شجرة الاعجاب7معجبون

إضافة رد
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
#1  
غير مقروء 08-14-2017, 01:08 AM
لطيفة القحطاني
طرق مطر
لطيفة القحطاني غير متواجد حالياً
اوسمتي
النعم المجيد  العزف عالضوء  افانين ريشة  قداسة نون 
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 345
 تاريخ التسجيل : Nov 2013
 فترة الأقامة : 1976 يوم
 أخر زيارة : 01-05-2019 (04:15 PM)
 المشاركات : 1,288 [ + ]
 التقييم : 9986
 معدل التقييم : لطيفة القحطاني لديك سمعه واسعه ومرموقة لطيفة القحطاني لديك سمعه واسعه ومرموقة لطيفة القحطاني لديك سمعه واسعه ومرموقة لطيفة القحطاني لديك سمعه واسعه ومرموقة لطيفة القحطاني لديك سمعه واسعه ومرموقة لطيفة القحطاني لديك سمعه واسعه ومرموقة لطيفة القحطاني لديك سمعه واسعه ومرموقة لطيفة القحطاني لديك سمعه واسعه ومرموقة لطيفة القحطاني لديك سمعه واسعه ومرموقة لطيفة القحطاني لديك سمعه واسعه ومرموقة لطيفة القحطاني لديك سمعه واسعه ومرموقة
بيانات اضافيه [ + ]
آخر تواجد: 01-05-2019 04:15 PM
افتراضي نبرةُ حبٍ غائم ..







" على سبيل أني نسيتك و أن خطة الزمن نجحتْ معي و أن ما خلف الموت قد يأتي بحياة أُخرى ذات تطلع ، ها أنا أتجنب الحديث عنك على مناضدهم ، بين شكاياتهم و تذمرهم ، أحقق كذبةً كبرى تُرجئك في فراغ النظرة الشاخصةٍ في بهوها ذاكرةً أقوى ، من سوء حظ دعمهم أنهم في كل مرة يتفقون فيها على نزهةٍ تواري معالمك يقعون في مصيدة لازال لرائحة كفك بها عطر (التو) النافذ صريره لكل هدوء تمنحه لي الأمكنة ".
كانت تلك الكلمات مدونة في أخر ورقة من دفترها الملقى على أريكة في أقصى زاويةٍ من حجرتها و المقابلة بذلك لفرجة الباب ، سريرها الموحش فضاءٌ فراغه منذ أيام يدعو لنشر أمنية عودتها سريعاً بين جنبات صمت يوخز و يبتسم لذكراها المخطوفة ما بين أُنسِ تخرجها و حزن كل ما تركته خلفها .
لم أنم بما يشبع رجل عاشق منذ رحيلها ، فكل مسافة ما استغرقنيه على الوسادة كان غفوة حمقاء ، تديّر رحى القلق المبطن تحت عينين مغمضتين ، حاربتُ السهر من خلال ذلك المشهد البارد الذي استسلمتُ له بعد أن طوفتُ مُشتماً أشياء ( ورود) التي تركتْها متعمدةً كنقمة لذكريات تملؤها و كأنها بذلك تَعِدُّ مؤامرةً عليّ ، تخلع من خلالها معطفٌ كثّ في صيف رهيب ، حملها إياه الآخرون و كان جدير بها أن تورثه لشقي مثلي بعدها ، اشتقتُ لها بما لم يكن في حسبان قلبي ، نوبة الصرع التي كانت تنتابها أمام عيني أيضاً اشتقتها ، اشتقت لرجفة كنت اخشى رفيفها بل أرتعبه و أقسم بصمتي أن أتجاهل ندائها في المرة القادمة ، عندما تشعر بدوار سيصعق عالمها بما يشبه السواد و الأخذة الرابية ، ( كان الأولى بكِ أن تطببي نفسكِ من ذلك الداء اللعين و تدعي عنك دراسة الفلسفة و علاقتها بقوانين النفس الانسانية ، إن ذلك أشرف ) كانت تخالجني رغبة ساحقة في لفظها لها كي تكف عن مناداتي في ذلك الظرف القاسي الذي تُحكِم به في صوتها باسمي على أصابع قلبي وقت صرعة الباب ، تصحو بعده ، لتنكفى على حسرتها و أنا أخرج بصمت كمن أُعِدتْ له كامل كفه بعد رضة كادت تفقده طرفها ، ثم سحقاً لامرأة تكتب لرجل أمام رجل أحبها ، تمرض أمامه ، تسقط مغشياً عليها ، ليرتجف عالمه الجميل بين يديه ، برد مسألة . هذا بحد ذاته تزمت انساني بالخطيئة في حق مشاعر أخرى مصابة ، تنفُسها المتسارع و عضها المتشنج أيضاً يُرغي من فم القلب ما يُخجله بعد انفعال النجدة نبضاً مجنوناً .
سماعاتها التي كنت استعيرها كي احتفل مع أنس بعيد ميلاده طوال الثلاثة أعوام كانت تلفها لي في ورق جريدة عانقه شريطُ ساتان أحمر أعرف أنه رباط بجامتها ، تجمّل ما يحدث بيننا بأبسط الأمور المثيرة ، تعد قهوتها في ساعةٍ مبكرةٍ تثير حافظة أنفي التي ماتزال بين الوسائد و الحلم ، تقنع النهار أنه بلقاءها أجمل فتنهض حواسي و خطواتي الثقيلة بدفع مشتهى أخرج فيه للممر كي أصادف خروجها الباكر فبعدها لن أراها إلا متشنجة أو إلى صدفة صباح آخر ألتزم فيها بتباعد المباغتة في ذلك الممر و صناعة روتين يتعلق بجدولٍ اسبوعي أصنعه حسب حاجتي للقاءها و خروجي للجامعة بما يناسبني خاصة أن دراستي في مجال تبعد هي عن معرفة تفاصيله و شيءٌ يخص الدراسات العليا التي تتيح بعض الحرية في أن أكذب كما يحلو لي ، ويحلو للصدف أن تُخلْق ، و للكلام أن ينشئ ، و العين أن تُبصر و القلب أن يشرب ، تركُها للسكن الليلة قبل الماضية و عودتها لقريتها بين جبال أوكايمدن من غير وداع يُخبر المفاصل أن برد الأيام القادمة شديد و أن العمر الذي أخذته بشبابه واهنٌ ما بعده من أيام ، أخذتُ دفترها و كوب القهوة و شمعة كانت تضعها على الأرض لضخامتها ، كانت تشعلها في المناسبات فقط ،ابتاعتها في الصيف الماضي الذي لم تعد فيه لبلدتها .

أذكر أني عدت بعد تلك الإجازة الطويلة في ليلة خريفية باردة كانت تحتفل فيها هي و زميلات لها في باحة حجرتها الصغيرة و التي كانت تدمدم من صخب ما تفجره سماعتها التي في حجم القبضة من صوت ، مما أثار السيدة زينب و عائلتها التي كانت تفضل الطلبة المتفوقين في دراستهم ، تُأجر بناءً على المعدل الأخير و شهادة السلوك الموقعة من قبل مسؤول تثق برأيه ، بل و تقدم لهم إزاء ذلك بعض الخدمات الأخرى البسيطة مجاناً ، تقول المجتهد الذي جاء ليتفوق هو بالأحرى نظيف و متعاون و لن يُثقل كاهلها برائحة عفنة تنبعث في البيت .
وقتها و أثناء صعودي صادفت السيدة و هي تصعد الدرج على مهل و تغمغم ( ورود جُنت ) ، حييتها بابتسامة المشتاق متجاوزاً إياها و دندنة مفاتيحي أكاد لا أسمعها و هي في يدي من علو صوت الأغاني الراقصة في حجرة ورود ، كنتُ في عجلة من أمري كي ألتقط ما بحوزة درج لي كنت أضع به بعض الأوراق النقدية من العملة الاسبانية حيث لم أتمكن من صِرافة شيء منها كأوراق تسد حاجة توصيلي المتأخر حينها ، هبطتُ مسرعاً و السيدة زينب في وقفتها أمام غرفة ورود تطرق الباب بأدب الـمتأذي الصابر ، كان السائق قد وضع حقيبتي الأخرى عند باب البيت و مضى يشكر زوج السيدة زينب ، امتنيت لذلك و دفعتها له .
هممت بكلتا يدي على أطراف الحقيبة و رفعتها إلى أن استقرت على راسي بشكل مستوي و اعتليت السلم صعوداً ، وقتها انقطع الصوت ، استقرت عيناي على ورود كانت في الممر الذي ينصفه انزلاق الدرجات للأسفل ، و الذي كانت حجرتينا بمثابة جناحين له يجمعها ممر فتحاته تتمثل في بابي الحجرتين و نزلةُ الدرجات ، لمحتني ، ابتسمتْ و قطعتْ الممر إليّ حيتني سارقةً بذلك كل شيء ، ( انزل الحقيبة ) قالتها و ثغرها يختصر ابتسامة العالم بين شفتين ، عدتُ لي و التصقتْ هي في ذهني و كل خيالتي .


كانت وقتها حجرتي تعرفني منذ السنتين و هي منذ السنة تقريباً ، كانت قد طرقت عليّ خلالها الباب و طلبت مني أن أساعدها في تغيير مصباح السقف الذي يعلو كثيراً و أثناء ذلك وقعتْ بعد صرخات متقطعة كانت استنجاداتٌ خلفها ما يروع من مواجهة ثم وقعتْ مغشياً عليها تعاني الرجفة و الصمت القاتل ، و منذ ذلك الوقت رأفة قلبي بها تستجيب لتلك الصرخات و اعتادتْ هي ترك باب حجرتها بلا قفل ، في كل مرة أراها يتكرر شيء لم أفسر كنهه ، قبضَ على إحساسي بها بكل عواطفه ، و هاهي رحلتْ ، رحلت كي تلقن الحب درساً آخراً في الوفاء .

ورود عندما توحدت في هذه الحجرة كانت من أجل أن تحافظ على ذاكرة رجل في حياتها ، كانت تحب أحمقاً تركها في درب حبٍ كل غابات التخلي كانت في متاهات ما ينتهي به ظلمةً و وحدةً . تسللت من بين طالبات السكن الجماعي كي تبر الحب بشكل يناسبها و يحرر الألم رجفات تأكل منها بعضها بهدوء .

( لم تشأ أن تودعك ، فقط أوصتْ أن لك ما تشأ من حاجيات حجرتها ، و ذهبتْ ، لقد أنهتْ دراستها ) قالتها السيدة زينب بعد عودتي مساءً ، دخلت الحجرة بعد أن تركت لنفسي فرصة التصديق أنها رحلتْ ، و ها أنا أجرح ذاكرتي بتقليب ألمي بها غيبياً ، و أُنكر ما سيُقبِل بما قد إلتصق .



***
***
***







14/8/2017



الموضوع الأصلي: نبرةُ حبٍ غائم .. | الكاتب: لطيفة القحطاني | المصدر: أوتار أدبية





kfvmE pfS yhzl >>




منتصر عبد الله و وطنمعجب بهذا .


آخر تعديل حنانْ ال شمريْ يوم 08-14-2017 في 12:10 PM.
رد مع اقتباس
غير مقروء 08-14-2017, 02:30 AM   #2
حنانْ ال شمريْ
:: عُنجهية نُون ::
تفاحة محرّمة:: مُتمرغة بالسكر../


الصورة الرمزية حنانْ ال شمريْ
حنانْ ال شمريْ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6
 تاريخ التسجيل :  Dec 2011
 أخر زيارة : 07-13-2018 (08:26 AM)
 المشاركات : 8,102 [ + ]
 التقييم :  14345
 الدولهـ
Lebanon
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
تفاحة الجنة أنا
أعصرني نبيذا معتقا حلال ../
قدسيتي توجب القنوت ::
لوني المفضل : Aliceblue
التدوينات: 1
آخر تواجد: 07-13-2018 08:26 AM
افتراضي رد: نبرةُ حبٍ غائم ..



تحب احمقا مازال يتكهن قربها ولو بعد حين

وقلبه الذي وسع كل شيء لم يتسع لحبها وقربها

الحب ك الموت يأتي غفلة دون دراية او حتى ارهاص

وماعلينا سوى مج ذاك الطيف ولو كان من بعيد

جميلة وعميقه كعادتك

استحق 100 م + 100 نقطة اداريةو



يرفع لعليين القسم


 
 توقيع : حنانْ ال شمريْ



حنانْ تفاحه محرمه
ل حواء كلهـ ن نون ول حنانْ نون مقدسه../
لِ الأوغاد :: أرتقوا قليلا فقامة مجدي
لاتنحنيـ كي تصل قاع فكركم .! ../


لاأحلل نقل أي حرف من حروفي
وتبت يد المرتزقة ::

http://www.otr2.com/vb/go.php?g=eol5aixrx0x


رد مع اقتباس
غير مقروء 08-14-2017, 09:00 AM   #3
وطن
حرفٌ فقَد ظِله


الصورة الرمزية وطن
وطن غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 175
 تاريخ التسجيل :  Feb 2011
 أخر زيارة : 07-19-2018 (10:54 AM)
 المشاركات : 2,088 [ + ]
 التقييم :  10924
 الدولهـ
Palestine
لوني المفضل : Cadetblue
التدوينات: 4
آخر تواجد: 07-19-2018 10:54 AM
افتراضي رد: نبرةُ حبٍ غائم ..



فلسفة الحب لن تنتهي
وأفكار العاشقين في زخم

نصكِ لوحة كاملة
لمن يقرأه وجب ان يكمله فالسر يكمن في السطر الاخير
هذا الاسلوب السردي الذي يرقى بالكاتب والقارء معاً
وتكون لذة القراءة بالاستمرار
كما لذة الكاتب في إكمال لحوته .

سأعود للموضوع قريباً في متصفح منفصل ومكان آخر

شكراٍ لكِ


 


رد مع اقتباس
غير مقروء 08-14-2017, 03:39 PM   #4
منتصر عبد الله


الصورة الرمزية منتصر عبد الله
منتصر عبد الله متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4
 تاريخ التسجيل :  Dec 2011
 أخر زيارة : 04-24-2019 (06:09 PM)
 المشاركات : 2,493 [ + ]
 التقييم :  17463
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Cadetblue
آخر تواجد: 04-24-2019 06:09 PM
افتراضي رد: نبرةُ حبٍ غائم ..




.


وأنا أيضا سأعود ،
لأزرّع في بيادر الصمت حدائق ،
أقطف منها فاكهة الكلام ،
وأملأ بها كاسات الورق بخمر الحروف ..











 
لطيفة القحطانيمعجبون بهذا !.


رد مع اقتباس
غير مقروء 08-17-2017, 04:28 PM   #5
لطيفة القحطاني
طرق مطر


الصورة الرمزية لطيفة القحطاني
لطيفة القحطاني غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 345
 تاريخ التسجيل :  Nov 2013
 أخر زيارة : 01-05-2019 (04:15 PM)
 المشاركات : 1,288 [ + ]
 التقييم :  9986
لوني المفضل : Cadetblue
آخر تواجد: 01-05-2019 04:15 PM
افتراضي رد: نبرةُ حبٍ غائم ..



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حنانْ ال شمريْ مشاهدة المشاركة
تحب احمقا مازال يتكهن قربها ولو بعد حين

وقلبه الذي وسع كل شيء لم يتسع لحبها وقربها

الحب ك الموت يأتي غفلة دون دراية او حتى ارهاص

وماعلينا سوى مج ذاك الطيف ولو كان من بعيد

جميلة وعميقه كعادتك

استحق 100 م + 100 نقطة اداريةو



يرفع لعليين القسم



..

إطلالة من نور
ممتنة حنان لكل هذا الإغداق .



 


رد مع اقتباس
غير مقروء 08-17-2017, 04:32 PM   #6
لطيفة القحطاني
طرق مطر


الصورة الرمزية لطيفة القحطاني
لطيفة القحطاني غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 345
 تاريخ التسجيل :  Nov 2013
 أخر زيارة : 01-05-2019 (04:15 PM)
 المشاركات : 1,288 [ + ]
 التقييم :  9986
لوني المفضل : Cadetblue
آخر تواجد: 01-05-2019 04:15 PM
افتراضي رد: نبرةُ حبٍ غائم ..



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وطن مشاهدة المشاركة
فلسفة الحب لن تنتهي
وأفكار العاشقين في زخم

نصكِ لوحة كاملة
لمن يقرأه وجب ان يكمله فالسر يكمن في السطر الاخير
هذا الاسلوب السردي الذي يرقى بالكاتب والقارء معاً
وتكون لذة القراءة بالاستمرار
كما لذة الكاتب في إكمال لحوته .

سأعود للموضوع قريباً في متصفح منفصل ومكان آخر

شكراٍ لكِ



أسعد و سعدتُ لقراءتك
أن يكون هذا من منظورك فقد تحقق للمنظر أُنسه
شكراً لبقاءك على عهد القراءة و الكتابة يا وطن .




 


رد مع اقتباس
غير مقروء 08-17-2017, 04:48 PM   #7
لطيفة القحطاني
طرق مطر


الصورة الرمزية لطيفة القحطاني
لطيفة القحطاني غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 345
 تاريخ التسجيل :  Nov 2013
 أخر زيارة : 01-05-2019 (04:15 PM)
 المشاركات : 1,288 [ + ]
 التقييم :  9986
لوني المفضل : Cadetblue
آخر تواجد: 01-05-2019 04:15 PM
افتراضي رد: نبرةُ حبٍ غائم ..



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة منتصر عبد الله مشاهدة المشاركة

.


وأنا أيضا سأعود ،
لأزرّع في بيادر الصمت حدائق ،
أقطف منها فاكهة الكلام ،
وأملأ بها كاسات الورق بخمر الحروف ..














..

انتظر بهاءك يامنتصر
عل قرع الكلمات يسلب الصمت لحوده
و تحيا بين السطور تفاسير .


 


رد مع اقتباس
غير مقروء 08-24-2017, 02:43 AM   #8
وتر
عازف منفرد


الصورة الرمزية وتر
وتر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 820
 تاريخ التسجيل :  Aug 2017
 أخر زيارة : 06-03-2018 (01:09 AM)
 المشاركات : 126 [ + ]
 التقييم :  511
لوني المفضل : Cadetblue
آخر تواجد: 06-03-2018 01:09 AM
افتراضي رد: نبرةُ حبٍ غائم ..



حب عايم ببحر الوهم<br>
وهي لم تدرك ذلك<br>
ياسمينةة


 


رد مع اقتباس
غير مقروء 09-08-2017, 10:59 PM   #9
قنوت
عازف منفرد
غيمة


الصورة الرمزية قنوت
قنوت غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 784
 تاريخ التسجيل :  Jul 2017
 أخر زيارة : 01-27-2019 (03:45 AM)
 المشاركات : 1,178 [ + ]
 التقييم :  3015
 الدولهـ
Yemen
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Cadetblue
آخر تواجد: 01-27-2019 03:45 AM
افتراضي رد: نبرةُ حبٍ غائم ..



حب مؤجل
وهمس شفيف..
ساتابع جمالك عالدوام..


 


رد مع اقتباس
غير مقروء 09-09-2017, 02:07 AM   #10
مُـدن !
عازف منفرد


الصورة الرمزية مُـدن !
مُـدن ! غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 215
 تاريخ التسجيل :  Jun 2013
 أخر زيارة : 07-22-2018 (02:21 PM)
 المشاركات : 119 [ + ]
 التقييم :  5737
لوني المفضل : Cadetblue
آخر تواجد: 07-22-2018 02:21 PM
افتراضي رد: نبرةُ حبٍ غائم ..







*
*

تتوسدين السرد باسلوب راقي بنكهة مميزة جامعة بين العمق والبساطة النائية
عن التقعر وحوشى المفردات
وإنها لحلقة من سلسلة سردياتكِ المموسقة يا مرايا قطعة منها تشير بشكل أو بآخر
أنك ِاستطعتِ أن تشكلين لكِ لغة تعبيرية خاصة...وهذا بحد ذاته ابداع
قِلّة من يستطيع عبور الحدود و رسم الصّورِ من الدّاخل .. أنت من أولئك القلّة
مُجمر حرفكِ مُحتقن


 
 توقيع : مُـدن !

*
*

( توضأ قبل الكتابة إن الرجس ضدّ المفردات )

التعديل الأخير تم بواسطة حنانْ ال شمريْ ; 09-09-2017 الساعة 08:17 AM

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 08:10 PM.

أقسام المنتدى

.•. ترنيمة وتر .•. | ♠ ..| شـَدُو مُقَدّسْ .• | .•. شواطـئ لازورديـة .•. | ♠ ..| ضجة وتـر .• | ♠ ..| ترآنيم أوتارنآ .• |

♠ ..| أصداح الحق .• | ♠ ..| ثـقـافـات الـعالـم حيث تريد .• | ♠ ..| كونشورتات .• | .•. أوتَار الأدَب والشِعْر والقِصَة .•. | ♠ ..| وتـر موزون / مجدول .• | ♠ ..| كاريزما وتر .• | ♠ ..| لحن هادئ ♫ .• | ♠ ..| أهزوجـة نونْ .• | •.•.•. ع ـــآلـم حــــواء .•.•.• | ♠ ..| للجمال أناقة وحكاية وردية .• | ♠ ..| الديكورات وتأثيث المنزل .• | ♠ ..| العيادات الطبية .• | ♠ ..| الطب البديل .• | ♠ ..| ذوق ورائحة طهي وأنـاء ممتلئ .• | ♠ ..| الدايت فـود .• | .•. أوتار زاهية .•. | ♠ ..| معزوفة الضـوء .• | ♠ ..| نوتـة مٌزبرجة للتصاميم .• | ♠ ..| الـفن السـابـع .• | ♠ ..| يُوتيُوب أوتَار .• | •.•.•. أضـواء تـقـنيـة .•.•.• | ♠ ..| أسْرار تِقْنيَة البرْمجَة .• | ♠ ..| تـكـنـو أثـيـر .• | ♠ ..| حَمـامٌ زاجِـل .• | ♠ ..| لكل مشكلة حل .• | ♠ ..| أوتــار معــطوبة .• | ♠ ..| قسم ارشيف التعديلات .• | •.•.•. الأقسام الرياضية .•.•.• | ♠ ..| نقطة الهدف الرياضية .• | ♠ ..| توب جير .• | ♠ ..| إيقاع مختلف ♫ .• | ♠ ..| أفنَان المُوزايِيك .• | ♠ ..| متجر التسوق .• | ♠ ..| وَتَر مَشْدُود .• | ♠ ..| لَحن شاعِر |.. ♠ | ♠ ..| الخيْمة الرمضَانِيَة .• | ♠ ..| مَجلّة أوتار أدبِيَة .• | | ارشيف اداري .• | ♠ ..| أجَراسْ زَائِر .• | ♠ ..| أصداح وتـر .• | ♠ ..| آذان صاغية .• | ♠ ..| خلفَ الكوآليس .• | ♠ ..|ألحَـان خالِدة .•. | ♠ ..| نُوتة ألوان ~ وَ صُورَة .. | مسـرح الذائقة(للمنقول) | مزاميـر داوود♪ (أرشيف) | ♠ ..| صولة كتاب ( مكتبة الأوتار ) .• | ♠ ..| دَوراتْ فُنُون التَصامِيم .• | :: ورشة تصاميم المنتدى :: |



Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd Trans
new notificatio by 9adq_ala7sas
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010

Search Engine Optimization by vBSEO