العودة   أوتـار أدبيــة | OTR2 © > .•. أوتَار الأدَب والشِعْر والقِصَة .•. > ♠ ..| لحن هادئ ♫ .•

شجرة الاعجاب42معجبون

إضافة رد
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
#1  
غير مقروء 01-19-2015, 02:00 AM
أحمد صالح
عابر سبيل
أحمد صالح غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 468
 تاريخ التسجيل : Apr 2014
 فترة الأقامة : 1826 يوم
 أخر زيارة : 06-05-2017 (07:21 AM)
 العمر : 47
 المشاركات : 962 [ + ]
 التقييم : 4414
 معدل التقييم : أحمد صالح لديك سمعه واسعه ومرموقة أحمد صالح لديك سمعه واسعه ومرموقة أحمد صالح لديك سمعه واسعه ومرموقة أحمد صالح لديك سمعه واسعه ومرموقة أحمد صالح لديك سمعه واسعه ومرموقة أحمد صالح لديك سمعه واسعه ومرموقة أحمد صالح لديك سمعه واسعه ومرموقة أحمد صالح لديك سمعه واسعه ومرموقة أحمد صالح لديك سمعه واسعه ومرموقة أحمد صالح لديك سمعه واسعه ومرموقة أحمد صالح لديك سمعه واسعه ومرموقة
بيانات اضافيه [ + ]
آخر تواجد: 06-05-2017 07:21 AM
افتراضي يوميات عازف ( قصة من الحياة باللهجة المصرية ) حلقات يومية



أعزائي القراء الأعزاء .
تحية طيبه . بناء على طلب المشاهدين و المستمعين و المتابعين بأن يكون لهذه القصة مكان خاص . فقد قمت بدراسة الأمر واستجبت لهذا الطلب كي يكون لعازف ركنه الخاص به .
أعلم تمام العلم أن الردود ممنوعة في هذا المكان لكن حرصا على التواصل الدائم أرحب بكل صدر رحب بالنقد و التواصل من خلال رسائل الزوار حين أني منكم أستقي الأفكار الجديدة التي أحاول بها الابتعاد عن الرتابه في الأسلوب أو التقوقع في مجال واحد .
لكم جميعا كل التقدير و الإعزاز ...
مع تحياتي ..



أحمد صالح ..






d,ldhj uh.t ( rwm lk hgpdhm fhggi[m hglwvdm ) pgrhj d,ldm hgpdhm fhggi[m pgrhj d,ldhj d,ldm




 توقيع : أحمد صالح

ما أعظم أن تكون غائبًا حاضر ... على أن تكون حاضرًا غائب

رد مع اقتباس
غير مقروء 01-19-2015, 02:03 AM   #2
أحمد صالح
عابر سبيل


الصورة الرمزية أحمد صالح
أحمد صالح غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 468
 تاريخ التسجيل :  Apr 2014
 العمر : 47
 أخر زيارة : 06-05-2017 (07:21 AM)
 المشاركات : 962 [ + ]
 التقييم :  4414
لوني المفضل : Cadetblue
آخر تواجد: 06-05-2017 07:21 AM
افتراضي تقديم و بداية بث الإرسال



فكرة مجنونة عندما تابعت هنا الموضوعات فقلت في راسي
يا واد يا أحمد ليه ما يكون لك جزء هنا تتكلم فيه براحتك يا أخي بعيد عن اللغة العربية اللي هتاكل راسك دي لما معدش فيك دماغ أصلا ..
و الله الاحساس بالحرية جميل جدا .
الله بأه لما الواحد يتكلم بانطلاق كده عن كل يوم بيمر عليه و يكتب ذكرياته يا سلالالالالالالام
و من هنا و من هذا المنطلق ..
سأبدأ في كتابة يومياتي من اليوم .
إذن سأكتب هنا في الأوكسجين ( الهواء النقي ) بعيد عن دخان السيارات ( العربيات ) و زحمة المواصلات و اصوات بتاع الفول و الجرايد و كمان بياع الأنابيب ( للي ميعرفش ايه هي الأنابيب أقوله ان في مصر و الدول اللي شبهها كده في أنبوبة بوتاجاز في أماكن زي بلدي كده لسه ميعرفوش اختراع الغاز الطبيعي في المواسير ) رغم ان في حقل غاز طبيعي كبير جدا جنبنا مفيش مسافة 8 كيلو لكن أسبانيا الله يعمر بيتها اشترته مننا علشان احنا ملناش في صناعة الغاز .
المهم علشان مطولش على نفسي و ايدي تتوجع أكتر من وجيعتها الموجوعة .
هبدأ بعون الله من بكرة زي دلوقتي مع حلقات من برنامج يوميـات عـازف .....
إعداد و تقديم و إخراج و إضاءة و مونتاج و مكساج و بوريفاج كله على بعضه ( أنا )


 

رد مع اقتباس
غير مقروء 01-19-2015, 02:04 AM   #3
أحمد صالح
عابر سبيل


الصورة الرمزية أحمد صالح
أحمد صالح غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 468
 تاريخ التسجيل :  Apr 2014
 العمر : 47
 أخر زيارة : 06-05-2017 (07:21 AM)
 المشاركات : 962 [ + ]
 التقييم :  4414
لوني المفضل : Cadetblue
آخر تواجد: 06-05-2017 07:21 AM
افتراضي نبذه عن القصة



انا رجعت بسرعة بعد الفاصل طبعا القناة بتاعتي و انا حر أنزل فواصل و أشيلها خالص الإعلانات جاية للقناة بتاعتي و أنا حر بأه .. المهم هاخدلي حوالي قيمة كده يعني هقول للي هيقرا ايه هي فكرة البرنامج .. و اشمعنى يعني اختارت كلمة يوميـات عـازف .
اليوميات زي ما احنا كلنا عارفين هي كل اللي بيحصل في اليوم من وقت ما سعادتك تطس وشك بشوية مية لحد ما تحط نفسك على السرير منتاش عارف تفتح عنيك .
أما العازف بأه فكما جاء في الزمخشري هو حاجة من اتنين يا إما انك بتعزف يعني صوابعك مبتتهدش طول اليوم عمال شغال بيها يمين و شمال ( مش حرامي يعني أو حاجة وحشة عشان محدش يفهمني صح ) أو انك عازف يعني اعتزلت أو بعدت عن شيء معين و نسيته خالص ( ثواني لأني نسيت انا حاطط الولاعة فين ) .
المهم بكده نكون عرفنا مين هو العازف اللي هيطب علينا كل يوم يتحفنا بيومياته ( آل يعني العالم ناقصين يعرفوا أخبار سعادته )
و على فكرة بأه ... الكاتب ليس مسئول عن أي كلمة موجوده في الموضوع و صاحب الموضوع و الإعداد هما اللي كتبوا الكلام ده كله و الكاتب ملوش أي دعوة علشان القضايا في البلد دلوقتي أصبحت زي اللب و السوداني كل واحد عايز يعمل أي حاجة يرفع قضية على أي حد . و لصاحب الموضوع فقط الحق في الرد على الكاتب و ليس لنا فروع أخرى في أي مكان ..
الحلقات دي حصرية و فقط للمكان ده بس و لن أسمح لأي مخلوق انه ينقل من عندي أي خبر سواء على الفيس بوك ( الله يحرقه ) أو تويتر ( اللي نفسي يصطادوا كل عصافيره ) أو اليوتيوب ( اللي عليه بلاوي متلتله ) .
بس عشان نكون على نور من أولها و لما أمسك أي حد كاتب في أي حته أي حاجة من هنا يكون قدر أعذر من أنذر ...

نلتقي في الحلقة القادمة .. و ربنا يستر


 


رد مع اقتباس
غير مقروء 01-19-2015, 02:09 AM   #4
أحمد صالح
عابر سبيل


الصورة الرمزية أحمد صالح
أحمد صالح غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 468
 تاريخ التسجيل :  Apr 2014
 العمر : 47
 أخر زيارة : 06-05-2017 (07:21 AM)
 المشاركات : 962 [ + ]
 التقييم :  4414
لوني المفضل : Cadetblue
آخر تواجد: 06-05-2017 07:21 AM
افتراضي تمهيد لابد منه



أعزائي المشاهدين و المشاهدات أهلا و مرحبا بيكم جميعا في أول حلقة من حلقاتنا في قناتنا الجديدة و زي ما وعدناكم كل يوم هيكون في حلقة من حلقات برنامج ( يـوميات عـازف ) و لظروف خارجة عن إرادتنا صادفنا النهارده أنه يوم الجمعة .. فتعالوا نشوف يوم الجمعه من وجهة مختلفة خاااااااااااااااااااااااااااالص خالص .. طبعا كلنا عارفين قدسية يوم الجمعه و مقداره لكن في ناس بتشوف يوم الجمعه من منظور مختلف شويه عننا و خاصة الناس الموظفين دول بيكون يوم الجمعه عندهم حاجة مختلفة . تعالوا نشوف صديقنا عـازف و إزاي هي أول يومياته ...
أحب أنوّه أن الكاتب ليس مسئول عن أي شيء مكتوب في الموضوع ده و ليس من حق أي حد في أي حته أنه يرد على أي حاجة هتيجي في البرنامج هنا لأننا برنامج ديمقراطي و بنقبل الرأي الآخر في مداخلاتنا التليفونية أو برسايل الاس ام اس على أرقامنا اللي موجوده في الشاشه من فوق و مش من تحت زي الناس التانيين . علشان عيب التليفونات اللي بتجيب لنا الفلوس نحطها تحت و لأننا بنحترم المشاهد حطيناها فوق .
نخرج لفاصل بسيط و نرجع لكم تاني .. يا ترى هتستنونا و لا هتروحوا قنوات تانية ؟؟؟؟


و لأننا عارفين اللي فيها و عارفين كويس أوي أن الناس كلها في العالم بتطلع السلم من تحت لفوق إلا احنا بناخد كل شيء بالعكس يعني نبدأ بقوة جدا و بعدين بعد كده لما يكون لنا شعبية و مشاهدين نهريكوا رخامة و رزالة و إعلانات و حاجات تافهة فكونوا متأكدين ان الحلقة النهارده هتكون قوية جدا جدا جدا ..
استنونا


 


رد مع اقتباس
غير مقروء 01-19-2015, 02:11 AM   #5
أحمد صالح
عابر سبيل


الصورة الرمزية أحمد صالح
أحمد صالح غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 468
 تاريخ التسجيل :  Apr 2014
 العمر : 47
 أخر زيارة : 06-05-2017 (07:21 AM)
 المشاركات : 962 [ + ]
 التقييم :  4414
لوني المفضل : Cadetblue
آخر تواجد: 06-05-2017 07:21 AM
افتراضي الفصل الأول ( الجزء الأول ) اصطباحة يوم الجمعه ( يوم النضافة )



يا ترى يا هل ترى .. تعمل ايه لو خير اللهم اجعله خير فتحت عينك على الصبح بتقول يا فتاح يا عليم يا رزاق يا كريم و فجأة تلاقي أدامك الشكل ده واقف ...








اصطباحة يوم الجمعة

ياترى استوعبت الموقف . ندخل في الموضوع على طول بدون احم ولا دستور

يوم الجمعة بيكون دايما يوم الراحه الأسبوعية لأي موظف زي عازف صاحبنا و طبعا بيكون نفسه و امنية حياته انه ينام و ياخد راحته في النوم خاصة في أيام الصيف لأن طول الليل مش بيعرف ينام من الحر . و الشغل مبهدله طول الأسبوع يصحى من الفجر علشان يلحق ياكل لقمة عالسريع و ينزل يجري في الشوارع علشان يلحق يوصل الشغل في ميعاده الرسمي قبل ما يتشطب عليه حضور و انصراف و يضيع عليه جزء من الراتب بتاعه .
فجأه و مع صياح الديك في الصباح بدأ حدوث زلزال في بيت عازف ( إنه يوم النضافة العالمي ) و هو مش دراي و لا عارف أي حاجة الراجل يا ولداه نايم و بيحلم و فجأة لقي أدامه كائن غريب يشبه الصورة اللي فوق دي بالظبط واقفه له في وسط الأوضه ( الغرفة ) و كل شيء فيها مش موجود كأن في حرامي نط على الشقه و أخد كل اللي فيها و مفيش غير السرير اللي نايم عليه عازف و الكائن الغريب اللي ماسك مضرب السجاد و بينادي بصوت محشرج ( اصحي يا بيه عايزة أنضف الأوضه علشان الحق أخلص تنضيف البيت ... يقوم عازف من نومه و هو يزمجر بينه و بين نفسه طبعا خوفا من ان الكائن ده يخبطه كلمه في وشه تقضي عليه . فأخدها من قصيرها و بدأ يشوف هيعمل ايه . طبعا عايز يدخل ياخد حمام أو يغسل خلقته علشان يحاول يصحى شويه . فيفاجئ بالآتي ..
يفتح الحنفية ( الصنبور ) و ينتظر تحن عليه بنقطه مفيش يخبطها خبطتين مفيش
يروح يشوف المحبس العمومي جايز مقفول يلاقيه مفتوح على أخر طيب فين المشكله . فيجد الكائن يقول له بصوت أشد حشرجة .. أصل النهارده الجمعه و المية مقطوعه من الساعه 6 الصبح و انا لحقت خزنت شويه مية أمسح بيهم البيت أياك تلمسهم ولا تيجي جنبهم .
يسأل عازف : طيب أغسل وشي .. ترد المدام ... اغسله في الجامع لما تروح تصلي أكيد هيكون في هناك مية لكن المية دي انا قلت لك عشان امسح بيها البيت ولا عايزني امسح حته و اسيب حته و يتبهدل البيت عالفاضي .
يسكت عازف و هو قرب على الانفجار لكن يكفي نفسه الكلام و التعب و يروح يشوف هدوم علشان يلبسها .
قرب شويه من الشماعه ( مكان تعليق الملابس ) لم يجد أي شيء لف وشه فجأه فإذا المدام تصيح : انا أخدت كل الهدوم علشان أغسلها ما انت عارف ان النهارده الجمعه و سعادتك عايز هدومك تكون نضيفة للأسبوع الجاي ...
يسألها بهدوء .. طيب ما هو مفيش مية ... ترد المدام أنا علقت الغسالة على حنفية الخزان علشان اشتغل بالمية اللي فيه ....
يرد عازف .. طيب هعمل ايه دلوقتي ... ترد المدام بلا مبالاه ... ما تنزل بالبيجاما ايه اللي فيها يعني دا انت نازل تصلي هو انت رايح تتجوز ولا رايح تخطب ..





وقف عازف يكلم نفسه و هو بيبص لنفسه بالبيجاما ووشه اللي لسه زي ما هو هيقابل الناس دلوقتي إزاي و لسه أدامه وقت طويل على الصلاة بس لازم يسيب البيت و ينزل علشان يفضي البيت للمدام تنطلق فيه عشان تخرج طاقتها كلها و تنضفه .......





أعزائي المشاهدين المتابعين معانا ...
لسه الحكاية مخلصتش و لسة يوم الجمعة طووووووووووووووويل جدا مع عازف ..
انتظرونا ما احنا قاعدين لبعض هنروح فين يعني .
فاصل قصير بتاع نص ساعه كده و نواصل حكاية يوم الجمعة مع عازف


 

رد مع اقتباس
غير مقروء 01-19-2015, 02:14 AM   #6
أحمد صالح
عابر سبيل


الصورة الرمزية أحمد صالح
أحمد صالح غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 468
 تاريخ التسجيل :  Apr 2014
 العمر : 47
 أخر زيارة : 06-05-2017 (07:21 AM)
 المشاركات : 962 [ + ]
 التقييم :  4414
لوني المفضل : Cadetblue
آخر تواجد: 06-05-2017 07:21 AM
افتراضي الفصل الأول ( الجزء الثاني ) الخروج و الأرزاق على الله



نزل عازف بالبيجاما و طبعا أرفان من نفسه أخر أرف لا أكل حاجة ولا غسل وشه حتى كباية الشاي معرفش طعمها ايه ... بس فكرة
كباية الشاي .. انا أروح القهوة أترزع هناك ساعتين تلاته لحد ما تيجي صلاة الجمعة و بالمرة الواحد يغسل وشه و يفطر و يشرب كباية الشاي و فنجان القهوة و يعدل الطاسه ( يعدل الطاسه مصطلح مصري الغرض منه يوزن دماغه علشان يصحا و يفوق ) .
نزل صديقنا العزيز و هو مكسوف من منظره أدام الناس و مشي بهدوء قريب أوي من أنه يكون صمت عشان محدش ياخد باله و يشوفه و يقول له حتى صباح الخير ( الراجل مكسوف من شكله يا ولداه ) و أخد نفسه و راح على عم عرفة بتاع الفول ..





صباح الخير يا عم عرفة .. معلش رغيف فول و رغيف طعمية عشان افطر بيهم .. استغرب عم عرفة و رد .. ايه ده يا استاذ خير مش عوايدك يعني ... رد عازف بخجل .. أصل في حالة طوارئ في البيت . ضحك عم عرفة بشكل يدل انه فهم كويس المقصود و زاد وش عازف احمرار يفوق فانلة الأهلي في اللون .
وقف عازف جنب عم عرفة و بدأ يتابع القهاوي اللي ممكن يقعد عليها ..
يا ترى هنا ؟




رد في نفسه لأ زحمة أوي واضح ان كلهم عندهم يوم النضافة .
طيب هنا



لالالالا دي زحمة أوي هروح انا فين في وسط الناس دي .. الغريبة ان الساعه لسه 7 الصبح طب الناس دي كلها نزلت امتى .
طب هنا ممكن ؟




لا دي واضح ان الزي الرسمي بتاعهم الجلابية و أنا لابس بيجاما .. هيكون منظري مش كويس في وسطهم .. حتى الصعايدة عندهم يوم النضافة .. امال مين اللي نايم في بيته دلوقتي !!!

وفجأة وجدها .. هي دي






بس انا أروح أقعد في وسطهم كلهم ماسكين جرايد و مشغولين فيها و محدش هيشوفني ..
اتسحب عازف من جنب عم عرفة بهدوء بعد وقفة طويله و عم عرفة بيبص له و مستغرب و الضحكة هتفط في عيونه لكن ماسك نفسه بالعافيه احتراما للراجل و الكسفه اللي هو فيها .
دخل عازف بهدوء للقهوة اللي اختارها و رمى عينه على كرسي في ركن بعيد أوي علشان محدش يشوفه و في نفس الوقت جنب الحنفية .. بس الحنفية أهيه يا سلالالالالالالالالالام و نازل منها المية يا حلاوتها .. حط عازف الفطار على الطرابيزة اللي حددها و راح ال ايه الجو حر و عايز يغسل وشه من العرق فتح الحنفية و هو في قمة السعادة المية ادامه أخيرا و بتلمس ايده أخد منها مقدار كف ايده و طش بيهم وشه و هو حاسس قمة الانتعاش و جرب الحركة دي مرة تانية علشان يزيد انتعاشه .. و لف للقهوجي و قال له بابتسامه أعرض من المحيط الهادي .. هاتلي كباية شاي كبيرة و دورق مية ساقعه عشان هفطر لو سمحت .
ابتسم القهوجي من طلبه و شاور له براسه انه سمع .
وصل عازف للطرابيزة و بدأ يفطر و هو منسجم جدا من نقط المية و هي نازله على وشه و أدامه على طول واحد فاتح الجرنال فنطت عينه من وشه و راحت تتابع الأخبار مع الراجل صاحب الجرنال و مع لذة القراءة و طعم الفول و المية الساقعه . حس عازف أنه بدأ يعود للحياة من جديد و أنه اليوم فعلا بدأ معاه حتى لو كان في الشارع علشان خاطر يوم النضافة العالمي .





أعزائي المشاهدين .. اوعى تكونوا حاسين بالملل ولا حاجة
أنا جاي لكم تاني و ربنا بس هاخد فاصل كده اشرب شويه شاي عشان اعدل الطاسه و ارجع لكم و نشوف عازف و ايه اللي حصل في القهوة . لحد ما راح الصلاة .


ايدك و الريموت كنترول يا وحش


 

رد مع اقتباس
غير مقروء 01-19-2015, 02:17 AM   #7
أحمد صالح
عابر سبيل


الصورة الرمزية أحمد صالح
أحمد صالح غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 468
 تاريخ التسجيل :  Apr 2014
 العمر : 47
 أخر زيارة : 06-05-2017 (07:21 AM)
 المشاركات : 962 [ + ]
 التقييم :  4414
لوني المفضل : Cadetblue
آخر تواجد: 06-05-2017 07:21 AM
افتراضي الفصل الأول ( الجزء الثالث ) ياما بتداري الهدوم



رجعنا لكم بعد الفاصل اللي ههريكوا بيه كل شويه علشان تفضلوا متمسمرين هنا في مكانكم مش قادرين تقلبوا المحطة علشان تشوفوا عازف عمل ايه و ايه اللي حصل له في اليوم العجيب اللي طلع لنا بيه ده .. و طبعا بعد ما شربت الشاي و سيجارتين معاه و عدلت الطاسة زي ما هو كمان شرب الشاي ( يعني اشمعنى هو يشرب شاي و انا لأ أما عجايب و الله ) جيت لكم من تاني عشان نكمل الحكاية لحد ما يقوم يروح يصلي و نشوف سوا ايه اللي هيحصل .. يلا معايا نكمل الحكاية بتاعت اليوم اللي مش هيعدي على خير ده .



طبعا الصورة مليانة بالكلام اللي جواها و اللي ممكن نقول عليها أشياء كتير جدا جدا جدا . لكن ايه رأيكم لو كان ده اسلوب الحوار في القهوة وقت ما طلع صوت واحد من اللي قاعدين و كان راجل عجوز شويه و واضح ان المعسل عامل شغل كبير مع اسنانه لدرجة انه بيطلع صوته بالعافيه لكن في نفس الوقت كان بيتكلم بعصبية غريبة جدا و صوته عالي أوي لدرجة ان كل اللي قاعدين انتهبوا له و عنيهم برقت كلها مرة واحده و هو بيشوح بإيده للي قاعد جمبه لدرجة انه خبط الجرنان من ايده قطعه عشان مكتوب اعلان عن شقق سكنية متوسطة المستوى بأسعار تبدأ من 125 ألف جنيه و الباقي على أقساط كل قسط 1200 جنيه .
طب انت يا عم الحج معترض على ايه هما بيعلنوا انت مالك تقرا الإعلان ليه حد قالك انهم عايزينك تسكن في شقة زي دي مثلا .. انت تسكن في شقة أكبر من كده .
المهم الراجل اتنرفز و أخدته العصبية و فضل يزعق بعزم ما فيه و الله ده حرام عليهم لما يقولوا كلام زي ده بيحرقوا دم العالم الغلابة . هما مين دول اللي في اسكان متوسط و معاه 120 ألف جنيه على الأقل و يحط ايجار لمدة 10 سنين كل شهر 1200 جنية . دا انا عالمعاش و كنت ساعي أد الدنيا في وزارة الزراعة و لما طلعت عالمعاش كان كل مرتبي مجابش 370 جنيه . و المعاش دلوقتي مش بيكمل 200 جنيه في الشهر .
فرد عليه الراجل صاحب الجرنان و قاله طب يا عم الحج مالك في ايه متعصب كده ليه هما بيقولوا على مزاجهم احنا مالنا . قال الراجل بعصبية أكتر . لما الواد ابني عايز شقة عشان يتجوز فيها و يشوف حاجة زي دي و هو لسه يدوبك متخرج و مش لاقي شغل و شويه و هييجي يرزع جنب مني هنا عشان يطفح له كباية شاي بسبب ان مفيش مية في البيت عشان آل ايه بيصلحوا المواسير . أول مرة أشوف مواسير بتتصلح في البلد كل اسبوع . دا على اساس أننا هاريين المواسير شغل . يا سبحان الله فيهم و ياترى التصليح ده فين بالظبط إلا ما شفت عربية ماشيه بتعمل أي حاجة .
فرد عليه صاحب الجرنان تاني و قال له بردو فين المشكله انت زعلان ليه . قاله الراجل . يا ابني انت عارف يعني ايه 120 ألف جنيه يعني لو بعت كل اللي ورايا و اللي أدامي و اللي حوشته طول عمري مش هعرف أجيب طوبتين على بعض من اللي اتحطوا في الشقة دي . رد الراجل صاحب الجرنان و كان واضح ان الكلام أثر فيه و إن كان مظهره يدل انه شاب في مقتبل الحياة . يا عم الحج بالله عليك ما تقلب علينا المواجع و خلينا قاعدين كافيين خيرنا شرنا الواحد معدش عارف يعمل ايه . انا قاعد هنا من امبارح بالليل و مكسوف أروح بيتنا أو أشوف أبويا و أمي علشان كل ما أبص في عنيهم أحس اني مش قادر اعمل أي حاجة . انا خلصت دراسه من 6 سنين و معايا بكالريوس هندسة يعني باشمهندس أد الدنيا بس من منازلهم . كل ما اروح أي مكتب اشتغل فيه خاص يقول لي هنختبرك 6 شهور معانا بدون أجر و بعد كده نشوف هنقدر نشغلك معانا ولا لأ .
و أنزل المواقع و اتلطع في الشمس طول اليوم من صباحية ربنا لحد ما الدنيا تليل و ارجع البيت زي الفرخة المدبوحه يدوب أشوف السرير معرفش انا فوق الدنيا ولا تحتها و تاني يوم الصبح ألاقي أبويا بيعطيني اللي فيه النصيب علشان مواصلاتي و احتياجاتي . طب أنا اعمل ايه و هو على أد حالة يدوبك مصاريف اخواتي اللي في التعليم و كان فاكر اني لما أخلص هقف جنبه و اساعده لقاني زودت عليه الحمل زيادة . حتى الجرنال اللي انت قطعته ده مش بتاع النهارده ده جرنال أنا جايبه من أسبوع عشان انشغل فيه عن البلاوي اللي جوايا لدرجة اني حفظت كل كلمة فيه و أوقات كنت أستخدمه فرش أنام عليه في أي حته وقت ما اكون عايز أنام كل ده عشان اكون قريب من المكان اللي انا ماسك إشراف عليه و مرجعش البيت علشان مكلفش أهلي فوق طاقتهم .
في الوقت ده دخل القهوجي في الكلام و قال له طيب يا باشمهندس أنا راجل خريج كلية حقوق يعني محامي أد الدنيا و من 10 سنين و انا متخرج رحت مكاتب محاماه علشان اتدرب فيها و لعل و عسى ممكن أشتغل فيها . بعد ما أقضي فترة في التدريب و الكتابة و المذكرات للباشا المحامي الكبير ييجي يقول لي انا ممكن أعطيك 200 جنيه في الشهر و 50 جنيه من كل قضية تجيبها للمكتب . يعني لو جبت لي قضيتين تلاته بالكتير من المحكمة أكون قدرت ألم لي حوالي 350 جنيه و بعد ما لفيت و حفيت رجليا من الدوران عالمكاتب دورت على بلد تانيه أروح لها علشان اهرب من بلدنا و مصمصة الشفايف من اللي رايح و اللي جاي لما يشوفوني و انا عامل زي الشحات في المحكمة عشان اجيب لي قضية للباشا صاحب المكتب واطلع بال 50 جنيه منها . و لما جيت هنا من 7 سنين اشتغلت مساح جزم ( أكرمكم الله حذاء ) معايا صندوق وورنيش و أمشي على القهاوي أمسح للناس و ألمع لهم و في يوم طلب مني صاحب القهوة اني اقف معاه هنا لأنه حس اني طيب و ابن حلال و أمين و اديني معاه من 7 سنين . و لا حد يعرف عن أي حد أي حاجة و كلنا في الغلب مع بعض .
و عازف بين هذا الحديث يكلم نفسه . يا ترى مين في الناس دي غلطان و مين بيتكلم صح .
لأنه بمنتهى الصراحه كان كل ما يسمع قصة من قصص الناس اللي قاعدين دول حتى القهوجي المبتسم . يقول و الله الراجل ده بيتكلم صح .
في اللحظة دي يقطع التفكير صوت المسجد ليعلن عن القرآن الكريم و افتتاح مراسم صلاة الجمعة . فيتوقف الجميع عن الكلام و يبدأوا في مساعدة القهوجي في لم الكراسي من الشارع و جمع الكبايات و الفناجين من كل مكان و يدخلوا جميعا علشان نقف صف أدام الحنفية اياها علشان نتوضا و نروح صلاة الجمعة .
و بعد ما اتوضيت يعني بعد ما جه عليا الدور و اتوضيت بسرعة طبعا عشان مضيعش مية كتير لأنها كانت ضعيفة جدا و كنا خايفين تقطع خرجت برا القهوة ووقفت أفكر في سؤال صعب جدا ...

أصلي الجمعة فين بمنظري المهبب ده . هقدر أدخل المسجد إزاي و انا بالبيجاما كده .
بصراحه منظر مهبب اللي كان فيه عازف و كلامه لنفسه كان مأثر في نفسيته أوي لدرجة انه كان هيعيط أنه مش هيقدر يدخل المسجد بالبيجاما .
وقف عازف يبحث عن مسجد يكون فيه كلام الخطبة مهم أو له معنى و بيخاطب فيه الخطيب حاجة معينة في سلوكيات الناس أو انه يعلمنا حاجة من تعاليم الدين . و أخيرا وجد أحد الخطباء بيتكلم عن شيء محتاج يسمعة أوي عازف .. الخطيب كان بيتكلم على الصبر . ياااااااااااااااااااااااااااااااااااااه أد ايه الكلمة دي ريحته أوي . مشي عازف ناحية الباب و قبل ان يدخل افتكر انه بالبيجاما . لف نفسه و راح قعد على استراحه من بتوع انتظار الميكروباص القريبه من المسجد عشان يسمع و لما الخطيب يقيم الصلاة يقف مع الناس اللي هتهجم على الجامع وقت إقامة الصلاة بسرعه و معاها سجاجيد الصلاة بتاعتها و هو يروح يقف معاهم و يصلي مع أي حد تاني على السجاده بتاعته .
و سمع عازف للخطيب و هو يتكلم عن الصبر على الشدائد و أن كل شيء في الحياة صعب و مفيش راحه و دايما الانسان مخلوق للتعب و المشقة و ان أوقات الراحه عنده قليلة جدا علشان يكون دايما في حاجة انه يدعي ربنا أكتر و يخضع لطاعة الله أكتر و اكتر .
أثر الكلام أوي في نفسية عازف لدرجة انه كان هيعيط من اللي جواه من تعب و من منظره و ان الناس بتعدي ادامه تشوفه و هو قاعد تستغرب أوي الراجل ده قاعد كده ليه .
المهم أقام المؤذن الصلاة من هنا و خير اللهم اجعله خير هجوم جحافل من التتار على المسجد علشان تلحق الصلاة . دا المسجد من جوا يا اخوانا فاضي . ( ولا حياة لمن تنادي ) الناس متمسمرة في الشارع و كل واحد فارد السجاده بتاعته أدامه و الصفوف معووجة و اللي بيسأل التاني القبله منين و حاجة توجع القلب . طيب يا اخوانا ما في جوامع تانيه لسه مخلصتش ما تروحوا هناك . لأ اصل الجامع ده ناس كتير بتنتظره لأنه اسرع جامع بيخطب و بيخلص الصلاة بسرعة انما الجامع التاني ده تبع جماعة اسلامية بياخد في الخطبة لحد قبل صلاة العصر و احنا مش فاضيين يا عم انت ( الله أكبر ) .. وقف عازف يخبط كف على كف و استحضر عظمة و جلال الصلاة و بدأ يساعد الناس اللي جنبه على انهم يقفوا في صفوف معتدله . و قال ( الله أكبر ) ....





و هنا يا مشاهدينا الآعزاء عرفنا اليوم مشي إزاي مع عازف لحد ما جت الساعه حوالي 1و نص الضهر . يا ترى يا هل ترى ايه اللي مستخبي لك يا عازف لحد ما تروح ترمي نفسك على السرير أو على الأرض الله أعلم ....................

نطلع فاصل تاني و اللي هيتكلم هو حر .
فاصل أعزائي المشاهدين و نرجع لكم تاني .. و اياكم اياكم تغيروا المحطة خليكم معانا شويه


 

رد مع اقتباس
غير مقروء 01-19-2015, 02:19 AM   #8
أحمد صالح
عابر سبيل


الصورة الرمزية أحمد صالح
أحمد صالح غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 468
 تاريخ التسجيل :  Apr 2014
 العمر : 47
 أخر زيارة : 06-05-2017 (07:21 AM)
 المشاركات : 962 [ + ]
 التقييم :  4414
لوني المفضل : Cadetblue
آخر تواجد: 06-05-2017 07:21 AM
افتراضي الفصل الأول ( الجزء الرابع ) عودة الندل



رجعنا لكم يا مشاهدينا يا حلوين بعد الفاصل و أهو عاملين اللي علينا و زيادة و مش بنطول عليكم في الإعلانات ولا أي حاجة بس احنا اتفقنا قبل كده اننا متعودين دايما ان كل شيء عندنا ماشي بالمقلوب يعني من فوق لتحت . نبدأ بقوة جدا و بترتيب و نظام و نعمل شعبية بس بين المشاهدين و الاسم يسمع و الناس تبدأ تتابعنا . و بعد كده هتشوفوا ممنا الويل و سواد الليل . نستضيف ناس ملهاش لازمه و نتكلم عن حاجات تافهة و مداخلات تليفونية طبعا احنا اللي عاملينا و شويه اعلانات عن حاجات لا تصلح للبيت العربي من أصله بس هنعمل ايه بأه فلوس و لازم نلم حق القناة و ايجارها ولا هندفع من جيت أبونا !!!! . المهم ..


خلص عازف الصلاة و وقف في وسط الشارع زي التايه بالظبط . هيعمل ايه دلوقتي يا ترى المدام خلصت تنضيف ولا لسه !!! و ياترى هيكون في غدا النهارده ولا بردو هيجيب له رغيفين من عند عم عرفة من تاني لأ المرة دي لازم يكون أربع أو خمس سندوتشات على الأقل علشان خاطر المدام لازم تاكل يا إما هتفضحه فضيحة الحرامي في سوق الجمعه ( سوق الجمعة هو سوق مشهور جدا يقام كل يوم جمعة للخضار و الفاكهة و كل اللوازم الاستهلاكية للمواطن في مدينتي ) و بمناسبة سوق الجمعه خطف عازف رجله للسوق يجيب له أد نص كيلو فاكهة كده يدخل بيهم على المدام أو يشتري له بطيخة كده عشان الحر يحطها في التلاجه تعمل منظر يعني في وسط تلاتجته الفاضيه .
اتجه عازف للسوق و دخل بين الناس فيه و بدأ يحاول أنه يشوف أي نوع من الفاكهة يكون كويس و يصلح للاستخدام الآدمي و في نفس الوقت سعره في متناول الموظف العادي يعني لا يزيد الكيلو فيه عن 8 إلى 10 جنيه .. الغريب ان السوق ده شعبي و الحاجة فيه حسب الإشاعات بتقول انها بسعر الجملة يعني أرخص من السوق العادي . طيب فين بأه الحاجات اللي بالسعر اللي بيتكلم عليه عازف في نفسه .. مش لاقي أي حاجة خالص في مستوى السعر ده .. مفيش غير تقريبا نوع جديد من الفاكهة يشبه العنب إلى حد كبير لكن منظره لا يوحي أبدا أنه عنب و مكتوب عليه 11 جنيه .. قرب عازف من الراجل و بص للفاكهة الغريبة دي لكنه اتفاجئ انها فعلا عنب أحمر اللون لكن الغريب انه بدون عنقود يعني عنب فرط ( عنب فرط و الكيلو ب 11 جنيه طيب العنب العنقود بكام يا اخوانا ) طبعا الموقف ده يثبت ان علاقة عازف بالفاكهة علاقة غير ودية بالمرة و أنه يزورها من وقت لآخر في المناسبات و الأعياد و بما ان النهارده يوم النضافة العالمي فدي مناسبة لابد من الاحتفال بيها ترك عازف فرط العنب و حاول يبحث عن بطيخة . فوجد بائع يضع بطيخ على الأرض و مكتوب عليه لوحه كبيرة و فيها رقم جميل جدا ابتسم عارف ابتسامة أعرض من المحيط الأطلنطي هذه المرة لما شاف ( 7 جنيه ) لكن اللي استغرب له عازف ان مفيش حد واقف . فسأل نفسه هي الناس بعيدة ليه دي البطيخة ب 7 جنيه ممكن يكونوا شبعانين بطيخ مش عارف . هجم عازف على الراجل و حط عينه على أكبر بطيخة في اللي موجودين و رفعها على ايده و خبط عليها خبطتين ( آل ايه الواد فتك و بيشوفها حمرة ولا قرعة ) فلما كان رد الخبط زي ما هو عايز و يدل انها حمره ابتسم و مد يده للراجل بال 7 جنيه .. فجأة يهجم عليه الراجل زي الأسد المتوحش اللي شاف حتة لحمة أدامه ملهاش اصحاب و قال له بصوت مش ممكن يكون طالع من فمه .. الكيلو ب 7 جنيه يا فندي مش البطيخة اللي بسبعه جنيه ... هااااااا اوزن لك البطيخة دي ولا بلاش منه ..
اتحول وش عازف للون غريب جدا يشبه لوحه سيريالية متداخلة الألوان و هو بيحط البطيخة على الأرض من تاني بعد ما كان بيحلم انه هياكل بطيخ أخيرا في الصيف ده و حط الفلوس في جيب البيجاما و بعد عن البياع بدون ما يتكلم كلمه و رجع تاني للراجل بتاع العنب الفرط و طلب منه نص كيلو على أده هو و المدام ...

سحب عازف العنب في ايده و هو مستغرب ايه اللي بيحصل في البلد و وصل لباب الشقة و إذا به يسمع تخبيط و رزع كأن في حد جوا بيهد الشقه و بيكسرها .. هو كمان بدوره رزع على الباب بكل قوته علشان اللي جوا يسمع الصوت و بعد فترة ممكن تكون نص ساعه من الرزع المتواصل اتفتح الباب أخيرا و ظهر المخلوق العجيب بصورة أكتر بشاعة من الغبار الملزوق على كل مكان فيها و ملامحه تكاد تظهر بالعافيه و ايديها و رجليها كأنها كانت بتلعب في الشارع أو في الطين و هي حافية
و إذا بها تقول له في لغة و صوت غريب جدا ( ما لسه بدري يا بيه ما انت طبعا داير على حل شعرك من الصبح و سايب الجارية بتاعتك في البيت تكنس لك و تمسح لك و تغسل لك هدومك ولا سائل عنها ولا حتى عرفت إذا كانت أكلت ولا لسه على لحم بطنها ) ابتسم عازف ابتسامة تهدي الموقف شويه و حاول دخول الشقه لكنها غرزت كف ايدها في صدره بسرعة و هي تصرخ ( أنت رايح فييييييييييييييييييييييييييييين و كمان عايز تدخل و الدنيا مقلوبه و محتاسة استنى هنا شويه لحد ما أخلص ) فرفع كيس العنب الفرط في وشها و قال لها طيب خدي دول حطيهم في التلاجه ناكلهم بعد الغدا . ردت المدام ( يا ما جاب الغراب لأمه هات يا سيدي لما نشوف و كمان فرط آل الحاجة تقول نيني نيني لما ييجي سي عازف يشتريني ) رزعت المدام الباب من تاني في وش عازف علشان تخلص شغل البيت و هو نضف درجة من درجات السلم جنب الباب و قعد .. مفيش أكتر من 10 دقايق و اتفتح الباب من تاني . عازف اتفاجئ ايه ده خلصت بسرعة فنط من مكانه و جاي يدخل بسرعة فحصل نفس الموضوع و صدته كف يدها من تاني و تقول له ( انزل هات لنا أي سندوتشات من برا ناكلها علشان مفيش طبيخ النهارده مش كفاية واقفه من صباحية ربنا علشان انضف البيت اللي مش بيخلص ده و انت ولا داري بحاجة و حاطط ايدك في جيبك و ماشي في الشارع زي الديك الرومي ) . عازف متكلمش كلمة و نزل جري على عم عرفة ووقف أدامه في صورة أكتر احمرار من صورة الصبح و طلب منه 5 سندوتشات فول و طعمية و مجموعة من المقبلات ( حوادق ) علشان اللقمة تشمي في الفم شويه و يكون لها طعم .
أخد عازف السندوتشات من عم عرفة و معاها ضحكة كبيرة أوي و دفع عازف 10 جنيهات ثمن السندوتشات و طلع على البيت من تاني و حصل نفس الوضع . ما بين رزع في الداخل كأن في حد بيكسر الشقة و رزع على الباب علشان تعرف ان في حد بيخبط .
و بعد طول فترة طويله ممتده إلى الساعتين فتحت المدام الباب و قالت له اتفضل ادخل على الحمام على طول و اغسل ايديك و رجليك كويس عشان متوسخش الشقة من تاني يا بيه أنا مش ناقصة تعبي يروح في الهوا . و قبل ان يمد رجله خطوة واحده قالت له فين الأكل اللي انت جبته
افتكر عازف انه حط السندوتشات جنبه و سند راسه و نام قبل ما الباب يتفتح . فمد يده بسرعة و سحب السندوتشات . فنظرت لها المدام نظره عجيبة و قالت له سندوتشات ايه دي . ؟؟
فرد .. فول و طعمية و الله دول ب 10 جنيه . ردت .. ما انا عارفه يا اخويا انهم ب 10 جنيه و ايه يعني 10 جنيه دا انا بركب مواصلات كل يوم علشان اروح الشغل و ارجع مش أقل من 8 جنيه و كباية الشاي في الشركة مش أقل من جنيه .. سكت عازف و هو داخل و متكلمش ولا كلمه لأن كل اللي بتقوله المدام ده هو بيدفع اكتر منه و هو رايح الشغل كل يوم .
دخل الحمام فوجد زجاجة مية موجوده و صوت يقول .. عندك إزازة مية صب منها على نفسك و اغسل ايدك و رجليك كويس عشان تنضف . دا انا حوشتها من مية الغسيل بالعافيه عشان متتأمصش أوي الصبح اني نزلتك من غير ما تغسل وشك .
كانت الساعه قد قاربت السادسة و اقترب موعد صلاة المغرب .
فجلس عازف و اكل السندوتش اللي باقي و الأربعة الباقيين قامت بيهم المدام و طلب منها تجيب العنب من التلاجه و قعد ياكل معاها شويه لحد ما اتفرج على مسلسل الساعه 7 و ربع اللي في القناة الأولى علشان مفيش عنده ريسيفر استقبال أقمار صناعية . و لسه بيعيش على القنوات الأرضية . و مع تمام الساعة 8 مساءا دخل عازف للسرير فإذا به يتفاجئ ان اللي موجود المرتبة فقط على الأرض و السرير كله مفكوك من بعضه ( لزوم النضافة العامة )
فقالت له المدام .. معلش قبل ما تنام ركب السرير و حطه مكانه و ارفع المرتبه عليه عشان مش قادرة وسطي اتقطم و اتكسر طول اليوم و اتهديت في الشيل و الحط في الشقة .
فاستجاب عازف و قام بربط السرير ووضع المرتبة و ارتمى فوقها يتوسل للنوم بسرعة حتى يبدأ يومه الجديد مع دقات الساعه الخامسة فجرا ...........................








و لحد هنا أعزائي المشاهدين نكون قد استمتعنا مع أولى حلقات يوميات عازف و اللي كانت مصادفة ليوم الجمعة . نتمنى تكون حلقتنا عجبتكم و ننتظر آرائكم و استفسارتكم على رسايل الزوار و نتمنى التفاعل منكم مع الموضوع ده لو كان عجبتكم القناة بتاعتنا من أصله ...
و إلى اللقاء في حلقة الغد من برنامج ( يـــوميات عـــازف )

و مش هنسى اني اشكر الإعداد و الإخراج و الانتاج و الإضاءة و الصوت اللي هما كلهم على بعضهم انا طبعا و مفيش حد معايا . لكن في نفس الوقت بقول ان كاتب الموضوع غير مسئول تماما عن اللي مكتوب و ان الإعداد هو اللي مسئول و صاحب القناه هو الممول الرئيسي للحلقات و هي برعاية شركة مشروبات غازية لسه منزلتش السوق ...

نشكركم جميعا و إلى اللقاء في الحلقة القادمة بإذن الله ..


 

رد مع اقتباس
غير مقروء 01-19-2015, 02:32 AM   #9
أحمد صالح
عابر سبيل


الصورة الرمزية أحمد صالح
أحمد صالح غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 468
 تاريخ التسجيل :  Apr 2014
 العمر : 47
 أخر زيارة : 06-05-2017 (07:21 AM)
 المشاركات : 962 [ + ]
 التقييم :  4414
لوني المفضل : Cadetblue
آخر تواجد: 06-05-2017 07:21 AM
افتراضي تنويه قصير



و رجعنا لكم أعزائي المشاهدين اللي قاعدين معانا و مش قادرين تغيروا المحطة طبعا عشان البرنامج بتاعنا شادد الناس زي المغماطيس و مش مخليكم قاعدين معانا ولا ما يكون منتظرين مسلسل من المسلسلات بتاعت اليومين دول التركي دي اللي فيها حريم أستغفر الله العظيم و رجالة استغفر الله العظيم و أشكالهم استغفر الله العظيم و الحلقات بتجيب إيرادات أستغفر الله العظيم . عقبالنا يارب .
طبعا دا لا قر ولا حسد أعوذ بالله دا بس اني بقول لكم لازم نشجع المصري و البلدي بلدي بردو .
المهم احنا النهارده هنشتغل بطريقة جديدة لنج لسة منزلتش السوق . طبعا عشان الملل و التطويل و أننا عارفين اننا في عصر السرعة فلازم احنا كمان نكون أسرع من العصر ذات نفسه . إذن بما ان الأستاذ عازف أفندي يومياته في العمل تقريبا روتين واحد يعني نفس البرنامج فاحنا طول الأسبوع هنمسك جزء من حياته بعد ما فردنا الحال يوم الجمعه بيكون شكله ايه . إلا في بعض الأحوال لو حصل حاجة تلفت النظر أثناء اليوم فاحنا هنقفشها و نعرضها لكم علشان تعرفوا اننا مش بنسيب حاجة من حياته .
و بناء عليه ( على رأي الكتاتني ) هنتكلم النهارده عن عازف و الأتوبيس . و ما أدراك ما الأتوبيس في مصر .
هنشوف عازف بيعمل ايه من وقت ما بينزل من البيت لحد ما يوصل باب الشركة اللي هو فيها .
فكرة جديدة صح ؟؟ صح . مش كده . جديدة جديدة أخر أجدد اربعين خمسين ستين حاجة .
هتستنونا مش كده .
هنطلع اعلان نونو كده على ما اعمل كباية شاي و اجيب سجاير و اجيلكم .
اوعوا تمشوا من هنا اعملوا معروف لصاحب المحطة يرفدني .

أعزائي المشاهدين ..
مش هوصيكم .. ابقوا معانا الله يعمر بيتكم


 

رد مع اقتباس
غير مقروء 01-19-2015, 02:52 AM   #10
أحمد صالح
عابر سبيل


الصورة الرمزية أحمد صالح
أحمد صالح غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 468
 تاريخ التسجيل :  Apr 2014
 العمر : 47
 أخر زيارة : 06-05-2017 (07:21 AM)
 المشاركات : 962 [ + ]
 التقييم :  4414
لوني المفضل : Cadetblue
آخر تواجد: 06-05-2017 07:21 AM
افتراضي الفصل الثاني .... يوم السبت ( احنا بتوع الاتوبيس )



و رجعنا من جديد و نعتذر عن العطل الفني في الإعداد هو السبب في اننا نتأخر لأن مكانش جايب معاه الورق اللي هشتغل منه و لما بسأله قال انه اتنشل منه في الأتوبيس و هو جاي ..
على آخر الزمن صاحب القناة جايب لنا ناس بتوع إعداد بييجوا الحلقة بالأتوبيس ..

ما علينا . النهارده هنلقي الضوء و باستفاضة على الأتوبيس و حكايته مع عازف .
الأتوبيس أو المشروع ( الميني باص ) أو ممكن الميكروباص ( لكن عازف مش أد الأجرة بتاعته ) هو وسيلة المواصلات المعتمدة للانتقال من مكان إلى مكان و خاصة في الأماكن اللي لسه موصلش لها الله يعمر بيته مترو الأنفاق . لأنه طبعا لو وصل هناك ممكن يهد بيوت على دماغ اصحابها من الحفر و الدق و البلاوي اللي بتحصل تحت الأرض . و بما ان مصر هبة النيل يا بوبه و بلدنا عايمة على بحر مية فكل ما تحفر في الأرض هتطلع مية و لما تحفر كتير و تشفط المية أساسات البيوت هتتشفط لتحت متعرفش ايه السبب و تلاقي البيوت هوووووووووووب فص ملح و غطس .

نرجع تاني لصاحبنا عازف لما صحي من النوم الساعه 5 الصبح و بدأ يستعد علشان ينزل يروح الشغل اللي بيبدأ في الصيف الساعه 8 و نص . يعني لسه أدامه 3ساعات و نص . في أوروبا و الدول المتقدمة الواحد بينزل من بيته قبل ميعاد الشغل بربع ساعه من أي مكان و تلاقيه سبحان الله بيوصل على معاده بالظبط .
انما هنا لازم تنزل قبل معادك ب3 ساعات و ممكن يعني تلحق توصل على المعاد لو كان ربنا راضي عنك .
دخل عازف جري على البلكونه جاب قميص و بنطلون من على الحبل و وقف يكويهم . طبعا بيكويهم أي كلام بسرعه و كان يدوب لحق يعمل كباية شاي و يفطر بعد ما طس وشه بشوية مية علشان يفوق . جاب عازف الهدوم و شد كباية الشاي من المطبخ بسرعة و راح حط القميص و جاب حاجة غريبة كده لكن هي تشبه إلى حد كبيرة مكواة الملابس و مشي بيها على صدر القميص و الاكمام بسرعة و بيقلب القميص علشان يفرد ضهره و لقي أدامه المعتاد .. عصفورة حلوة و أمورة حلت بالبركة بتاعتها على القميص . طبعا ده شيء عادي جدا هو متعود عليه . الحمد لله انه مكانش غراب من الغربان المنتشرة على الأشجار حواليهم في كل مكان . كانت النصيبه أكبر .
نضف عازف بركة العصفورة بشوية ميه حطهم على الفوطه و كل ده الوقت بيجري و معدش في وقت.

نزل عازف جري من البيت و طلع يجري على الشارع الرئيسي علشان ينتظر الأتوبيس اللي هينزله على أول الشارع بتاع الشركة في وسط البلد .
طيب واحد يقولي هو عازف كده مثل مشرف للموظف الواجهة في الشركة .. أقول له طبعا هو حسبها في راسه انه مهما فرد القميص مجرد ما هيركب الأتوبيس هيرجع كل شيء كما كان و أكتر شويه . فقال يدخر الوقت و ياخدها من قصيرها .

بدأ توافد الأتوبيسات أدام نظر عازف و هو ياعيني بيتفرج . .






مر من أدامه أول اتوبيس .





عازف اتبرق .. بس لما شاف اليافطة عرف ان ده الأتوبيس الوحيد اللي بييجي من أول الخط و بيطلع من هنا الساعه 4 الفجر . و طبعا كان استحالة انه يفكر حتى يجري وراه لأن الأتوبيس ممكن في أي لحظة يقف و يتعطل عازف عن الشغل .
مر تاني اتوبيس . ايه ده .. يا نهار ابيض دا اتوبيس الشركة بتاعته اللي بياخد العمال فكر عازف للحظة انه يلحقه لكن لما قرب و شافه .. نفسه اتسدت و رفض الفكرة لأن باختصار كان ده شكل الأتوبيس


في اتوبيس تالت واقف في وسط الشارع لأنه مستعجل هو كمان تقريبا السواق عايز يلحق الشغل فوقف في وسط الشارع و اللي عايز يركب يعدي له من وسط العربيات مش مشكله ضحي بنفسك من أجل انك توصل في معادك مهما كانت الخساير .


طبعا واحد يقولي هو ليه مش عايز يركب مشروع أو ميني باص أقول له لأن الأتوبيس بنص جنيه انما المشروع ب 2 جنيه و برغم كده المشروع بردو معدي مزحوم جدا و ده شكله لما مر من أدام عازف


الوقت بيمر بسرعة على عازف و الأتوبيسات بتمر أسرع و هو نفسه يوصل في معاده مرة واحده في حياته .
اتجرأ عازف و جمع كل قوته و لياقته البدنيه و النفسيه و المعنوية لما شاف اتوبيس جاي و السلم بتاعه فاضي لكن مش هيقف في المحطة بتاعتهم . فاستعد عازف و عمل تمارين الصباح وأخد نقطة البداية و هووووووووووووووووووووووووووب


نط عازف جوا الأتوبيس لأنه كان على السلم فاضي . يا سلالالالالالالالالام احساس عازف رائع جدا انه عمل شيء جديد في حياته و حس بالنشاط و الحيويه لكن المفاجأة كانت مرة لما رفع وشه جوا الأتوبيس علشان يدخل .


حس عازف بالصدمة الشديدة لأنه مش هيقدر يقعد على كرسي أو يقف براحته و حاول ان يلاقي لرجليه مكان في وسط الأتوبيس خوفا من ان الأتوبيس يفرمل فجأة كالعادة أو يتهز أو ياخد مطب شديد على الأسفلت النضيف اللي زي السجادة اللي عندنا في مصر لأن دايما سواقين الأتوبيسات بتدور على المطبات الصعبة و تدخل فيها . ما هي اتوبيسات حكومة بأه و أصلا عمرها الافتراضي منتهي من أيام العصر الملكي .
مرت الساعات على عازف و الركاب بتزيد أكتر و محدش بينزل لحد ما جت الساعة الموعودة .
الوقت اللي هيفكر فيه عازف انه ينزل ... لأن الشارع اللي هو عايزه قرب جدا .. يا ترى هتعمل ايه سعادتك لو كان منظر الباب كده و انت نفسك تنزل ..

طبعا الموضوع ده أخد من عازف فترة علشان يحارب من أجل النزول و توصل رجله لأرض الشارع بعد فقد بعض من زراير القميص و مجموعة من الخبطات و الوكزات المؤلمة في أماكن مختلفة من البطن و الصدر و الوجه و تحت الحزام كمان .. و مش هقولكم ان رجليه اتفرمت

لكن الحمد لله ربنا سلم و قدر ينجو بنفسه و ينزل إلى الأسفلت على بعد 500 متر من الشارع اللي كان بيفكر ينزل عنده قبل ما يوصله بحوالي كيلو و نص .
دي كانت حكاية عازف و الأتوبيس .
طبعا حكاية عازف في يوم السبت مازالت مستمرة .. لكن عشان نعمل شويه تشويق و إثارة و أكشن لابد أننا نتغالس عليكم و نطول و نعيد و نزيد ما احنا عملنا ضمانه بأه ان في ناس كتير هتقرا لنا . عشان كده .هنكتفي بموضوع الاتوبيس النهارده و بكرة بإذن الله هيكون لنا معاد مع الجزء الجديد من يوميات عازف لكن بلون جديد .
عازف في العمل ( فوت علينا بكرة يا سيد )
طبعا دلوقتي في ناس كتير عايزة تعرف مين ( سيد ) عايزين تعرفوا




أكيد هتعرفوا بس تعالو بكرة بإذن الله



نرجو تكون الحلقة عجبتكم و انتظرونا بكرة . مع حلقة جديدة من يوميات عازف .
ننتظر آرائكم البناءة و بلاش حركات الحقد الأسود اللي عند بعض المنافسين دي و خلونا ماشيين كويسين مع بعض علشان منزعلش منكم و نعمل عليكم برنامج مخصوص .
أعزائي المشاهدين .. تصبحوا على خيييييييييييييييييييير


 


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 07:55 PM.

أقسام المنتدى

.•. ترنيمة وتر .•. | ♠ ..| شـَدُو مُقَدّسْ .• | .•. شواطـئ لازورديـة .•. | ♠ ..| ضجة وتـر .• | ♠ ..| ترآنيم أوتارنآ .• |

♠ ..| أصداح الحق .• | ♠ ..| ثـقـافـات الـعالـم حيث تريد .• | ♠ ..| كونشورتات .• | .•. أوتَار الأدَب والشِعْر والقِصَة .•. | ♠ ..| وتـر موزون / مجدول .• | ♠ ..| كاريزما وتر .• | ♠ ..| لحن هادئ ♫ .• | ♠ ..| أهزوجـة نونْ .• | •.•.•. ع ـــآلـم حــــواء .•.•.• | ♠ ..| للجمال أناقة وحكاية وردية .• | ♠ ..| الديكورات وتأثيث المنزل .• | ♠ ..| العيادات الطبية .• | ♠ ..| الطب البديل .• | ♠ ..| ذوق ورائحة طهي وأنـاء ممتلئ .• | ♠ ..| الدايت فـود .• | .•. أوتار زاهية .•. | ♠ ..| معزوفة الضـوء .• | ♠ ..| نوتـة مٌزبرجة للتصاميم .• | ♠ ..| الـفن السـابـع .• | ♠ ..| يُوتيُوب أوتَار .• | •.•.•. أضـواء تـقـنيـة .•.•.• | ♠ ..| أسْرار تِقْنيَة البرْمجَة .• | ♠ ..| تـكـنـو أثـيـر .• | ♠ ..| حَمـامٌ زاجِـل .• | ♠ ..| لكل مشكلة حل .• | ♠ ..| أوتــار معــطوبة .• | ♠ ..| قسم ارشيف التعديلات .• | •.•.•. الأقسام الرياضية .•.•.• | ♠ ..| نقطة الهدف الرياضية .• | ♠ ..| توب جير .• | ♠ ..| إيقاع مختلف ♫ .• | ♠ ..| أفنَان المُوزايِيك .• | ♠ ..| متجر التسوق .• | ♠ ..| وَتَر مَشْدُود .• | ♠ ..| لَحن شاعِر |.. ♠ | ♠ ..| الخيْمة الرمضَانِيَة .• | ♠ ..| مَجلّة أوتار أدبِيَة .• | | ارشيف اداري .• | ♠ ..| أجَراسْ زَائِر .• | ♠ ..| أصداح وتـر .• | ♠ ..| آذان صاغية .• | ♠ ..| خلفَ الكوآليس .• | ♠ ..|ألحَـان خالِدة .•. | ♠ ..| نُوتة ألوان ~ وَ صُورَة .. | مسـرح الذائقة(للمنقول) | مزاميـر داوود♪ (أرشيف) | ♠ ..| صولة كتاب ( مكتبة الأوتار ) .• | ♠ ..| دَوراتْ فُنُون التَصامِيم .• | :: ورشة تصاميم المنتدى :: |



Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd Trans
new notificatio by 9adq_ala7sas
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010

Search Engine Optimization by vBSEO