شجرة الاعجاب3معجبون
  • 1 Post By ورقةحب
  • 2 Post By الحسناء

إضافة رد
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
#1  
غير مقروء 02-05-2015, 08:14 PM
ورقةحب
عازف منفرد
ورقةحب غير متواجد حالياً
Egypt     Female
اوسمتي
قداسة نون 
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 224
 تاريخ التسجيل : Jun 2013
 فترة الأقامة : 2141 يوم
 أخر زيارة : 07-28-2015 (05:05 AM)
 المشاركات : 6,458 [ + ]
 التقييم : 24977
 معدل التقييم : ورقةحب لديك سمعه واسعه ومرموقة ورقةحب لديك سمعه واسعه ومرموقة ورقةحب لديك سمعه واسعه ومرموقة ورقةحب لديك سمعه واسعه ومرموقة ورقةحب لديك سمعه واسعه ومرموقة ورقةحب لديك سمعه واسعه ومرموقة ورقةحب لديك سمعه واسعه ومرموقة ورقةحب لديك سمعه واسعه ومرموقة ورقةحب لديك سمعه واسعه ومرموقة ورقةحب لديك سمعه واسعه ومرموقة ورقةحب لديك سمعه واسعه ومرموقة
بيانات اضافيه [ + ]
آخر تواجد: 07-28-2015 05:05 AM
60 الحقد رأس العيوب





لا يرضى الله سبحانه وتعالى لعباده بكل ما هو عيب ومعيب, فكيف بالحقد رأس العيوب.

فبالحقد لا ينتصر دين من الأديان. ولا تبنى أوطان, ولا تشاد مجتمعات, ولا تستقيم حياة.

فالحقد هو المرحلة الأخيرة من العداوة, ولا يشفي غليل الحاقد سوى الانتقام. والحقد ينال من صاحبه بأكثر مما ينال من خصمه, ويبعد عن الإنسان الأصدقاء, ويؤلب عليه الأعداء, ويكشف عن خفايا مساوئه المستورة, وينقل صاحبه من زمرة العقلاء إلى حثالة السفهاء. ويجبره على العيش بكبد حسرى وقلب أسود ووجه اصفر, وبرثي لحاله كل من يراه. الحقد إمساك العداوة في القلب والتربص لفرصتها. والضغينة هي الحقد الشديد أو الحقد المصحوب بالعداوة. والنقمة وهي الكراهية التي تصل إلى حد السخط. والغِل هو الحقد الكامن في الصدر و العداوة المتغلغلة في القلب . ومن مرادفات الحقد الضغن، والشحناء، فهي جميعا كلمات تدور حول معنى واحد أو معان متقاربة، ترجع بوجه عام إلى معنى العداوة، مع بعض فروق في الدلالات. والعداوة هي كراهية يصاحبها رغبة بالانتقام من الشخص المكروه إلى حد إفنائه وإلغائه من الوجود. والحقد حين يشوب نظام أو معارضة, أو يجد له من مكان في العقول أو الأفكار إلا وسخط الله والهزيمة من نصيبه, ولن يكتب له الفلاح.

الحاقد عدو لدود, تسكن في عينيه أخطاء الآخرين, فلا يبصر من حسناتهم شيئاً. ويرمي بأخطائه وراء ظهره, أو يعلقها على مشاجب الآخرين. الهنود يعتبرونه سهم سام يثقب درع السلحفاة. والفرنسيون يقولون بأن من به حقد لا يذوق طعم النوم. والإسبان يعتبرون أن ثلاث لا يمكن إخفائهم, وهما الحب والمال والحقد. والروس يعتبرون أن أصل الحقد, يكمن في كون أخطاء الآخرين أكثر لمعاناً من أخطائنا. والألمان يقولون: الشرر المخفي يخيف بأكثر من النار الظاهرة. لذلك إذا أردت ناراً فأبحث عنها في الرماد. والدانماركيون يقولون: تحت الرماد الأبيض تلمع دائماً بقايا النار. الحاقد يمكن توصيف حاله بهذه النقاط:

1.الحاقد حاله لا ترضي الله, ولا تسر صديق وعدو, لأن الحاقد يتصف بهذه الصفات:

·كآبة لا تفارق الحاسد والحاقد في أي وقت من الأوقات من الليل والنهار.

·انهماكه بتزييف الحقائق, وانشغاله بالنفاق والخداع والتضليل والأكاذيب.

· هروبه من العتاب, أو انحسار عتابه بتنامي حقده. وهروبه من كل حوار.

·ممارسته للنميمة بكل همة وعزيمة في كل وقت. وعبر عنها الشاعر بقوله: من نم في الناس لم تؤمن عقاربه **** على الصديق ولم تؤمن أفاعيه.

كالسيل بالليل لا يدري به أحد **** من أين جاء ولا من أين يأتيه.

الويل للعهد فيه كيف ينقضه ***** والويل للود منه كيف يفنيه.

2. الحقد يدفع بصاحبه إلى مصير مشؤوم, ونتائجه وخيمة, وهذا بعض منها:

· الفشل الذي يرافق الحاقد. فالحقد آخر مراحل الفشل. وشاعر قال:

لا يحمل الحقد من تعلو به الرتب ***** ولا ينال العلا من طبعه الغضب.

إذا أنت لم تضرب عن الحقد لم تفز*** بشكر ولم تسعد بتقريظ مادح.

·ألم الندم والندامة والتي ترافق لذة التشفي والانتقام, والتي تدمر حياة الحاقد. وقد تدمر من يصب حقده عليه بدون ذنب أقترفه سوى حب الانتقام.

·خسارة الحاقد سنين عمره في هذه الحياة. لأن الحقد يضيع حياته, ويتلف صحته. فالحقد وإن نام أحياناً, إلا أنه لا يموت إلا بموت صاحبه. وشاعر وصف ذلك بقوله: إن الحقود وإن تقادم عهده *** باق في الصدور مغيب.

· خسارة الحاقد لآخرته ودنياه. لأن من شفى غليله وغيظه بالانتقام. وأخذ حقه وأكثر من حقه, فلا يجب شكره ولا يحمد ذكره وفعله وسلوكه وخلقه.

· الإثم الذي يجنيه كل من بذر أو نمى بذور الحقد في نفسه ونفوس الآخرين.

3. الحقد داء عضال. الحقد داءٌ دفينٌ ليس يحمله ** إلا جهولٌ مليءُ النفس بالعلل.

4. الحقد لا يولد مع الطفل. وإنما يتولد من أسباب ومسببات كثيرة, وهذا يعض منها:

·الإنسان محكوم بعاملي الحب والبغض. والبغض أهم أسبابه الغيرة. والغيرة لا تنطوي على إيذاء أو تدمير. والغيرة مطلوبة في بعض الحالات لتشجيع المنافسة الشريفة والهادفة ,أم إذا فقد الإنسان السيطرة عليها تطورت إلى كره, والكراهية إن تركت وشأنها تصل إلى درجة الحقد, والذي هو إيذاء وتدمير. فالحقد أثم يتحمل مسؤوليته الحاقد أبواه وأسرته ومجتمعه ومدرسته ومعلموه.

·حجم الحرمان عند الإنسان. فالحرمان من الحب والحنان يشعره بعدم القبول فيه, أو عدم الاهتمام به, أو الانتقاص به من قبل الآخرين. و هذا الشعور بالنقص هو أحد وأهم بواعث الكراهية والحقد في النفس البشرية. وكم هو حريّ بالأسرة والمجتمع الاهتمام بمثل هذه الأمور كي لا تنموا في الصدور.

·النميمة. والنميمة هي أهم أسباب الحقد, لأنها توغر الصدور, وتبذر الشر, وتُظهر البذاءة, وتنمي العداوة والبغضاء. والاسلام حرمها ونها عنها.

· النفس البشرية. فعلم النفس يرى أن في النفس البشرية قدر معين من الشر وقدر معين من الخير. الخير يمثل المشاعر الايجابية, والشر يمثل المشاعر السلبية. والانسان يكبت المشاعر السلبية في العقل الباطن ويقاوم ظهورها. إلا أنه تحت ضغوط وظروف معينة لا يستطيع تحملها تنفلت منها دوافع الشر على شكل كراهية, وقد تتحول إلى حقد إذا لم تتم السيطرة عليها. والسيطرة عليها من مسؤولية الأسرة والأصدقاء والمحيط والمجتمع. التحامل : وهو أن يزن الإنسان الحقائق وهو يضغط أو يضع إبهامه على الكفة الأخرى للميزان. فهذا الوزن تعدي على الله وعلى كل القوانين.

5. والاساليب المتبعة لتجنب الحقد كثيرة وعديدة ومتنوعة. ومنها هذه الاساليب التالية:

·الابتعاد عن ما نهى عنه الله سبحانه وتعالى وحرمه كالنميمة والغيبة. وهذا يفرض على المؤسسات التعليمية اعتماد منهاج التربية الدينية والأخلاق في كل المراحل. الامتثال لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم, والذي قال فيه: لا تظهر الشماتة لأخيك, فيرحمه الله ويبتليك. وتحذيره: أحذروا من لا يرجى خيره ولا يؤمن شره. ونصيحة الإمام علي كرم الله وجهه: أحصد الشر من صدر غيرك بقلعه من صدرك. وقوله لأبنه الحسين عليه السلام, عندما سمع رجلاً يغتاب رجلاً, فقال له: يا بني نزه نفسك وسمعك عنه, فإنه نظر إلى أخبث ما في وعائه فأفرغه في وعائك.

· العفو عن الناس. والذي عبر عنه الشافعي رضي الله عنه بهذه الأبيات:

لما عفوت ولم أحقد على أحد ***** أرحت نفسي من هم العداواتِ.

إني أحيي عدوي عند رؤيته ****** لأدفع الشر عنه بالتحياتِ.

وأُظهر البشر للإنسان أبغضه ***** كأنما قد حشا قلبي محباتِ.

الناس داء و دواء الناس قُربهمً ***** وفي اعتزالهم قطع الموداتِ.

· الكرم. وكونفوشيوس قال: كن قاسياً على نفسك كريماً معهم تتقي حقدهم.

·الصدر الرحب. وذلك بأن تلق جانباً كل إساءة وغضب, وتعرض عن الاحتقار وسوء النية. وتوسيع الصدر لكل رأي وسائل ومستشير, ولكل حاسد أو حاقد.

· أن تترفع عن الدنيا والاحقاد والشهوات. وشاعر وصف ذلك بقوله:

كن كالنخيل عن الأحقاد مرتفعاً ***** ترمى فتسقط بأطيب الثمرات.

·كظم الغيظ واستغفار الله عن هذا الغيظ, فكظم الغيظ نصف الانتقام. وأفضل الانتقام هو العفو والصفح والغفران. فكل ابن آدم خطاء.

· لا تغذي النفس بالحقد لمن تظن أنه أساء إليك, أو لا تحبه ولا تثق فيه.

·عدم الإساءة لكرامة الغير. لأنه حين تضيع الكرامة أو تهان, تترك وراءها خيطاً من الدم الأسود يسمى الانتقام. فاحترام الناس مسؤولية الجميع.

·من أصابه داء الحقد عليه أن يكلف نفسه أن يصنع بمن يحقد عليه ضد ما أقتضاه حقدُهُ فيبدل الذمَّ مدحاً، والتكبُّر تواضعاً، وعليه أن يضع نفسه في مكانه ويتذكر أنه يحب أن يُعامل بالرفق والوُدِّ فيعامله بكل مودة وإحسان.

· وضع حد لمنطق التجارة في تحقيق الربح المادي فقط, بعد أن باتت تتحكم في الاعلام والسياسة والطب والتعليم والقضاء وغيرهم. ومحاسبة من يحول مهنته أو وظيفته إلى تجارة. فتجارة الأحقاد أشدا خطراً من تجارة الأجساد.

·و المحقود عليه إن كان متعدياً على غيره عليه أن يُقلع عن غيِّه ويصلح سيرته. وأن يعلم أنه لن يستلَّ الحقد من قلب خصمه إلا إذا عاد عليه بما يُطمئنه ويرضيه، وعليه أن يُصلح من شأنه ويطيب خاطرَهُ، وعلى الطَّرف الآخر أن يلين ويسامح ويتقبل العُذر، وبهذا تموتُ الأحقادُ والضغائن.

6. المؤمن والمسلم صاحبا قلب سليم والقلب السليم هو من سلم من الشرك والنفاق، ومن الغلِّ والحقد والحسد. والمسلم من سلم الناس من لسانه وأفعاله التي لا ترضي الله سبحانه وتعالى. ووصف الله عزَّ وجلَّ أهل الجنة بسلامة القلب بقوله: وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِم مِّنْ غِلٍّ إِخْوَانًا عَلَى سُرُرٍ مُّتَقَابِلِينَ (الحجر: 47). إذا رأى نعمة تنساق لأحد رضي بها، وأحس فضل الله فيها، وفقر عباده إليها، وذكر قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: اللهم ما أصبح بي من نعمة، أو بأحد من خلقك، فمنك وحدك لا شريك لك، فلك الحمد ولك الشكر.

7.وصاحب القلب السليم إذا رأى أذى يلحق أحدًا من خلق الله رثى له، ورجا الله أن يفرج كربه، ويغفر ذنبه. وبذلك يحيا المسلم ناصع الصفحة، راضيًا عن الله وعن الحياة، مستريح النفس من نزعات الحقد الأعمى. والانسان السوي هو الذي يعرف كيف تنضج الامور في ذهن الآخرين، وكيفية التداخل المعرفي من اجل ان تقل مساحة الهوّة بين ما نملك وما نفكر به، وبين ما يملك الآخرون ويفكرون به.

8.والمؤمن أو المسلم إذا رأى أذى يلحق أحدًا من خلق الله رثى له، ورجا الله أن يفرج كربه، ويغفر ذنبه. وبذلك يحيا ناصع الصفحة، راضيًا عن الله وعن الحياة، مستريح النفس من نزعات الحقد الأعمى، فإنَّ فساد القلب بالضغائن داء عياء، وما أسرع أن يتسرب الإيمان من القلب المغشوش، كما يتسرب السائل من الإناء المثلوم.

9. والإسلام يحارب الأحقاد ويقتل جرثومتها في المهد، ويرتقي بالمجتمع المؤمن إلى مستوى رفيع. وقد اعتبر الإسلام من دلائل الصغار وخسة الطبيعة، أن يرسب الغل في أعماق النفس فلا يخرج منه، بل يظل يموج في جوانبها، كما يموج البركان المكتوم. والذين يحتبس الغل في أفئدتهم، لا يستريحون إلا إذا أرغوا وأزبدوا، وآذوا وأفسدوا.

10. حالة الحقد الملازمة للإنسان المقهور، وما ينتج عنها من عدوانية تطال محيطه. يمكن إرجاعها إلى دوافع بيولوجية يختص بها الإنسان دون الحيوان، مع الأخذ بعين الاعتبار شروط نموها وتحولها المفترض نحو العدوانية. فالأسباب الكامنة وراء تنامي الحقد لدى الإنسان، ليس لها ما يسندها في عالم الحيوان لأن تنافس الحيوانات فيما بينها يعود لدوافع أخرى لا تترك أثراً لتنامي الحقد. لكنها لا تخلوا من عدوانية بسبب التنافس على إشباع الغرائز الطبيعية، وتتلاشى تلك العدوانية بين أفراد المجموعة ذاتها حال خضوع الطرف الضعيف منها إلى الطرف القوي. ويصف العالم أنطونيني الفارق بين عدوانية الإنسان والحيوان قائلاً: أن الحقد هو أهم ما يميز عدوانية الإنسان عن عدوانية الحيوان، فليس هناك حقداً بين الحيوانات، كما أنها لاتصل أبداً إلى درجة الاستغلالية عند الإنسان. فالحقد هو عدوانية تتجاوز حدودها البيولوجية لتصل إلى حالة نفسية خاصة. ويعبر توماس فريدمان عن الحقد الكامن في عيون المقهورين قائلاً: يظهر في عيونهم الحقد الدفين، يعبرون من خلاله عن كل الأشياء التي لا يستطيعون قولها جهراً، وعن كل الأشياء وما يحسون بها في داخلهم، يضعونها في أعينهم على شكل نظرات ثاقبة تنم عن حقد دفين.

11.ولتخفيض وتيرة العدوانية بين أفراد المجتمع، يتطلب إجتثاثاً لمسببات الحقد من الجهل والأمية والفقر والقهر والتعسف والجور والاستخفاف بالناس والاستغلال والمماطلة في إنجاز معاملتهم وتهرب المدراء والوزراء من مقابلة الناس, وتفقد واقعهم وأحوالهم المعيشية, والتي يتعرض لها الناس في المجتمعات المتخلفة. فإحقاق العدالة والمساواة في المجتمع، كفيلاً بانتزاع مبررات الكراهية والحقد واللجوء للعنف والعدوانية لتحقيق الذات المستلبة. وهذا الأمر يتطلب سلطة قوية وعادلة، تفرض القانون على سائر فئات المجتمع دون استثناء وتعيد ثقة المواطن بالدولة كراعية لمصالح المجتمع.

أشتعل الحسد في قلب قابيل على أخيه هابيل وتطور حسده إلى حقد. وقص علينا القرآن قصتهما في عدة آيات, ومنها: وَ?تْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ?بْنَيْ ءَادَمَ بِ?لْحَقِّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَانا فَتُقُبِّلَ مِن أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ ?لآخَرِ قَالَ لأَقْتُلَنَّكَ قَالَ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ ?للَّهُ مِنَ ?لْمُتَّقِينَ. (سورة المائدة – الآية 27).وقص القرآن الكريم قصة النبي يوسف عليه السلام في سورة يوسف, ومنها: لَّقَدْ كَانَ فِي يُوسُفَ وَإِخْوَتِهِ آيَاتٌ لِّلسَّائِلِينَ. إِذْ قَالُواْ لَيُوسُفُ وَأَخُوهُ أَحَبُّ إِلَى? أَبِينَا مِنَّا وَنَحْنُ عُصْبَةٌ إِنَّ أَبَانَا لَفِي ضَلاَلٍ مُّبِين. ?قْتُلُواْ يُوسُفَ أَوِ ?طْرَحُوهُ أَرْضاً يَخْلُ لَكُمْ وَجْهُ أَبِيكُم وَتَكُونُواْ مِن بَعْدِهِ قَوْماً صَالِحِينَ. (سورة يوسف –الآيات7,8,9).وتفاقم الكبر في نفس إبليس فدفعه لعدم السجود لآدم, وراح يحسد آدم ويحقد عليه وعلى ذريته. ومازال إبليس مشحون بحقده على ذرية سيدنا آدم. وورد في القرآن الكريم آيات تبين للناس حقد الشيطان, ومنها هذه الآيات: يَا أَيُّهَا النَّاسُ كُلُواْ مِمَّا فِي الأَرْضِ حَلالاً طَيِّبًا وَلاَ تَتَّبِعُواْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ .إِنَّمَا يَأْمُرُكُمْ بِالسُّوءِ وَالْفَحْشَاء وَأَن تَقُولُواْ عَلَى اللَّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ.(سورة البقرة - الآيات 168,169). وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُواْ لآدَمَ فَسَجَدُواْ إِلاَّ إِبْلِيسَ قَالَ أَأَسْجُدُ لِمَنْ خَلَقْتَ طِينًا. قَالَ أَرَأَيْتَكَ هَذَا الَّذِي كَرَّمْتَ عَلَيَّ لَئِنْ أَخَّرْتَنِ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ لأَحْتَنِكَنَّ ذُرِّيَّتَهُ إِلاَّ قَلِيلاً. قَالَ اذْهَبْ فَمَن تَبِعَكَ مِنْهُمْ فَإِنَّ جَهَنَّمَ جَزَاؤُكُمْ جَزَاء مَّوْفُورًا. وَاسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ وَأَجْلِبْ عَلَيْهِم بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ وَشَارِكْهُمْ فِي الأَمْوَالِ وَالأَوْلادِ وَعِدْهُمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلاَّ غُرُورًا. إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ وَكَفَى بِرَبِّكَ وَكِيلاً. (سورة الإسراء – الآيات61,62,63,64,65).


الحقد كان الدافع لمعظم ما يشهده العالم من عمليات القتل والإبادة والتمثيل بالجثث. و الحقد كان الدافع لعمليات قتل سوريين في لبنان أثر حادث اغتيال رفيق الحريري, وهو الدافع لعمليات القتل والتعذيب التي حرمها رب العالمين. وهو الدافع لانتهاك الأعراض والحرمات. والحقد هو من دفع بأردوغان وحاكم قطر لإيقاد نار الفتنة بين المسلمين. وهو السبب فيما يلقاه السوريين من جور في دول الجوار , أو الدول التي تغلق حدودها بوجه السوريين.


الموضوع الأصلي: الحقد رأس العيوب | الكاتب: ورقةحب | المصدر: أوتار أدبية





hgpr] vHs hgud,f




الحسناءمعجبون بهذا !.
 توقيع : ورقةحب




عذراً ؛ رســـــــــــــــــــول الله إذ ليس فينا عــــمـــر ..


رد مع اقتباس
غير مقروء 02-06-2015, 01:24 AM   #2
الحسناء
عازف منفرد


الصورة الرمزية الحسناء
الحسناء غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 228
 تاريخ التسجيل :  Jun 2013
 أخر زيارة : 10-19-2015 (03:45 AM)
 المشاركات : 1,702 [ + ]
 التقييم :  13114
 الدولهـ
Algeria
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Cadetblue
آخر تواجد: 10-19-2015 03:45 AM
افتراضي رد: الحقد رأس العيوب




ولِهذَا دِينُنَا دِين تسامُح وعفُو
"قَالَ لَا تَثْرِيبَ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ يَغْفِرُ اللَّهُ لَكُمْ وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ (92)"
جَاء عادِلًا مُقِيمًا ومعلِيًا وحافِظًا
يدعُوا النَاس بالتِي هِي أحسَن
نبِيُنا مُحمّد صَلّى الله عليْهِ وسلّم
بِرغم ما فعَلَهُ بِه كُفار قُريْش وأتبَاعَهم يَوم فتحِ مكّة قال لَهُم ..
فقَد قال: يا معشر قريش ما ترون أني فاعل فيكم؟ قالوا:
خيرًا، أخ كريم، وابن أخ كريم، قال: اذهبوا فأنتم الطلقاء
وصلى الله عليه وسلم- قد أمّن أهل مكة على أنفسهم بقوله

-صلى الله عليه وسلم:
"من دخل دار أبي سفيان فهو آمن، ومن ألقى السلاح فهو آمن ومن أغلق بابه فهو آمن
هُنَا نرَى أنّ لَأ يُوجد الحِقَد فِي قامُوسِ المسْلِم المُؤْمِن
الذِي ينهَج بِنهجِ مُحمّد صلَّى الله عليْهِ وسَلّم

موْضُوع هادِف وفِيه العِبَر والموْعِظة الغالِيَة ورقَة حُب
نسْأل الله أن يَجعَل قُلُوبَنا خالِيَة مِن الحِقَد والنِفَاق والشِرْكِ البغْضَاء
ويجعَلنَا دعاة سَلام و أيْن يكُون مهبَطُنا يَكُون فِي الأخوّة والخيْرِ والسَلَام


 
ورقةحب و ساجدة للهمعجب بهذا .


رد مع اقتباس
غير مقروء 02-06-2015, 06:01 AM   #3
ورقةحب
عازف منفرد


الصورة الرمزية ورقةحب
ورقةحب غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 224
 تاريخ التسجيل :  Jun 2013
 أخر زيارة : 07-28-2015 (05:05 AM)
 المشاركات : 6,458 [ + ]
 التقييم :  24977
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Cadetblue
آخر تواجد: 07-28-2015 05:05 AM
افتراضي رد: الحقد رأس العيوب



..
.
.
آهلآ بك الحسنآء ..
أنرتى الموضوع برقتك وذكآئك ورجآحة عقلك ..
لكِ كل ال


 


رد مع اقتباس
غير مقروء 02-06-2015, 06:02 AM   #4
ورقةحب
عازف منفرد


الصورة الرمزية ورقةحب
ورقةحب غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 224
 تاريخ التسجيل :  Jun 2013
 أخر زيارة : 07-28-2015 (05:05 AM)
 المشاركات : 6,458 [ + ]
 التقييم :  24977
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Cadetblue
آخر تواجد: 07-28-2015 05:05 AM
افتراضي رد: الحقد رأس العيوب



حقد داءٌ دفينٌ ليس يحمله.. ..إلا جهولٌ ملـيءُ النفس بالعلل
مالي وللحقد يُشقيني وأحمله.. ..إني إذن لغبيٌ فاقدُ الحِيَل؟!
سلامة الصدر أهنأ لي وأرحب لي.. ..ومركب المجد أحلى لي من الزلل
إن نمتُ نمتُ قرير العين ناعمـها.. .. وإن صحوت فوجه السعد يبسم لي
وأمتطي لمراقي المجد مركبــتي.. ..لا حقد يوهن من سعيي ومن عملي
مُبرَّأ القلب من حقد يبطئـــني.. .. .أما الحقود ففي بؤس وفي خطــل

إن الحقد حمل ثقيل يُتعب حامله؛ إذ تشقى به نفسه، ويفسد به فكره، وينشغل به باله، ويكثر به همه وغمه. ومن عجبٍ أن الجاهل الأحمق يظل يحمل هذا الحمل الخبيث حتى يشفي حقده بالانتقام ممن حقد عليه.
إن الحقد في نفوس الحاقدين يأكل كثيراً من فضائل هذه النفوس فيربو على حسابها.

معنى الحقد:
إذا نظرنا إلى الحقد وجدناه يتألف من: بُغض شديد، ورغبة في الانتقام مضمرة في نفس الحاقد حتى يحين وقت النَّيْل ممن حقد عليه.فالحقد إذاً هو إضمار العداوة في القلب والتربص لفرصة الانتفام ممن حقد عليه.
لقد امتدح الله المؤمنين الذين صفت نفوسهم وطهرت قلوبهم فلم تحمل حقدًا على أحد من المؤمنين: (لِلْفُقَرَاءِ الْمُهَاجِرِينَ الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً وَيَنْصُرُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ * وَالَّذِينَ تَبَوَّأُوا الدَّارَ وَالْأِيمَانَ مِنْ قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ * وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْأِيمَانِ وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلاًّ لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَحِيمٌ) [الحشر:8- 11].
وقد تضعف النفس أحيانًا فتبغض أو تكره لكن لا تستقر هذه البغضاء في نفوس المؤمنين حتى تصير حقداً، بل إنها تكون عابرة سبيل سرعان ما تزول؛ إذ إن المؤمن يرتبط مع المؤمنين برباط الأخوة الإيمانية الوثيق ؛فتتدفق عاطفته نحو إخوانه المؤمنين بالمحبة والرحمة، فهل يتصور بعد هذا أن يجد الغل والحقد إلى قلبه سبيلاً؟

حكم الحقد:
لقد عد بعض العلماء الحقد من كبائر الباطن التي ينبغي على المؤمن أن يتنزه عنها، وأن يتوب إلى الله منها.

علاج الحقد:
أما علاج الحقد فيكمُنُ أولاً في القضاء على سببه الأصلي وهو الغضب، فإذا حدث ذلك الغضب ولم تتمكن من قمعه بالحلم وتذكُّر فضيلة كظم الغيظ ونحوهما، فإن الشعور بالحقد يحتاج إلى مجاهدة النفس والزهد في الدنيا، وعليه أن يحذِّر نفسه عاقبة الانتقام، وأن يعلم أن قدرة الله عليه أعظم من قدرته، وأنه سبحانه بيده الأمر والنهي لا رادّ لقضائه ولا معقب لحكمه، هذا من ناحية العلم، أما من حيث العمل فإن من أصابه داء الحقد فإن عليه أن يكلف نفسه أن يصنع بالمحقود عليه ضد ما اقتضاه حقدُهُ فيبدل الذمَّ مدحاً، والتكبُّر تواضعاً، وعليه أن يضع نفسه في مكانه ويتذكر أنه يحب أن يُعامل بالرفق والوُدِّ فيعامله كذلك.
إن العلاج الأنجع لهذا الداء يستلزمُ أيضًا من المحقود عليه إن كان عادياً على غيره أن يُقلع عن غيِّه ويصلح سيرته، وأن يعلم أنه لن يستلَّ الحقد من قلب خصمه إلا إذا عاد عليه بما يُطمئنه ويرضيه، وعليه أن يُصلح من شأنه ويطيب خاطرَهُ، وعلى الطَّرف الآخر أن يلين ويسمح ويتقبل العُذر، وبهذا تموتُ الأحقادُ وتحلُّ المحبةُ والأُلفة.



 


رد مع اقتباس
غير مقروء 02-06-2015, 06:02 AM   #5
ورقةحب
عازف منفرد


الصورة الرمزية ورقةحب
ورقةحب غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 224
 تاريخ التسجيل :  Jun 2013
 أخر زيارة : 07-28-2015 (05:05 AM)
 المشاركات : 6,458 [ + ]
 التقييم :  24977
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Cadetblue
آخر تواجد: 07-28-2015 05:05 AM
افتراضي رد: الحقد رأس العيوب



من مضارِّ الحقد:
قال بعض العلماء:[.. إن فساد القلب بالضغائن داءٌ عُضالٌ، وما أسرع أن يتسرب الإيمان من القلب المغشوش، كما يتسرب السائلُ من الإناء المثلوم.
إن الشيطان ربما عجز أن يجعل من الرجل العاقل عابد صنمٍ، ولكنه -وهو الحريص على إغواء الإنسان وإيراده المهالك- لن يعجز عن المباعدة بينه وبين ربه، حتى يجهل حقوقه أشد مما يجهلها الوثني المخرّف، وهو يحتال لذلك بإيقاد نار العداوة في القلوب، فإذا اشتعلت استمتع الشيطان برؤيتها وهي تحرق حاضرَ الناس ومستقبلهم، وتلتهم علائقهم وفضائلهم، ذلك أن الشر إذا تمكن من الأفئدة (الحاقدة) تنافر ودها وارتد الناس إلى حالٍ من القسوة والعناد، يقطعون فيها ما أمر الله به أن يوصل ويفسدون في الأرض.

إن الحقد المصدرُ الدفين لكثير من الرذائل التي رهَّب منها الإسلام، فالافتراء على الأبرياء جريمة يدفع إليها الكره الشديد (الحقد) وقد عدها الإسلام من أقبح الزور، أما الغيبة فهي متنفَّسُ حقدٍ مكظوم، وصدر فقير إلى الرحمة والصفاء، ومن لوازم الحقد سوء الظن وتتبع العوارت، واللمز، وتعيير الناس بعاهاتهم، أو خصائصهم البدنية أو النفسية، وقد كره الإسلام ذلك كله كراهيةً شديدةً.

إن جمهور الحاقدين تغلي مراجل الحقد في أنفسهم، لأنهم ينظرون إلى الدنيا فيجدون ما تمنوه لأنفسهم قد فاتهم، وامتلأت به أكفٌّ أخرى، وهذه هي الطامة التي لا تدع لهم قرارًا، وهم بذلك يكونون خلفاء إبليس - الذي رأى أن الحظوة التي كان يتشهَّاها قد ذهبت إلى آدم - فآلى ألا يترك أحداً يستمتع بها بعدما حُرمها، وهذا الغليان الشيطاني هو الذي يضطرم في نفوس الحاقدين ويفسد قلوبهم، فيصبحون واهني العزم، كليلي اليد، وكان الأجدر بهم أن يتحولوا إلى ربهم يسألونه من فضله، وأن يجتهدوا حتى ينالوا ما ناله غيرهم، إذ خزائنه سبحانه ليست حِكراً على أحد، والتطلع إلى فضل الله عز وجل مع الأخذ بالأسباب هي العمل الوحيد المشروع عندما يرى أحدٌ فضل الله ينزلُ بشخصٍ معين، وشتان ما بين الحسد والغبطة أو بين الطموح والحقد.

سلامة الصدر..طريق إلى الجنة:
لقد وصف الله أهل الجنة وأصحاب النعيم المقيم في الآخرة بأنهم مبرئون من كل حقد وغل، وإذا حدث وأصابهم شيءٌ منها في الدنيا فإنهم يُطهرون منها عند دخولهم الجنة: (وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ) [الأعراف:43]. ولهذا رأينا مَن يُبَشَّرُ بالجنة من بين أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم لسلامة صدره، ففي الحديث عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: "كنا جلوساً مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يطلع الآن عليكم رجل من أهل الجنة، فطلع رجل من الأنصار تنطف لحيته من وضوئه قد علَّق نعليه بيده الشمال، فلما كان الغد قال النبي صلى الله عليه وسلم مثل ذلك، فطلع ذلك الرجل مثل المرة الأولى، فلما كان اليوم الثالث قال النبي صلى الله عليه وسلم مثل مقالته أيضاً، فطلع ذلك الرجل على مثل حاله الأول، فلما قام النبي صلى الله عليه وسلم تبعه عبد الله بن عمرو، فقال: إني لاحيت أبي فأقسمتُ أني لا أدخل عليه ثلاثاً، فإن رأيت أن تؤويني إليك حتى تمضي فعلت، قال: نعم، قال أنس: فكان عبد الله يحدث أنه بات معه تلك الثلاث الليالي فلم يره يقوم من الليل شيئاً غير أنه إذا تعارَّ تقلب على فراشه ذكر الله عز وجل، وكبر حتى لصلاة الفجر. قال عبد الله: غير أني لم أسمعه يقول إلا خيرًا، فلما مضت الثلاث الليالي وكدت أن أحتقر علمه قلت: يا عبد الله لم يكن بيني وبين أبي غضبٌ ولا هجرةٌ، ولكن سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لك ثلاث مرات: يطلع عليكم الآن رجلٌ من أهل الجنة، فطلعت أنت الثلاث المرات، فأردت أن آوي إليك، فأنظر ما عملك، فأقتدي بك، فلم أرك عملت كبير عملٍ، فما الذي بلغ بك ما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قال: ما هو إلا ما رأيت، فلما وليت دعاني فقال: ما هو إلا ما رأيت غير أني لا أجدُ في نفسي لأحد من المسلمين غِشًّا ولا أحسدُ أحداً على خير أعطاه الله إياه، فقال عبد الله: هذه التي بلغت بك".

فيا أخي الحبيب طالع هذه الكلمات المباركات التي سطرها بعض العلماء:
ليس أروح للمرء ولا أطرد لهمومه، ولا أقر لعينه من أن يعيش سليم القلب، مُبرَّأ من وساوس الضغينة، وثوران الأحقاد، إذا رأى نعمةً تنساق لأحدٍ رضيَ بها، وأحسَّ فضل الله فيها، وفقرَ عبادهِ إليها، وإذا رأى أذى يلحق أحداً من خلق الله رَثَى له، ورجا الله أن يفرج ويغفر ذنبه، وبذلك يحيا المسلم ناصع الصفحة، راضياً عن الله وعن الحياة، مستريح النفس من نزعات الحقد الأعمى.



 


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 07:55 PM.

أقسام المنتدى

.•. ترنيمة وتر .•. | ♠ ..| شـَدُو مُقَدّسْ .• | .•. شواطـئ لازورديـة .•. | ♠ ..| ضجة وتـر .• | ♠ ..| ترآنيم أوتارنآ .• |

♠ ..| أصداح الحق .• | ♠ ..| ثـقـافـات الـعالـم حيث تريد .• | ♠ ..| كونشورتات .• | .•. أوتَار الأدَب والشِعْر والقِصَة .•. | ♠ ..| وتـر موزون / مجدول .• | ♠ ..| كاريزما وتر .• | ♠ ..| لحن هادئ ♫ .• | ♠ ..| أهزوجـة نونْ .• | •.•.•. ع ـــآلـم حــــواء .•.•.• | ♠ ..| للجمال أناقة وحكاية وردية .• | ♠ ..| الديكورات وتأثيث المنزل .• | ♠ ..| العيادات الطبية .• | ♠ ..| الطب البديل .• | ♠ ..| ذوق ورائحة طهي وأنـاء ممتلئ .• | ♠ ..| الدايت فـود .• | .•. أوتار زاهية .•. | ♠ ..| معزوفة الضـوء .• | ♠ ..| نوتـة مٌزبرجة للتصاميم .• | ♠ ..| الـفن السـابـع .• | ♠ ..| يُوتيُوب أوتَار .• | •.•.•. أضـواء تـقـنيـة .•.•.• | ♠ ..| أسْرار تِقْنيَة البرْمجَة .• | ♠ ..| تـكـنـو أثـيـر .• | ♠ ..| حَمـامٌ زاجِـل .• | ♠ ..| لكل مشكلة حل .• | ♠ ..| أوتــار معــطوبة .• | ♠ ..| قسم ارشيف التعديلات .• | •.•.•. الأقسام الرياضية .•.•.• | ♠ ..| نقطة الهدف الرياضية .• | ♠ ..| توب جير .• | ♠ ..| إيقاع مختلف ♫ .• | ♠ ..| أفنَان المُوزايِيك .• | ♠ ..| متجر التسوق .• | ♠ ..| وَتَر مَشْدُود .• | ♠ ..| لَحن شاعِر |.. ♠ | ♠ ..| الخيْمة الرمضَانِيَة .• | ♠ ..| مَجلّة أوتار أدبِيَة .• | | ارشيف اداري .• | ♠ ..| أجَراسْ زَائِر .• | ♠ ..| أصداح وتـر .• | ♠ ..| آذان صاغية .• | ♠ ..| خلفَ الكوآليس .• | ♠ ..|ألحَـان خالِدة .•. | ♠ ..| نُوتة ألوان ~ وَ صُورَة .. | مسـرح الذائقة(للمنقول) | مزاميـر داوود♪ (أرشيف) | ♠ ..| صولة كتاب ( مكتبة الأوتار ) .• | ♠ ..| دَوراتْ فُنُون التَصامِيم .• | :: ورشة تصاميم المنتدى :: |



Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd Trans
new notificatio by 9adq_ala7sas
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010

Search Engine Optimization by vBSEO