إضافة رد
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
#1  
غير مقروء 08-13-2017, 02:49 PM
وطن
حرفٌ فقَد ظِله
وطن غير متواجد حالياً
Palestine    
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 175
 تاريخ التسجيل : Feb 2011
 فترة الأقامة : 3232 يوم
 أخر زيارة : 07-19-2018 (11:54 AM)
 المشاركات : 2,088 [ + ]
 التقييم : 10924
 معدل التقييم : وطن لديك سمعه واسعه ومرموقة وطن لديك سمعه واسعه ومرموقة وطن لديك سمعه واسعه ومرموقة وطن لديك سمعه واسعه ومرموقة وطن لديك سمعه واسعه ومرموقة وطن لديك سمعه واسعه ومرموقة وطن لديك سمعه واسعه ومرموقة وطن لديك سمعه واسعه ومرموقة وطن لديك سمعه واسعه ومرموقة وطن لديك سمعه واسعه ومرموقة وطن لديك سمعه واسعه ومرموقة
بيانات اضافيه [ + ]
التدوينات: 4
آخر تواجد: 07-19-2018 11:54 AM
Icon1 قصاصات .. !



.



إن العجيب في الأمر أننا نقول، أننا نملك الحرية التي نريدها، لكن أنا موقن تماماً أننا صادقون في الكذب، فلا حرية بتاتاً في ما نرغب وفي ما نريد .

***

تصفيق حار، ينتهي المشهد، يقف الجمهور بكامل انغماسه بالمشهد ويصفق بحرارة، حرارة ممتلئة بالحيرة واللامبالاة وانعدام الحماس المطلق، حيث الصورة التي رسمها المشهد من واقع مزرٍ ومرارة لئيمة، نعم قد كان موت البطل دراما طبيعية وابتعد كثيرا عن التراجيديا الواقعية، اصبح الموت صناعة بل حرفةً تقليدية قد آن أوانه بأن نضيفه في بنود المتحف الوطني، لم اشعر بالقشعريرة تنصهر في جسدي حينها، قد اكتفيت بالنظر اليها، كانت تقف في الطرف البعيد من المسرح، تصفق بحرارة وعينيها دامعتين، لم أعلم من هي، سوى أنها كاتبة النص، من واقعها المرير.


***

لم أكن اقوى على علاج أفكاري السيئة لأن أكون سيداً حُراً كما يجب، فأنا الصامت البليد، في كل ليلةٍ أشاهد الاخبار وأقرأ المجلات والجرائد ولا أرى سوى جثث الموتى وأشلائهم، لا أرى سوى بكاء الاطفال الجياع ونِواح النساء الشاردات الهاربات ليحافظن على عفتهن، لا أرى سوى الدمار والتهجير والتفجير والترحيل القصري ولا مبررات لكل هذا مقنعة، بعد نهاية هذه الحفلة أجلس على أريكتي، اشرب قهوتي وسيجارتي بيدي اليسرى، وأحمل (( موبايلي )) بيدي اليمنى وأرسل رسائل الى كل الاصدقاء، واخبرهم :
إقرأ سورة الإخلاص والكوثر وسورة يس، وسيأتيك الفرج، أمانة عليك وبرقبتك ليوم الدين ارسلها لكل المضافين عندك، فهناك من أرسلها وقد فرجها الله عليه، جرب وارسلها، ومن لم يرسلها (( ربنا أخذه أخذ عزيز مقتدر ))، وربنا ضيقها عليه .
إنها الحماقة التي تعودنا عليها بلا شك، تلك التي تجعلنا نتعلق بقشةٍ حتى الغريق لا يتعلق بها.
تباً، فنحن عرّافون بالفطرة.


***


أمي، اخوتي وأخواتي، زوجتي ابنائي وبناتي، أعمامي وعماتي، أخوالي وخالاتي وبناتهم، وأبناؤهم الكرام، اصدقائي الأعزاء، هذا أنا، أقسم لكم هذا أنا، لم يتغير شيء، كل ما هنالك، قد ازداد وزني ثلاثين كيلو، وتمرد الشعر الأبيض في رأسي فعمل ربيعاً عربيا آخر على ما تبقى من سواد ، وهذه النظارة الطبية لا ضرورة لها هي فقط كماليات، وجهاز الضغط في حقيبتي هو في الاصل (( بلاي ستيشن )) لكنه تورية من موظفي الجمارك، وهذه الحبوب ليست للضغط إنما هي مكملات غذائية، وظهري لست أحنيه ، لا لا لا ، إنما أسير في وقار، أقسم لكم أنه أنا، نعم هذا أنا وإن لم تصدقوا، فقط أنظروا في (( جواز السفر )) .


***


في إحدى الدول العربية، حيثُ كنتُ أُعدُ غريباً عن بلدي، كنت أقطن في شقةٍ مع بعض الاصدقاء، كانت مواساة جميلة هادئة دافئة، تجمعنا أحلام، وأمنيات وغدٍ نأمل من الله أن يكون جميلاً، كنتُ أنا، وصديقي العراقي، وصديقي الفلسطيني، وصديقي السوري، وصديقي التونسي، والليبي، والمغربي والجزائري، نجتمع عندما يجتاحنا الحنين والاشتياق، الألم والفراق.
بعد سنين، وسنين عدّت مسرعة، كنت في وطني، وجمعتني صداقة أخرى مع السوري والعراقي والليبي والتونسي واليمني وكم كنت سعيداً، سعيداً جِداً فأصدقائي الجدد يواسوني بغربتي في وطني .


***


يُحكى أنّ .
كان هناك مدينة في ما مضى، سكانها مجانين، كلما شربوا من بئر الماء ازدادوا جنوناً، حَكَمها حاكِمٌ عاقل، لم يجد وسلية كي يتفاهم مع أهل مدينته إلا أن شربَ من البئر، فحاكمٌ مجنون يقوى على حكم شعبه الاكثر جنوناً .
و، يُحكى أنّ .
هناك مدينةٌ في العصر الحديث، حاكِمُها مجنون، كلما شرب من ماء البئر ازداد جنوناً، شعبه لم يجد وسيلةً كي يتفاهم مع حاكِمه، شربوا من ماء البئر، فشعبٌ مجنون يحكمه حاكمٌ أكثر جنوناً .
مفارقة عجيبة.


***

إن تجارة الموت، ليست تجارة بيع الأسلحة، ولا قنابل الإبادة الجماعية، وليس القتل بالألاف، وليس التهجير والتنكيل أو هدم مدنٍ بأكملها، إن تجارة الموت هي تجارة الصمت، قد باعونا سلاحاً، دفعنا ثمنه خوفاً وجبناً وصمتاً وسلاماً .
لِعُمري إنها تجارةٌ مربحة .


***


إن تَعدِي الأشياء عن حدّها الطبيعي تصبح مخيفةً جداً، وربما تصل إلى الهوَس والجنون .
كأن أشتاق الى وطني
الى بيتي
الى غرفتي
الى حديقتي
الى مسائي ونهاري ويومي
وكأن
أشتاق الى نفسي .


***

تأمل _ يا رعاك الله _ أن عدد سكان الأرض يصل تقريبا الى سبعة مليارات نسمة، وأن ما يحكمه هو اشخاص لم يتعدوا الخمسة فقط .

***


إن ما يساعد على الإشمئزاز، ويحفز على القيئ، هو أن نتذكر البطولات السابقة في حروبٍ خسرناها .



وطن
في تاريخه

الموضوع الأصلي: قصاصات .. ! | الكاتب: وطن | المصدر: أوتار أدبية





rwhwhj >> !





رد مع اقتباس
غير مقروء 08-13-2017, 03:26 PM   #2
حنانْ ال شمريْ
:: عُنجهية نُون ::
تفاحة محرّمة:: مُتمرغة بالسكر../

../ على جيدي أضواء فينيسيا
الصورة الرمزية حنانْ ال شمريْ
حنانْ ال شمريْ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6
 تاريخ التسجيل :  Dec 2011
 أخر زيارة : 07-13-2018 (09:26 AM)
 المشاركات : 8,102 [ + ]
 التقييم :  14348
 الدولهـ
Lebanon
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
تفاحة الجنة أنا
أعصرني نبيذا معتقا حلال ../
قدسيتي توجب القنوت ::
لوني المفضل : Aliceblue
التدوينات: 1
آخر تواجد: 07-13-2018 09:26 AM
افتراضي رد: قصاصات .. !



قصاصات من نور

تزيح لثام الـصمت عن الحقيقة ،
بحرف صريح

استحق 100م و100 نقطة ادارية
+ وشم بعليين الاوتار ::


 
 توقيع : حنانْ ال شمريْ



حنانْ تفاحه محرمه
ل حواء كلهـ ن نون ول حنانْ نون مقدسه../
لِ الأوغاد :: أرتقوا قليلا فقامة مجدي
لاتنحنيـ كي تصل قاع فكركم .! ../


لاأحلل نقل أي حرف من حروفي
وتبت يد المرتزقة ::

http://www.otr2.com/vb/go.php?g=eol5aixrx0x


رد مع اقتباس
غير مقروء 08-13-2017, 03:35 PM   #3
لطيفة القحطاني
طرق مطر


الصورة الرمزية لطيفة القحطاني
لطيفة القحطاني غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 345
 تاريخ التسجيل :  Nov 2013
 أخر زيارة : 01-05-2019 (04:15 PM)
 المشاركات : 1,288 [ + ]
 التقييم :  9986
لوني المفضل : Cadetblue
آخر تواجد: 01-05-2019 04:15 PM
افتراضي رد: قصاصات .. !



..








 

رد مع اقتباس
غير مقروء 08-13-2017, 03:43 PM   #4
الـــروح
كيان ظاميء

كان مطرا
الصورة الرمزية الـــروح
الـــروح غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 842
 تاريخ التسجيل :  Aug 2017
 أخر زيارة : 09-05-2017 (01:07 AM)
 المشاركات : 9 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
آخر تواجد: 09-05-2017 01:07 AM
افتراضي رد: قصاصات .. !



ربما أصبحنا نمتهن الحرية في الآخرين
ونترقب كيف لهم أن يمارسونها
وكل فعل يقابله ردة فعل بسؤال .. كيف لم يخطر على بالنا ذلك

صرنا نحمل قشا .. وأفعالا صدئة

أجدت .. ولك تقديري


 

رد مع اقتباس
غير مقروء 08-13-2017, 03:46 PM   #5
لطيفة القحطاني
طرق مطر


الصورة الرمزية لطيفة القحطاني
لطيفة القحطاني غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 345
 تاريخ التسجيل :  Nov 2013
 أخر زيارة : 01-05-2019 (04:15 PM)
 المشاركات : 1,288 [ + ]
 التقييم :  9986
لوني المفضل : Cadetblue
آخر تواجد: 01-05-2019 04:15 PM
افتراضي رد: قصاصات .. !






صادقون جداً في الكذب
ليت الكتابة تمسح عن جبين العار حبات تعب في ذلك ، لنبدو النادمين و المترددين و المتراجعين و المقبلين بنية تصفية أُخرى ، قبل نهاية تصعق المشهد .

يبقى لقلمك يا وطن انتفاضة تحكينا بحق .





 

رد مع اقتباس
غير مقروء 08-22-2017, 10:00 AM   #6
وطن
حرفٌ فقَد ظِله


الصورة الرمزية وطن
وطن غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 175
 تاريخ التسجيل :  Feb 2011
 أخر زيارة : 07-19-2018 (11:54 AM)
 المشاركات : 2,088 [ + ]
 التقييم :  10924
 الدولهـ
Palestine
لوني المفضل : Cadetblue
التدوينات: 4
آخر تواجد: 07-19-2018 11:54 AM
افتراضي رد: قصاصات .. !



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حنانْ ال شمريْ مشاهدة المشاركة
قصاصات من نور

تزيح لثام الـصمت عن الحقيقة ،
بحرف صريح

استحق 100م و100 نقطة ادارية
+ وشم بعليين الاوتار ::
أسعدني حضورك

تحياتي


 

رد مع اقتباس
غير مقروء 08-23-2017, 07:35 PM   #7
منتصر عبد الله


الصورة الرمزية منتصر عبد الله
منتصر عبد الله متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4
 تاريخ التسجيل :  Dec 2011
 أخر زيارة : اليوم (12:50 PM)
 المشاركات : 2,501 [ + ]
 التقييم :  17463
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Cadetblue
آخر تواجد: اليوم 12:50 PM
افتراضي رد: قصاصات .. !




.

اقتباس:
إن العجيب في الأمر أننا نقول، أننا نملك الحرية التي نريدها، لكن أنا موقن تماماً أننا صادقون في الكذب، فلا حرية بتاتاً في ما نرغب وفي ما نريد .


تلك الحُرّية التي تصرّ على اعتلاء خلايا أدمغتنا ،
ستظل عالقة وهيّ تتمدّد داخل أرواحنا !..

اقتباس:
تصفيق حار، ينتهي المشهد، يقف الجمهور بكامل انغماسه بالمشهد ويصفق بحرارة، حرارة ممتلئة بالحيرة واللامبالاة وانعدام الحماس المطلق، حيث الصورة التي رسمها المشهد من واقع مزرٍ ومرارة لئيمة، نعم قد كان موت البطل دراما طبيعية وابتعد كثيرا عن التراجيديا الواقعية، اصبح الموت صناعة بل حرفةً تقليدية قد آن أوانه بأن نضيفه في بنود المتحف الوطني، لم اشعر بالقشعريرة تنصهر في جسدي حينها، قد اكتفيت بالنظر اليها، كانت تقف في الطرف البعيد من المسرح، تصفق بحرارة وعينيها دامعتين، لم أعلم من هي، سوى أنها كاتبة النص، من واقعها المرير.


هيّ ماسوشّية النّهايات المُخيبة ، حالما يُسدّل الستار نكون مهووسين بهستيريّا التصفيّق !..
فلا تلومهم كونهم لن يستطيعوا في أن يكونوا فيّ نظرك ملائكة ، وأنتَ أيضاً لن تتخلى عن بشريّتكَ معهم .

اقتباس:
لم أكن اقوى على علاج أفكاري السيئة لأن أكون سيداً حُراً كما يجب، فأنا الصامت البليد، في كل ليلةٍ أشاهد الاخبار وأقرأ المجلات والجرائد ولا أرى سوى جثث الموتى وأشلائهم، لا أرى سوى بكاء الاطفال الجياع ونِواح النساء الشاردات الهاربات ليحافظن على عفتهن، لا أرى سوى الدمار والتهجير والتفجير والترحيل القصري ولا مبررات لكل هذا مقنعة، بعد نهاية هذه الحفلة أجلس على أريكتي، اشرب قهوتي وسيجارتي بيدي اليسرى، وأحمل (( موبايلي )) بيدي اليمنى وأرسل رسائل الى كل الاصدقاء، واخبرهم :
إقرأ سورة الإخلاص والكوثر وسورة يس، وسيأتيك الفرج، أمانة عليك وبرقبتك ليوم الدين ارسلها لكل المضافين عندك، فهناك من أرسلها وقد فرجها الله عليه، جرب وارسلها، ومن لم يرسلها (( ربنا أخذه أخذ عزيز مقتدر ))، وربنا ضيقها عليه .
إنها الحماقة التي تعودنا عليها بلا شك، تلك التي تجعلنا نتعلق بقشةٍ حتى الغريق لا يتعلق بها.
تباً، فنحن عرّافون بالفطرة.


هذا المقطع مأساوّي جداً ، فيه قوائم عديدة من رسائل إنشر تؤجر .
بمناسبة مشاهدة الأخبار :
أنا لا أُطيق مُشاهدتها كونها تُشبه المكيّاج فتتعارض مع الأصل ، هذا يحدّ النّصل وذاك يطعن ،
والمخرج قابع في عدّة أميّال ، يُحركهم من وراء ستار ، يُريّد أن يطبعوا ضعفنا فيّ ذاكرة الأجيال !..

اقتباس:
أمي، اخوتي وأخواتي، زوجتي ابنائي وبناتي، أعمامي وعماتي، أخوالي وخالاتي وبناتهم، وأبناؤهم الكرام، اصدقائي الأعزاء، هذا أنا، أقسم لكم هذا أنا، لم يتغير شيء، كل ما هنالك، قد ازداد وزني ثلاثين كيلو، وتمرد الشعر الأبيض في رأسي فعمل ربيعاً عربيا آخر على ما تبقى من سواد ، وهذه النظارة الطبية لا ضرورة لها هي فقط كماليات، وجهاز الضغط في حقيبتي هو في الاصل (( بلاي ستيشن )) لكنه تورية من موظفي الجمارك، وهذه الحبوب ليست للضغط إنما هي مكملات غذائية، وظهري لست أحنيه ، لا لا لا ، إنما أسير في وقار، أقسم لكم أنه أنا، نعم هذا أنا وإن لم تصدقوا، فقط أنظروا في (( جواز السفر )) .


ربيعنا ما هو إلا تلقيح للإحباط !..
ألا زلت تملك جواز سفر ، وتقراء تضاريس الأماكن كيّ يسمحوا لكَ بتأشيرّة مرور ؟!..





 

رد مع اقتباس
غير مقروء 09-30-2017, 12:55 PM   #8
وطن
حرفٌ فقَد ظِله


الصورة الرمزية وطن
وطن غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 175
 تاريخ التسجيل :  Feb 2011
 أخر زيارة : 07-19-2018 (11:54 AM)
 المشاركات : 2,088 [ + ]
 التقييم :  10924
 الدولهـ
Palestine
لوني المفضل : Cadetblue
التدوينات: 4
آخر تواجد: 07-19-2018 11:54 AM
افتراضي رد: قصاصات .. !



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الـــروح مشاهدة المشاركة
ربما أصبحنا نمتهن الحرية في الآخرين
ونترقب كيف لهم أن يمارسونها
وكل فعل يقابله ردة فعل بسؤال .. كيف لم يخطر على بالنا ذلك

صرنا نحمل قشا .. وأفعالا صدئة

أجدت .. ولك تقديري

نعم
صرنا نحمل قشا، وأفعالا صدئة
صدقتِ

الـــروح
هذا الحضور اسعدني
تيحاتي


 

رد مع اقتباس
غير مقروء 09-30-2017, 12:59 PM   #9
وطن
حرفٌ فقَد ظِله


الصورة الرمزية وطن
وطن غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 175
 تاريخ التسجيل :  Feb 2011
 أخر زيارة : 07-19-2018 (11:54 AM)
 المشاركات : 2,088 [ + ]
 التقييم :  10924
 الدولهـ
Palestine
لوني المفضل : Cadetblue
التدوينات: 4
آخر تواجد: 07-19-2018 11:54 AM
افتراضي رد: قصاصات .. !



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مرآيا مشاهدة المشاركة



صادقون جداً في الكذب
ليت الكتابة تمسح عن جبين العار حبات تعب في ذلك ، لنبدو النادمين و المترددين و المتراجعين و المقبلين بنية تصفية أُخرى ، قبل نهاية تصعق المشهد .

يبقى لقلمك يا وطن انتفاضة تحكينا بحق .



ايه يا صديقتي
ليتها كذلك

..
مرآيا
أسعدني حضورك
تحياتي


 

رد مع اقتباس
غير مقروء 09-30-2017, 01:04 PM   #10
وطن
حرفٌ فقَد ظِله


الصورة الرمزية وطن
وطن غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 175
 تاريخ التسجيل :  Feb 2011
 أخر زيارة : 07-19-2018 (11:54 AM)
 المشاركات : 2,088 [ + ]
 التقييم :  10924
 الدولهـ
Palestine
لوني المفضل : Cadetblue
التدوينات: 4
آخر تواجد: 07-19-2018 11:54 AM
افتراضي رد: قصاصات .. !



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة منتصر عبد الله مشاهدة المشاركة

.



تلك الحُرّية التي تصرّ على اعتلاء خلايا أدمغتنا ،
ستظل عالقة وهيّ تتمدّد داخل أرواحنا !..



هيّ ماسوشّية النّهايات المُخيبة ، حالما يُسدّل الستار نكون مهووسين بهستيريّا التصفيّق !..
فلا تلومهم كونهم لن يستطيعوا في أن يكونوا فيّ نظرك ملائكة ، وأنتَ أيضاً لن تتخلى عن بشريّتكَ معهم .



هذا المقطع مأساوّي جداً ، فيه قوائم عديدة من رسائل إنشر تؤجر .
بمناسبة مشاهدة الأخبار :
أنا لا أُطيق مُشاهدتها كونها تُشبه المكيّاج فتتعارض مع الأصل ، هذا يحدّ النّصل وذاك يطعن ،
والمخرج قابع في عدّة أميّال ، يُحركهم من وراء ستار ، يُريّد أن يطبعوا ضعفنا فيّ ذاكرة الأجيال !..



ربيعنا ما هو إلا تلقيح للإحباط !..
ألا زلت تملك جواز سفر ، وتقراء تضاريس الأماكن كيّ يسمحوا لكَ بتأشيرّة مرور ؟!..






صديقي منتصر
لا يهم اي شيء
صدقا أي شيء
كل ما هنالك فقط ان نكون على سجيتنا
وعلى ما نحن عليه
حتى لو لم يتقبلنى الاخرون
نكتفي ان نكون نحن

شكرا مدد السماء على حضورك
تحية


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 08:19 PM.

أقسام المنتدى

.•. ترنيمة وتر .•. | ♠ ..| شـَدُو مُقَدّسْ .• | .•. شواطـئ لازورديـة .•. | ♠ ..| ضجة وتـر .• | ♠ ..| ترآنيم أوتارنآ .• |

♠ ..| أصداح الحق .• | ♠ ..| ثـقـافـات الـعالـم حيث تريد .• | ♠ ..| كونشورتات .• | .•. أوتَار الأدَب والشِعْر والقِصَة .•. | ♠ ..| وتـر موزون / مجدول .• | ♠ ..| كاريزما وتر .• | ♠ ..| لحن هادئ ♫ .• | ♠ ..| أهزوجـة نونْ .• | •.•.•. ع ـــآلـم حــــواء .•.•.• | ♠ ..| للجمال أناقة وحكاية وردية .• | ♠ ..| الديكورات وتأثيث المنزل .• | ♠ ..| العيادات الطبية .• | ♠ ..| الطب البديل .• | ♠ ..| ذوق ورائحة طهي وأنـاء ممتلئ .• | ♠ ..| الدايت فـود .• | .•. أوتار زاهية .•. | ♠ ..| معزوفة الضـوء .• | ♠ ..| نوتـة مٌزبرجة للتصاميم .• | ♠ ..| الـفن السـابـع .• | ♠ ..| يُوتيُوب أوتَار .• | •.•.•. أضـواء تـقـنيـة .•.•.• | ♠ ..| أسْرار تِقْنيَة البرْمجَة .• | ♠ ..| تـكـنـو أثـيـر .• | ♠ ..| حَمـامٌ زاجِـل .• | ♠ ..| لكل مشكلة حل .• | ♠ ..| أوتــار معــطوبة .• | ♠ ..| قسم ارشيف التعديلات .• | •.•.•. الأقسام الرياضية .•.•.• | ♠ ..| نقطة الهدف الرياضية .• | ♠ ..| توب جير .• | ♠ ..| إيقاع مختلف ♫ .• | ♠ ..| أفنَان المُوزايِيك .• | ♠ ..| متجر التسوق .• | ♠ ..| وَتَر مَشْدُود .• | ♠ ..| لَحن شاعِر |.. ♠ | ♠ ..| الخيْمة الرمضَانِيَة .• | ♠ ..| مَجلّة أوتار أدبِيَة .• | | ارشيف اداري .• | ♠ ..| أجَراسْ زَائِر .• | ♠ ..| أصداح وتـر .• | ♠ ..| آذان صاغية .• | ♠ ..| خلفَ الكوآليس .• | ♠ ..|ألحَـان خالِدة .•. | ♠ ..| نُوتة ألوان ~ وَ صُورَة .. | مسـرح الذائقة(للمنقول) | مزاميـر داوود♪ (أرشيف) | ♠ ..| صولة كتاب ( مكتبة الأوتار ) .• | ♠ ..| دَوراتْ فُنُون التَصامِيم .• | :: ورشة تصاميم المنتدى :: |



Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd Trans
new notificatio by 9adq_ala7sas
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010