إضافة رد
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
#1  
غير مقروء 11-22-2015, 11:54 AM
محمد بن هاشم
ملعون في ديانة العاشقين
محمد بن هاشم غير متواجد حالياً
Yemen     Male
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 657
 تاريخ التسجيل : Jun 2015
 فترة الأقامة : 1588 يوم
 أخر زيارة : 06-17-2017 (11:09 PM)
 المشاركات : 197 [ + ]
 التقييم : 2186
 معدل التقييم : محمد بن هاشم لديك سمعه واسعه ومرموقة محمد بن هاشم لديك سمعه واسعه ومرموقة محمد بن هاشم لديك سمعه واسعه ومرموقة محمد بن هاشم لديك سمعه واسعه ومرموقة محمد بن هاشم لديك سمعه واسعه ومرموقة محمد بن هاشم لديك سمعه واسعه ومرموقة محمد بن هاشم لديك سمعه واسعه ومرموقة محمد بن هاشم لديك سمعه واسعه ومرموقة محمد بن هاشم لديك سمعه واسعه ومرموقة محمد بن هاشم لديك سمعه واسعه ومرموقة محمد بن هاشم لديك سمعه واسعه ومرموقة
بيانات اضافيه [ + ]
آخر تواجد: 06-17-2017 11:09 PM
افتراضي مسرحيةُ الشيطانِ



اِستهلال ...
"أخبرَني شيطَاني على لسانِ شيطانُكِ أنَكِ بخيرٍ ،

ماكرٌ هذا الخبيثُ عرفَ كيف يبدّدُ خشوعَ صلاتي من أجلكِ"

....
في سكرةِ الاِضطراب الذي لم يبقي لي من عقلي سوى أٌقل من الثمن بعشرة في المئةِ ،
مع اِزدياد مفرط للاِنهاك يتجلى في لغةِ الشهيقِ والزفير .
حدث ما لمْ يُدون ضمنَ المتوقع في نوتةِ الحسبان ،
أهالني من الخلف صوتٌ أشحب تكتسيهِ الحشرجةُ .
لمْ أكن متيقن من الصحو أحسبني كـ العاةِ غاطسٌ في زنبيل النومِ ،
كثيراً ما يزورني حفيدُ ابليس هناك
لم يتردد لحظةٍ في نضحِ محتوى الاسطوانةِ البلاستيكيةِ المحلاةِ بالمغنيسيوم والكلور ،
قال لي أنه القرين مرتدياً جلباب الرآفةِ او هكذا يبدو عليه .
كيف هذا ؟! وهو المارق الخبيث الذي تروقهُ رؤيتي أسبحُ في وحل الاثام ،
وتعلو ضوضاء قهقهتهُ اذا ما زج بي في غياهب الغواية .
(1)
قال :

السّلامُ لأجل السَّلام
لا ريبَ في أنكَ تعرفني اذاً لا امتعاض
دعْ عنكَ نظرية الكرهِ المتوارث بيننا وتقمص للحظةٍ شجاعةِ المحاورِ الحذق ،
لأكشف لكَ ما أنتَ فيه من وهمٍ زائفٍ ، وتطويع تعسفي للفطرةِ السليمةِ ،
وثقب للقيم الجماليةِ كيما تُحْدِثَ لك مخرجاً.
لستَ بالطفل الأرعن كما تقول وليس الحبُّ بالشقيّ كما يحلو لكَ وصفهُ
انما بلغتَ من التوهمِ علواً تخنق معهُ الحقيقة.
لا يوجد مبررٌ واحد على قائمةِ العقلِ يجعلُ منَ الخنوعِ أحدِ أبوابِ التواضع ؛
عجبي من قومٍ يُرفَعون الى الحضيض ، ظناً منهم أنِّ الماس في قعر الجحيم
اللعنة

(2)
على رِسْلِكَ يا ابنَ اللعينِ ،
انما العجبُ أن يرتدي الثعلب ثياب الواعظين ، أ يعقل أن تسلك أمُ الصبيانِ سبيل الناسكين ! .
لستُ بالساذج الباحثُ وراءَ الخيباتِ كما تظن ويعتقدون ،
قد تختلفُ دِقةُ ميكروسكوبي عنً ما تراهُ بعينِ الاخرين ،
وكما قلتُ سلفا
" أنَّ تموجَ جسد كبريائي النصف عاري على طبقات ماء حرفي ليس سوى اِنعكاسٌ لـاِغتسالي بجابية في الغمام
حين نعلم يا أرشمُ مكاننا منا لا نآبهُ لاِنعكاسات الصور "

(3)
تجتاحني رغبةٌ عارمةٌ لضحكةٍ صاخبةٍ ساخرة .
أنتَ كـ ثري يرتدي ثوباً مرتقاً بألوان الرقع كيما يبدو للناظرِ أكثرَ تواضعاً فينالَ وابلاً من التهكمِ والازدراء.
لا غرابة في أنْ تصدقَ فيكَ نبوتك حين قلت " أنكَ كمن يربطُ عُنُقهُ بحبلٍ ويتلذذُ بسحلهِ "
أ تراكَ تعشقُ شذوذ السياديةِ المنتشرةِ في اجسادٍ خاليةٍ من الانسان

(4)

اُصمتْ قُبْحت من وغدٍ / ذميمٍ / لئيمٍ / دميم
الم تقل أنكَ القرين و تُنْكرُ ما أنتَ به أكثر العارفين ، طمعاً في اشعال فتيل التكبر و هيهات .

أتوجسُ خيفة أن تكون من الكاذبين ،
وما هذه الا ديباجةٌ تنسلُ بها من خبثك لتضهر بصورةٍ لا تمتُ لكَ بصلة ومن ورائها سرٌ عظيم .

(5)
لا فائدة ( وقد أسمعتَ لو ناديتَ حياً ) .
اِطمئن فقد أخبرني شيطانها كما أسلفت أنها بخير ،
ولم تُبْعَثُ فيها حياةُ يرقةً من قلقِ ، لم ابدّد خشوع ابتهالكَ إلا بعدَ النباءِ اليقين
أيُ حبٍّ هذا الذي يجعلُ من الأنثى رجلاً مسنونةِ الشارب ،
ومن الرجلِ انثى بارز الكواعب مالكم كيف تحكمون
اِسمع من عجوزٍ خدمَ في أكثر من جسدٍ
جَربْ أن تُحبّ غيرها لربما يتسربُ اليكَ النسيان ، اني لك من الناصحين

(6)
خذها مِنْ طفلاً أرعن
جرِب أن تتنفس من أذنك لربما نسيتَ أن لكَ منخاراً كبير واني عليك من الساخرين
أيُّها العجوزُ البائس إن واراء ما ترنو إليه سرٌ عظيم غير صقل في داخلي الغرور والآنفةِ
..........

هذا ما ستكشفهُ لنا بنت سلطان الجان في نهاية الجزء الثاني وبداية الجزء الثالث

عزيزي القاري
أن تكشف لي أخطائي فـ أنتَ تصنعُ مني رجلاً اقربُ للكمال


محمد بن هاشم
الموضوع الأصلي: مسرحيةُ الشيطانِ | الكاتب: محمد بن هاشم | المصدر: أوتار أدبية





lsvpdmE hgad'hkA




 توقيع : محمد بن هاشم

آل اوتار :
إغْفِروا لفقيرِ ادبٍ
القى بهِ القدر بين فكي الحرف
هو في اللغةِ نكرة

رد مع اقتباس
غير مقروء 11-25-2015, 12:28 PM   #2
سَناء آل مُحمد
عازف منفرد
سِبتُمبريّة


الصورة الرمزية سَناء آل مُحمد
سَناء آل مُحمد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 390
 تاريخ التسجيل :  Mar 2014
 أخر زيارة : 10-10-2019 (08:04 PM)
 المشاركات : 2,636 [ + ]
 التقييم :  24071
لوني المفضل : Cadetblue
آخر تواجد: 10-10-2019 08:04 PM
افتراضي رد: مسرحيةُ الشيطانِ



.

.
.

أسعدكَ المولى يا صديقي :

،‘

أكثرنا يتحدثُ مع ضميرهِ على أنّهُ شيطانٌ رجيمٌ ، يأتي بأوقاتِ الصمتِ ليأكل فتات صبرنا من واقعٍ أليمٍ
نختبئُ منه خلف أحلامنا وهواجسنا ..
وأحيانا نتحدثُ مع وكأننا شيطانٌ أمامهُ وهو يؤدبّنا تارة ونوسوسُ له - نحنُ -تارةً آخرى ،
ولكن في الأخير فنحن الفائزون سواءا كشياطين او كحامليّ الشيطان الذي هو بالأساس - ضميرٌ -
على الأقل فهو حيٌّ نؤنبّه ويؤدبنا نوبخهُ ويرفقُ بنا .. يُلهمنا ونُلهمهُ ..
نتحدثُ معهُ حينما يغزونا الصمت ويُحدثنا عندما نُكثر الاوهام مابين أمنياتنا ..
،‘

أبدعتَ كثيرا احببتُ هذا الحديث رغم انّ اغلبه نهرهُ وزجرٌ ...
في إنتظار الجزءُ الثاني والثالث من حديثك مع بنت سلطان الجان ..
.
.


 
 توقيع : سَناء آل مُحمد


إذا كنت تعتقد أن الحرية هي أن تفعل ماتريد،
كيفما تشاء، ومتى ترغب،
فراجع مفهوم الفوضى.

..... رشاد حسين ....



رد مع اقتباس
غير مقروء 11-25-2015, 07:33 PM   #3
رغد نصيف
::كاتبة/روائية ::


الصورة الرمزية رغد نصيف
رغد نصيف غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 689
 تاريخ التسجيل :  Sep 2015
 أخر زيارة : 11-08-2018 (06:23 PM)
 المشاركات : 62 [ + ]
 التقييم :  1838
 الدولهـ
Iraq
لوني المفضل : Cadetblue
آخر تواجد: 11-08-2018 06:23 PM
افتراضي رد: مسرحيةُ الشيطانِ



على بعد همس و نبضة يعربد بخطواته الراقصه قرب منامي الذي يكاد يخطفني

قال:

لا بأس بحديث قصير الأمد ايتها المستسلمة إلى النوم
المسافرة في عالم الأحلام
أي حديث سلبكِ اليوم كل هذه الطاقة؟
ثم لمَ التعوذ مني في وسط الحديث ما أن يكون النسيان حاضراً
أنني الآن لستُ بمتقد الوجه ضجراً من فعلكِ
أني أحسد ذاكرتكِ الخائنة التي تخلصتْ من أخطائها و أنتِ تصيبين قلبي بسهم التهمة المقبول

- مهلاً ايها المثابر في أخذي إلى نيرانك
أتظنني سأجد فيها النور الكافي و أتقبل الكثير من الإحتراق
إن في حياتي شعلة باردة تكفيني لأرسم بظلالها مدينة سوداء
نورها معرفتي

أعتدل في جلسته.. يبدو الامر جاداً بعض الشيء
- دعيني أسافر معكِ على قارب ظنونك
ظنونك التي تنخر كل شيء
و تفسد ساعة الصبر الرملية
لنغرق جميعنا في العدم
هل الأمر ممتع إلى هذا الحد أن تهدري كل هذه الثروات لترضي ذاتك المضطربة

- أبتعد عن أحكامي التي لا تخلو من خيوطك الرفعية التي أمزقها لتلتصق بي و لا يمكنني أن أتحرر من سحرها
و كأنك حملتها روح قوتك و تركتها هاوية في نظر السطح
الا إن اثرها طويل الأمد كـ عمرك

و بضحكة جعلتْ الارض تهتز أسفلنا

- أنتم البشر تعزون كل الأخطاء لغيركم
التنزيه لكم
الخوف لنا
من نحن؟
من أنتم؟
مادمتْ قادراً على سلبك حريتكِ في خفاء
أعلني الحرب على العلن و أسلبيني أرادتي

- أتظنني لن أفعل إنها طريق طويلة سنجتمع في نهايتها
و سأقلب الطاولة على رأسك
أهشم فكرك

بهمس
- دعينا نلتقي سراً

-لقاءنا الفريد
بغير موعد
دائم الوقت
روحه النهاية
و قالبه نحن
خلفه جيوش
من أمامه خوف
و فيه كل سر
سنكون هناك
عندما أصحو


.
.
.
محمد بن هشام

هل لي بشكر عميق لحرفك الذي يجلب الإلهام
و ما كل هذه الإعترافات الصريحة و المغزى العميق
الذي يأخذ النفس إلى عالمها
لتتم حديثاً غير منتهي

تقبل مشهدي بطول صبر


 
 توقيع : رغد نصيف



رد مع اقتباس
غير مقروء 11-26-2015, 04:54 PM   #4
محمد بن هاشم
ملعون في ديانة العاشقين


الصورة الرمزية محمد بن هاشم
محمد بن هاشم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 657
 تاريخ التسجيل :  Jun 2015
 أخر زيارة : 06-17-2017 (11:09 PM)
 المشاركات : 197 [ + ]
 التقييم :  2186
 الدولهـ
Yemen
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Cadetblue
آخر تواجد: 06-17-2017 11:09 PM
افتراضي رد: مسرحيةُ الشيطانِ



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سَناء آل مُحمد مشاهدة المشاركة
.

.
.

أسعدكَ المولى يا صديقي :

،‘

أكثرنا يتحدثُ مع ضميرهِ على أنّهُ شيطانٌ رجيمٌ ، يأتي بأوقاتِ الصمتِ ليأكل فتات صبرنا من واقعٍ أليمٍ
نختبئُ منه خلف أحلامنا وهواجسنا ..
وأحيانا نتحدثُ مع وكأننا شيطانٌ أمامهُ وهو يؤدبّنا تارة ونوسوسُ له - نحنُ -تارةً آخرى ،
ولكن في الأخير فنحن الفائزون سواءا كشياطين او كحامليّ الشيطان الذي هو بالأساس - ضميرٌ -
على الأقل فهو حيٌّ نؤنبّه ويؤدبنا نوبخهُ ويرفقُ بنا .. يُلهمنا ونُلهمهُ ..
نتحدثُ معهُ حينما يغزونا الصمت ويُحدثنا عندما نُكثر الاوهام مابين أمنياتنا ..
،‘

أبدعتَ كثيرا احببتُ هذا الحديث رغم انّ اغلبه نهرهُ وزجرٌ ...
في إنتظار الجزءُ الثاني والثالث من حديثك مع بنت سلطان الجان ..
.
.
مساءُك سعادة سيدة النون

ماهية الانسان يا سناء - وانكِ والرب سناء ينير لنا دروب الحرف -
تتارجح بين الملائكية والشيطانية تارةً النصر للأولى و تارةً النصر للثانية
وبمان الانسان بطبيعته يحب اضهار الاولى واخفاء الثانية رغم انها من طبيعته
فنراه دائماً ملك طهورا !
عجبي كيف لنا ان نتجنب الاخطاء أن لم نرسمها بحذافيرها
كيثر مما نكتبه واقع بنا ولا نتبراء منه ولا ندعي القدسية
لكن مشاغبة الضمير وتصويره بأي صفة كانت تمنحنا القدر على مناقرة
وتمنحه القدرة على مهاجمتنا بلساننا لربما اتفقنا يوما ما على رأيٍ سوا
وحتى أن لم نتفق وغلبت شيطانيتنا ملائكية النقاء فينا نكون بهذا قد حذرنا واعترفنا بما اقترفنا انه سوءٍ
لئلا يسلك هذا الطريق من كل له بصر او القى السمع وهو شهيد
كتبتُ هذا ونشرته في أوطان ثلاث لم اشعر أني كتبتُ الا هنا وليس مبالغةً او مدح للعقول المجتمعه في عقلك وفكر
انما حقيقة حين يصل حرفي فكر القاري
ويترجم بذات النهج تنتابني رغبة عارمة للكتابة اللامحدودة
ليس فقط الجزء الثاني والثالث سأجعل منه اجزاء بعدد حروف اوتار ادبية أكراماُ لهذا الوطن أن اكرمني بكم
قربك من الحرف يا سناء و مجاراته تفتق في الفكر افاقاً ما كنتُ اراها من قبل

اهلاُ بكِ نوراً مبينا

محمد بن هاشم


 

رد مع اقتباس
غير مقروء 11-28-2015, 11:34 PM   #5
" اوتآر "


الصورة الرمزية " اوتآر "
" اوتآر " غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 620
 تاريخ التسجيل :  Apr 2015
 أخر زيارة : 04-27-2019 (07:00 PM)
 المشاركات : 3,071 [ + ]
 التقييم :  13830
لوني المفضل : Cadetblue
آخر تواجد: 04-27-2019 07:00 PM
افتراضي رد: مسرحيةُ الشيطانِ



رائع ي محمد


 

رد مع اقتباس
غير مقروء 12-02-2015, 08:20 PM   #6
متقاعد
::عسجد حرف وريشة ::


الصورة الرمزية متقاعد
متقاعد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 635
 تاريخ التسجيل :  Apr 2015
 أخر زيارة : 08-22-2019 (05:19 AM)
 المشاركات : 1,069 [ + ]
 التقييم :  4743
لوني المفضل : Cadetblue
التدوينات: 1
آخر تواجد: 08-22-2019 05:19 AM
افتراضي رد: مسرحيةُ الشيطانِ



يستوقفني تعليق الأخت سناء ..
ومداخلة الأخت رغد ..
استمتع بما فاضت ..
على جمال نصك من بهاء ..
خفايا المسرحية ..
إمتزاج ليل فؤاد بفجر ضلع
يسكن مغيب شعور .. ويهجر زاد عواطف
اسرتني بعذوبة طرحك وجمال كتاباتك ..


 

رد مع اقتباس
غير مقروء 12-09-2015, 01:49 PM   #7
سَناء آل مُحمد
عازف منفرد
سِبتُمبريّة


الصورة الرمزية سَناء آل مُحمد
سَناء آل مُحمد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 390
 تاريخ التسجيل :  Mar 2014
 أخر زيارة : 10-10-2019 (08:04 PM)
 المشاركات : 2,636 [ + ]
 التقييم :  24071
لوني المفضل : Cadetblue
آخر تواجد: 10-10-2019 08:04 PM
افتراضي رد: مسرحيةُ الشيطانِ



.

.


في الإنتظارِ دائما ..
.
.


 

رد مع اقتباس
غير مقروء 12-19-2015, 12:57 AM   #8
محمد بن هاشم
ملعون في ديانة العاشقين


الصورة الرمزية محمد بن هاشم
محمد بن هاشم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 657
 تاريخ التسجيل :  Jun 2015
 أخر زيارة : 06-17-2017 (11:09 PM)
 المشاركات : 197 [ + ]
 التقييم :  2186
 الدولهـ
Yemen
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Cadetblue
آخر تواجد: 06-17-2017 11:09 PM
افتراضي رد: مسرحيةُ الشيطانِ



بربك يا رغد
كيف لي الوقوف على حرفك ؟!
ايعقل هذا ؟!
حتى شيطان حرفي يخذلني

هذه المرة العاشرة او يزيد

سأعود يا قديره

ليس اجحافاً من وهبكِ سلطة البيان

انتظريني


 

رد مع اقتباس
غير مقروء 01-17-2016, 12:16 AM   #9
محمد بن هاشم
ملعون في ديانة العاشقين


الصورة الرمزية محمد بن هاشم
محمد بن هاشم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 657
 تاريخ التسجيل :  Jun 2015
 أخر زيارة : 06-17-2017 (11:09 PM)
 المشاركات : 197 [ + ]
 التقييم :  2186
 الدولهـ
Yemen
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Cadetblue
آخر تواجد: 06-17-2017 11:09 PM
افتراضي رد: مسرحيةُ الشيطانِ



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رغد نصيف مشاهدة المشاركة
على بعد همس و نبضة يعربد بخطواته الراقصه قرب منامي الذي يكاد يخطفني

قال:

لا بأس بحديث قصير الأمد ايتها المستسلمة إلى النوم
المسافرة في عالم الأحلام
أي حديث سلبكِ اليوم كل هذه الطاقة؟
ثم لمَ التعوذ مني في وسط الحديث ما أن يكون النسيان حاضراً
أنني الآن لستُ بمتقد الوجه ضجراً من فعلكِ
أني أحسد ذاكرتكِ الخائنة التي تخلصتْ من أخطائها و أنتِ تصيبين قلبي بسهم التهمة المقبول

- مهلاً ايها المثابر في أخذي إلى نيرانك
أتظنني سأجد فيها النور الكافي و أتقبل الكثير من الإحتراق
إن في حياتي شعلة باردة تكفيني لأرسم بظلالها مدينة سوداء
نورها معرفتي

أعتدل في جلسته.. يبدو الامر جاداً بعض الشيء
- دعيني أسافر معكِ على قارب ظنونك
ظنونك التي تنخر كل شيء
و تفسد ساعة الصبر الرملية
لنغرق جميعنا في العدم
هل الأمر ممتع إلى هذا الحد أن تهدري كل هذه الثروات لترضي ذاتك المضطربة

- أبتعد عن أحكامي التي لا تخلو من خيوطك الرفعية التي أمزقها لتلتصق بي و لا يمكنني أن أتحرر من سحرها
و كأنك حملتها روح قوتك و تركتها هاوية في نظر السطح
الا إن اثرها طويل الأمد كـ عمرك

و بضحكة جعلتْ الارض تهتز أسفلنا

- أنتم البشر تعزون كل الأخطاء لغيركم
التنزيه لكم
الخوف لنا
من نحن؟
من أنتم؟
مادمتْ قادراً على سلبك حريتكِ في خفاء
أعلني الحرب على العلن و أسلبيني أرادتي

- أتظنني لن أفعل إنها طريق طويلة سنجتمع في نهايتها
و سأقلب الطاولة على رأسك
أهشم فكرك

بهمس
- دعينا نلتقي سراً

-لقاءنا الفريد
بغير موعد
دائم الوقت
روحه النهاية
و قالبه نحن
خلفه جيوش
من أمامه خوف
و فيه كل سر
سنكون هناك
عندما أصحو


.
.
.
محمد بن هشام

هل لي بشكر عميق لحرفك الذي يجلب الإلهام
و ما كل هذه الإعترافات الصريحة و المغزى العميق
الذي يأخذ النفس إلى عالمها
لتتم حديثاً غير منتهي

تقبل مشهدي بطول صبر
اقتحم خلوتي حصد جميع مخاوفي و قال استيقط ايها الغاطس في مستنقع الزيف
ابتسم اثار غضبي حنقي قال بلهجة الساخر أ تفكر بها ؟! وقهقه
سألته عن القرنين محاولاً تغيير مجرى الحديث ثم توسلت له بحق ابليس ان اغرب عن وجهي
تجرأ مرة اخرى كنت عندها في حجرتها رأيتها وشممت عطرها هالة سوداء تجثم اسفل عينها
لابدّ انه حصاد الارق هي تفكر بكَ اذاً اطمئن واخلد للنوم
وتلاشى بعد أن القى بين بين فكي اسئلةٍ حمقى واجاباتٌ ميته

رغد أنتِ وفرةٌ لا يوفيها قليلي
دمت محزةً لقبائل الفكر الخاملة

اهلاً عظيمة والشكر اعظم


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 11:13 AM.

أقسام المنتدى

.•. ترنيمة وتر .•. | ♠ ..| شـَدُو مُقَدّسْ .• | .•. شواطـئ لازورديـة .•. | ♠ ..| ضجة وتـر .• | ♠ ..| ترآنيم أوتارنآ .• |

♠ ..| أصداح الحق .• | ♠ ..| ثـقـافـات الـعالـم حيث تريد .• | ♠ ..| كونشورتات .• | .•. أوتَار الأدَب والشِعْر والقِصَة .•. | ♠ ..| وتـر موزون / مجدول .• | ♠ ..| كاريزما وتر .• | ♠ ..| لحن هادئ ♫ .• | ♠ ..| أهزوجـة نونْ .• | •.•.•. ع ـــآلـم حــــواء .•.•.• | ♠ ..| للجمال أناقة وحكاية وردية .• | ♠ ..| الديكورات وتأثيث المنزل .• | ♠ ..| العيادات الطبية .• | ♠ ..| الطب البديل .• | ♠ ..| ذوق ورائحة طهي وأنـاء ممتلئ .• | ♠ ..| الدايت فـود .• | .•. أوتار زاهية .•. | ♠ ..| معزوفة الضـوء .• | ♠ ..| نوتـة مٌزبرجة للتصاميم .• | ♠ ..| الـفن السـابـع .• | ♠ ..| يُوتيُوب أوتَار .• | •.•.•. أضـواء تـقـنيـة .•.•.• | ♠ ..| أسْرار تِقْنيَة البرْمجَة .• | ♠ ..| تـكـنـو أثـيـر .• | ♠ ..| حَمـامٌ زاجِـل .• | ♠ ..| لكل مشكلة حل .• | ♠ ..| أوتــار معــطوبة .• | ♠ ..| قسم ارشيف التعديلات .• | •.•.•. الأقسام الرياضية .•.•.• | ♠ ..| نقطة الهدف الرياضية .• | ♠ ..| توب جير .• | ♠ ..| إيقاع مختلف ♫ .• | ♠ ..| أفنَان المُوزايِيك .• | ♠ ..| متجر التسوق .• | ♠ ..| وَتَر مَشْدُود .• | ♠ ..| لَحن شاعِر |.. ♠ | ♠ ..| الخيْمة الرمضَانِيَة .• | ♠ ..| مَجلّة أوتار أدبِيَة .• | | ارشيف اداري .• | ♠ ..| أجَراسْ زَائِر .• | ♠ ..| أصداح وتـر .• | ♠ ..| آذان صاغية .• | ♠ ..| خلفَ الكوآليس .• | ♠ ..|ألحَـان خالِدة .•. | ♠ ..| نُوتة ألوان ~ وَ صُورَة .. | مسـرح الذائقة(للمنقول) | مزاميـر داوود♪ (أرشيف) | ♠ ..| صولة كتاب ( مكتبة الأوتار ) .• | ♠ ..| دَوراتْ فُنُون التَصامِيم .• | :: ورشة تصاميم المنتدى :: |



Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd Trans
new notificatio by 9adq_ala7sas
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010