة لله لديك سمعه واسعه ومرموقة ساجدة لله لديك سمعه واسعه ومرموقة ساجدة لله لديك سمعه واسعه ومرموقة ساجدة لله لديك سمعه واسعه ومرموقة
بيانات اضافيه [ + ]
آخر تواجد: 08-02-2017 04:02 PM
الحرية في لحظة اختيار؟؟؟



الحرية لحظة اختيار؟؟؟
لا تعطى البشر حرية اكبر مما يستحق مقال قراءته من فترة لشابه اسمها مارينا قامت

بخوض تجربه لمعرفه تصرفات البشر في حال منحت لهم حرية القرار بدون شرط تجربة

غريبة قررت مارينا الوقوف 6 ساعات متواصلة بدون حراك وأتاحت للجماهير أن يفعلوا بها

ما يريدون...فوضعت بجانبها طاولة بها العديد من الأدوات منها

سكين،مسدس،أزهار.....الخ،كانت رد فعل الجمهور في البداية سلميه جدا فاكتفوا

بالوقوف ومشاهدتها فقط...وبعد أن تأكدوا أنها لن تقوم بأي رد فعل مهما كانت

تصرفاتهم...فأصبح الجمهور أكثر عدوانية...

فمنهم من مزق ملابسها،ومنهم من وضع المسدس علي رأسها، ومنها من نكزها بأشواك

الأزهار،ومنهم من تحرش بيها....وبمجرد انتهاء الوقت المحدد أي 6 ساعات تحركت

مارينا ،وبمجرد تحركها هم الجميع بالهروب خوفا من ردة فعلها...لكنها لم تقم بأي ردة فعل.
وهذه التجربة البسيطة أثبتت لها أن البشر مهما اختلفت أعرافهم وأعمارهم وخلفياتهم

قادرون علي ارتكاب أفعال شنيعة ولكن إن أتيحت لهم الفرصة فقط.

ولقد قرأت مقولة رائع لدكتور مصطفي محمود يقول فيها:

إذا أردت أن تفهم إنسانا"
فأنظر له في لحظة اختيار حر
وحينئذ سوف تفاجأ تماما
فقد ترى القديس يزني
وقد ترى العاهرة تصلي
وقد ترى الطبيب يشرب السم
وقد تفاجآ بصديقك يطعنك. وبعدوك ينقذك
وقد ترى الخادم سيدا في أفعاله
والسيد أحقر من أحقر خادم في أعماله
وقد ترى ملوكا يرتشون وصعاليك يتصدقون"

هذه المقولة تنطبق تماما علي تجربة مارينا، فالحرية المطلقة في غياب رادع أو قانون
ينظمها قد تؤدي إلي فوضوي.

أسئلة كثيرا تجول في خاطري حول هذا الموضوع:

-ماهو مفهومك للحرية؟

-مارايك في مقوله الدكتور مصطفي محمود؟

-هل ترى أن القوانين فيها قيد للحرية أم تنظيم لها؟

-"حريتك الشخصية تقف عند حدود الآخرين" ما رأيك في هذه المقولة؟

تسعدني جدا مشاركاتكم في الموضوع


منقول للافاده]

الموضوع الأصلي: الحرية في لحظة اختيار؟؟؟ | الكاتب: ساجدة لله | المصدر: أوتار أدبية





hgpvdm td gp/m hojdhv??? hgpv[m




 توقيع : ساجدة لله

وظني فيك يا سندي جميل .... يااااالله

رد مع اقتباس
غير مقروء 11-18-2014, 02:41 AM   #2
ساجدة لله
عازف منفرد


الصورة الرمزية ساجدة لله
ساجدة لله غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 537
 تاريخ التسجيل :  Oct 2014
 أخر زيارة : 08-02-2017 (04:02 PM)
 المشاركات : 918 [ + ]
 التقييم :  2682
لوني المفضل : Cadetblue
آخر تواجد: 08-02-2017 04:02 PM
افتراضي رد: الحرية في لحظة اختيار؟؟؟





 
ورقةحبمعجبون بهذا !.


رد مع اقتباس
غير مقروء 11-19-2014, 06:04 AM   #3
ورقةحب
عازف منفرد


الصورة الرمزية ورقةحب
ورقةحب غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 224
 تاريخ التسجيل :  Jun 2013
 أخر زيارة : 07-28-2015 (05:05 AM)
 المشاركات : 6,458 [ + ]
 التقييم :  24977
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Cadetblue
آخر تواجد: 07-28-2015 05:05 AM
افتراضي رد: الحرية في لحظة اختيار؟؟؟




بسم الله الرحمن الرحيم
حرية الإنسان
منذ أن بعث الله رسول الله صلي الله عليه وسلم رسولا كانت حرية الإنسان مبدأ من مبادئ رسالة الإسلام ، فالخروج من عبادة الأوثان والأشخاص إلي عبادة الله الواحد القهار هو جوهر الحرية والخطوة الأولي لوضع حرية الإنسان علي الأرض موضعها الصحيح ، فهو تخليص الإنسان من كل الطواغيت وقيودها منذ اللحظة التي ينطق فيها الإنسان كلمة لا اله إلا الله فهو يسلم أمره لله ، ويتبع أوامر الله ويسير علي هداه ويكون عبدا لله وحده وينبذ ما دون ذلك .
ولا اله إلا الله تعني إن الإنسان لا يعبد إلا الله ولا يسلم قياده إلا لله فلا عبودية إلا لله وحده.
ولقد جاء الإسلام ليضمن الحرية للإنسان ، جاء ليطلق حريات الإنسان ويحميها من العبث والإكراه سواء كان ذلك في الحرية الدينية و السياسية والفكرية ،لان الحرية دعامة لما سنه الإسلام من عقائد ، ولأنها احدي مقومات الشخصية الرئيسة وأساس بناء المجتمع الإنساني السليم ، فهناك :
1- حرية العقيدة
2- حرية التفكير والرأي
3- الحرية السياسية
4- الحرية الدينية
5- الحرية المدنية
حرية العقيدة :
يقول تعالي ( لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي ) البقرة 256 ، وهذا يعني إن الإسلام لا يجبر أحدا علي اعتناق الإسلام ، والتاريخ يثبت لنا ان الفاتحين الأوائل لم يجبروا أحدا علي دخول الإسلام ، بل انتشر الإسلام بين الناس لسماحته وعدالته والصور المشرقة الطاهرة التي ظهر بها الفاتحون الأولون .
كما حافظ المسلمون الفاتحون علي دور العبادة في الأمصار المفتوحة وضمنوا لهم حرية ممارسة العبادة ، رغم ان البلاد تحت الحكم الإسلامي ، وكان لأهل البلاد من غير المسلمين محاكم تحكم بينهم بحسب شرائعهم ، وكان أن أعفوهم من القتال مقابل الجزية التي فرضت عليهم . والقران الكريم يدعو إلي معاملة أهل الكتاب بالحسنى لقوله تعالي ( ولا تجادلوا أهل الكتاب إلا بالتي هي أحسن ، إلا الذين ظلموا منهم ) العنكبوت 46 .
ولقد وصل اليهود والنصارى إلي مراتب عليا في الدولة الإسلامية ولم يقف اختلاف الدين إمام ذلك كله .
حرية التفكير والرأي :
لقد أولي الإسلام حرية التفكير والتعبير عن الرأي قيمة كبيرة ، فالعقل هو ما تميز به الإنسان عن سائر المخلوقات ، والقران الكريم جعل إعمال العقل والتفكير طريق للإيمان ، وكأنما التفكير فريضة إسلامية والآيات الكريمة بهذا الخصوص كثيرة في القران الكريم منها قوله تعالي ( إن في خلق السموات والأرض واختلاف الليل والنهار والفلك التي تجري في البحر بما ينفع الناس وما انزل الله من السماء من ماء فاحيا به الأرض بعد موتها وبث فيها من كل دابة وتصريف الرياح والسحاب المسخر بين السماء والأرض لآيات لقوم يعقلون ) البقرة 161
وقوله تعالي ( إن في خلق السموات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب الذين يذكرون الله قياما وقعودا وعلي جنوبهم ويتفكرون في خلق السموات والأرض ، ربنا ما خلقت هذا باطلا سبحانك فقنا عذاب النار )آل عمران 190 – 191
فالتفكر أدي إلي إدراك إن للكون والإنسان والحياة خالقا وان الإنسان لاشك راجع إلي ربه ومحاسب علي ما فعل فكان الاستغفار والتوبة .
وإذا كان الإسلام قد أطلق حرية التفكير فانه من الطبيعي ان يتبعها بحرية التعبير عن هذا الفكر بشتى أنواع التعبير ، أي سواء كان التعبير باللسان أو بالقلم وهو ما يسمي في عصرنا الحالي بحرية الرأي ،وتقدم الإنسانية وتطورها متوقف تماما علي أساس حرية والرأي والفكر ، وباحترام الإسلام الكامل لحرية الرأي والفكر ، قدم لنا الإسلام هذا التراث الرائع والضخم من إبداعات قام بها المفكرون والفقهاء والمفسرون والعلماء والفلاسفة في كل جوانب الحياة ، فكان لدينا علم الحديث هذا العلم الرائع والضخم والذي بني عليه علم الجرح والتعديل ،فكانت التراجم للرجال والأماكن ، وكذلك كتب تاريخ الصحابة والتابعين ، ودونت أحداث التاريخ الإسلامي الرائع ، كما تنوعت التفاسير بحسب المفسر فكان التفسير اللغوي منها تفسير الزمخشري والتفسير بالرأي واغلب ذلك كان عند المعتزلة ، والتفسير الذي جمع ذلك كله أي التفسير بالرأي والمأثور واللغوي مثل تفسير القرطبي ،وهكذا التراث الضخم الرائع الذي لم يوجد مثله في التاريخ البشري ، وكان هذا التراث والعلم الذي تركه لنا أجدادنا هو الأساس في النهضة الأوربية ، حتى أن بعض الكتاب والمفكرين الأوربيين تمنوا إن لو انتصر المسلمون في معركة بلاط الشهداء (معركة شارل مارتل ) لان ذلك أخر تقدم أوربا أكثر من مائتي عام .ولم يدع علماء المسلمين علما إلا وطرقوه وأبدعوا فيه وأضافوا إليه الكثير مثل الفلسفة اليونانية والعلوم والرياضيات والطب فكان من علماء المسلمين ابن سيناء وابن النفيس مكتشف الدورة الدموية ألصغري وأجزم والكبرى أيضا ، وهذا ابو حامد الغزالي يحلق عاليا في كتابه إحياء علوم الدين ، وكذلك رواة الحديث الشريف وعلي رأسهم البخاري رحمه الله ،والكثير الكثير في كل العلوم الإنسانية والدينية وغيرها من فروع العلوم .
لم يكفر أجدادنا الأوائل بعضهم بعضا وان اختلفوا في الرأي والفتوى في مسألة من المسائل ، ولا زالت القاعدة التي وضعها الشافعي رحمه الله ( رأيي صواب يحتمل الخطأ ورأي غيري خطأ يحتمل الصواب ) قاعدة تطرق أسماع المفكرين في كل زمان ومكان ، لا كما يحدث الآن من البعض من شتائم وسباب وتكفير ، وإخراج من الملة . وقد أمرنا رسول الله ان نعمل العقل ولا نتبع سبيل المفسد ين وان تكون للواحد منا شخصيته فقال صلي الله عليه وسلم (لا تكونوا إمعة ، تقولون إن أحسن الناس أحسنا وان ظلموا ظلمنا ، ولكن وطنوا أنفسكم إن أحسن الناس أن تحسنوا وان أساءوا فلا تظلموا ).وسئل رسول الله صلي الله عليه وسلم أي الجهاد أفضل قال: كلمة حق عند سلطان جائر ) رواه الترمذي
ولقد عرف المسلمون الأوائل لأنفسهم هذا الحق فلم يتنازلوا عنه وعرف الحكام لهم هذا الحق فلم يمنعوهم عنه ، فحين وقف عمر بن الخطاب رضي الله عنه يخطب في الناس ويقول لهم اسمعوا وأطيعوا ،قام له أعرابي رادا عليه لا سمع ولا طاعة فيقول عمر برفق ولين لماذا يرحمك الله ، إلي آخر القصة .
والإسلام يحترم الرأي والرأي المعارض في أمور الدنيا مما لا نص فيه ولا يحارب حرية الرأي ولا يكبته إلا إذا كان ذلك في أمور تهدم الدين وتدمر الحياة.
الحرية السياسية والمدنية :
الحرية السياسية في الإسلام مكفولة للفرد وبالتالي هي مكفولة للجماعة ، والقاعدة الإسلامية هي الإقرار بحق كل فرد في أن يبدي راية في سياسة الأمور العامة مادام لا يخرج عن طاعة الله ولا يسعي في الأرض فسادا ، وهذا الأمر موجود كنتيجة طبيعية لتقرير الإسلام لقاعدة الشورى ، والإسلام حث علي ممارسة الشورى وأمر بالعمل بها ، والرسول الكريم صلي الله عليه وسلم سار علي هذا النهج فكان يشاور أصحابه والناس من حوله في الأمور التي ليس بها نص ، ولقد سار الخلفاء علي هذا النهج من بعده وكانت الشورى عصب الحريات الرئيس ، وبهذا كان الإسلام يعمل علي التنشئة السياسية للأفراد.كذلك من حق أي شخص أن ينتقد السلطة الحاكمة ويخطئها ي إطار الحق العام بل ويقاضيها ، كما أن هناك حرية الكلمة والكتابة وبالمعني العصري حرية القلم ، فلا يجوز تكميم الأفواه وكسر الأقلام التي لها رأي مخالف لرأي السلطة الحاكمة وهو ما ندعوه بحرية الصحافة ، بل هي مفروض فيها أنها جزء من السلطة المعارض .
والحرية المدنية تعني حرية الإنسان بالبيع والشراء وإبرام العقود والصفقات السفر والإقامة والتملك والتعليم .
وهكذا كان للإنسان حريته في المعتقد والتعبير والرأي ، فأبدع وقدم الكثير للإنسانية ، فالإنسان بغير الحرية عاجز مكبل لا يقدم لحياته شيئا ، بل هو كم مهمل لا فائدة منه بعد أن فقد إنسانيته بفقدان حريته ووضعت الأغلال في عنقه .
ولذلك كانت الحرية الفكرية هي أول الطريق إلي التطور والتقدم ومنافسة الشعوب الاخري علي الصدارة .


 
 توقيع : ورقةحب




عذراً ؛ رســـــــــــــــــــول الله إذ ليس فينا عــــمـــر ..


التعديل الأخير تم بواسطة ورقةحب ; 11-19-2014 الساعة 07:15 PM

رد مع اقتباس
غير مقروء 11-19-2014, 01:40 PM   #4
منتصر عبد الله


الصورة الرمزية منتصر عبد الله
منتصر عبد الله متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4
 تاريخ التسجيل :  Dec 2011
 أخر زيارة : اليوم (05:05 PM)
 المشاركات : 2,493 [ + ]
 التقييم :  17463
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Cadetblue
آخر تواجد: اليوم 05:05 PM
افتراضي رد: الحرية في لحظة اختيار؟؟؟




،

اقتباس:
إذا أردت أن تفهم إنسانا"
فأنظر له في لحظة اختيار حر
وحينئذ سوف تفاجأ تماما
فقد ترى القديس يزني
وقد ترى العاهرة تصلي
وقد ترى الطبيب يشرب السم
وقد تفاجآ بصديقك يطعنك. وبعدوك ينقذك
وقد ترى الخادم سيدا في أفعاله
والسيد أحقر من أحقر خادم في أعماله
وقد ترى ملوكا يرتشون وصعاليك يتصدقون"


إن التفكير هو الإنعكاس الواعي للواقع من حيث الخصائص والروابط
والعلاقات والمهارة في تقدير حجم الإنعكاسات داخل النفس بألوانها
الشاردة ومراجعتها ، فـ أحياناً يفقد الإنسان أشكالاً من الروعة !..

فـ شُكراً لـ جمال ما قرأت ..


 
ساجدة للهمعجبون بهذا !.
 توقيع : منتصر عبد الله




رد مع اقتباس
غير مقروء 11-19-2014, 10:59 PM   #5
ساجدة لله
عازف منفرد


الصورة الرمزية ساجدة لله
ساجدة لله غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 537
 تاريخ التسجيل :  Oct 2014
 أخر زيارة : 08-02-2017 (04:02 PM)
 المشاركات : 918 [ + ]
 التقييم :  2682
لوني المفضل : Cadetblue
آخر تواجد: 08-02-2017 04:02 PM
افتراضي رد: الحرية في لحظة اختيار؟؟؟



اهلا وسهلا ورقة حب

فعلا النظم الحقيقي للحرية هو الضمير الداخلي لكل فرد منا والضوابط لازم تكون نابعه

منا اولا

سعيدة جدا بردك المفصل علي الموضوع

تحياتي وشكرا جدا علي المتابعه والرد


 


رد مع اقتباس
غير مقروء 11-19-2014, 11:03 PM   #6
ساجدة لله
عازف منفرد


الصورة الرمزية ساجدة لله
ساجدة لله غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 537
 تاريخ التسجيل :  Oct 2014
 أخر زيارة : 08-02-2017 (04:02 PM)
 المشاركات : 918 [ + ]
 التقييم :  2682
لوني المفضل : Cadetblue
آخر تواجد: 08-02-2017 04:02 PM
افتراضي رد: الحرية في لحظة اختيار؟؟؟



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة منتصر عبد الله مشاهدة المشاركة

،



إن التفكير هو الإنعكاس الواعي للواقع من حيث الخصائص والروابط
والعلاقات والمهارة في تقدير حجم الإنعكاسات داخل النفس بألوانها
الشاردة ومراجعتها ، فـ أحياناً يفقد الإنسان أشكالاً من الروعة !..

فـ شُكراً لـ جمال ما قرأت ..
كلام رائع و حكمة ممتازة منتصر

شكرا على مرورك


 
الأوتار الأدبيةمعجبون بهذا !.


رد مع اقتباس
غير مقروء 11-20-2014, 06:58 AM   #7
ساجدة لله
عازف منفرد


الصورة الرمزية ساجدة لله
ساجدة لله غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 537
 تاريخ التسجيل :  Oct 2014
 أخر زيارة : 08-02-2017 (04:02 PM)
 المشاركات : 918 [ + ]
 التقييم :  2682
لوني المفضل : Cadetblue
آخر تواجد: 08-02-2017 04:02 PM
افتراضي رد: الحرية في لحظة اختيار؟؟؟





 


رد مع اقتباس
غير مقروء 11-24-2014, 06:03 AM   #8
ساجدة لله
عازف منفرد


الصورة الرمزية ساجدة لله
ساجدة لله غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 537
 تاريخ التسجيل :  Oct 2014
 أخر زيارة : 08-02-2017 (04:02 PM)
 المشاركات : 918 [ + ]
 التقييم :  2682
لوني المفضل : Cadetblue
آخر تواجد: 08-02-2017 04:02 PM
افتراضي رد: الحرية في لحظة اختيار؟؟؟






الحرية : مطلب الشعوب التي تثور من أجلها ....... ما هو المعنى القرآني الحقيقي للحرية؟!

هذا اللفظ جاء في القرآن على معنيين:
الأول : عكس الرّق (الحر بالحر والعبد بالعبد)
الثاني: وهو الأهم الذي يُبين لنا حقيقة الحرية المنشودة التي يُحبها الله (رب إني نذرت لك ما في بطني مُحررًا).
مُحررًا : خالصا لعبودية الله مُتخلصًا من أسر الشهوات القلبية والشبهات العقلية.

الوظيفة الأساسية للإنسان على الأرض هي (وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون)
ووظيفة الشيطان الأساسية هي التشويش على عبودية الإنسان لربه وإيقاعه أسيرًا لشهوة أو شبهة أو عادة أو تقليد، وأخبر الشيطان أنه لن ينجو من كيده (إلا المُخلَصين ) الذين تخلّصوا من القيود الأرضية وتمسّكوا بالوحي.

وحتى يُبين لنا القرآن خطورة الشهوات والشبهات والعادات والتقاليد التي تأسر الإنسان استعمل القرآن كلمة عجيبة وهي كلمة ( يُهرعون )
هذه الكلمة تعني: الْمَشْيِ الشَّبِيهِ بِمَشْيِ الْمَدْفُوعِ، فَهُوَ لَا يَكُونُ إِلَّا مَبْنِيًّا لِلْمَفْعُولِ لِأَنَّ أَصْلَهُ مَشْيُ الْأَسِيرِ الَّذِي يُسْرَعُ بِهِ للقتل. (ابن عاشور)
سبحان الله مشي الأسير المدفوع !!!

جاءت هذه الكلمة في موضعين:
الأول: مع الشهوات التي تأسر الإنسان ولا يشبع منها أبدا قال الله عن قوم لوط.. (وَجَاءَهُ قَوْمُهُ يُهْرَعُونَ إِلَيْهِ وَمِنْ قَبْلُ كَانُوا يَعْمَلُونَ السَّيِّئَات ...) سورة هود
الثاني: يوضح مدى أسر تقاليد الآباء والأجداد وأن الإنسان قد يسير وراءها بدون تفكير (إِنَّهُمْ أَلْفَوْا آبَاءَهُمْ ضَالِّينَ (69) فَهُمْ عَلَى آثَارِهِمْ يُهْرَعُونَ (70) سورة الصافات

إذن: كلما تخلص الإنسان من أسر هذه الأشياء على قلبه وعقله كلما أصبح أكثر حرية وبالتالي أكثر عبودية لربه سبحانه وتعالى.
أغلب ما حول الإنسان يحاول السيطرة على عقله وقلبه، ولكن أهم ما يأسر العقول ويُحجّر القلوب التعليم الفاسد والإعلام المُفسد، ولن يتحرر الإنسان من أسر هذه الأشياء إلا بتلقّي الوحي ،الذي حفظه الله من التبديل، وتدبره والعمل به.


 


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 07:16 PM.

أقسام المنتدى

.•. ترنيمة وتر .•. | ♠ ..| شـَدُو مُقَدّسْ .• | .•. شواطـئ لازورديـة .•. | ♠ ..| ضجة وتـر .• | ♠ ..| ترآنيم أوتارنآ .• |

♠ ..| أصداح الحق .• | ♠ ..| ثـقـافـات الـعالـم حيث تريد .• | ♠ ..| كونشورتات .• | .•. أوتَار الأدَب والشِعْر والقِصَة .•. | ♠ ..| وتـر موزون / مجدول .• | ♠ ..| كاريزما وتر .• | ♠ ..| لحن هادئ ♫ .• | ♠ ..| أهزوجـة نونْ .• | •.•.•. ع ـــآلـم حــــواء .•.•.• | ♠ ..| للجمال أناقة وحكاية وردية .• | ♠ ..| الديكورات وتأثيث المنزل .• | ♠ ..| العيادات الطبية .• | ♠ ..| الطب البديل .• | ♠ ..| ذوق ورائحة طهي وأنـاء ممتلئ .• | ♠ ..| الدايت فـود .• | .•. أوتار زاهية .•. | ♠ ..| معزوفة الضـوء .• | ♠ ..| نوتـة مٌزبرجة للتصاميم .• | ♠ ..| الـفن السـابـع .• | ♠ ..| يُوتيُوب أوتَار .• | •.•.•. أضـواء تـقـنيـة .•.•.• | ♠ ..| أسْرار تِقْنيَة البرْمجَة .• | ♠ ..| تـكـنـو أثـيـر .• | ♠ ..| حَمـامٌ زاجِـل .• | ♠ ..| لكل مشكلة حل .• | ♠ ..| أوتــار معــطوبة .• | ♠ ..| قسم ارشيف التعديلات .• | •.•.•. الأقسام الرياضية .•.•.• | ♠ ..| نقطة الهدف الرياضية .• | ♠ ..| توب جير .• | ♠ ..| إيقاع مختلف ♫ .• | ♠ ..| أفنَان المُوزايِيك .• | ♠ ..| متجر التسوق .• | ♠ ..| وَتَر مَشْدُود .• | ♠ ..| لَحن شاعِر |.. ♠ | ♠ ..| الخيْمة الرمضَانِيَة .• | ♠ ..| مَجلّة أوتار أدبِيَة .• | | ارشيف اداري .• | ♠ ..| أجَراسْ زَائِر .• | ♠ ..| أصداح وتـر .• | ♠ ..| آذان صاغية .• | ♠ ..| خلفَ الكوآليس .• | ♠ ..|ألحَـان خالِدة .•. | ♠ ..| نُوتة ألوان ~ وَ صُورَة .. | مسـرح الذائقة(للمنقول) | مزاميـر داوود♪ (أرشيف) | ♠ ..| صولة كتاب ( مكتبة الأوتار ) .• | ♠ ..| دَوراتْ فُنُون التَصامِيم .• | :: ورشة تصاميم المنتدى :: |



Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd Trans
new notificatio by 9adq_ala7sas
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010

Search Engine Optimization by vBSEO