شجرة الاعجاب4معجبون
  • 2 Post By منتصر عبد الله
  • 2 Post By حنانْ ال شمريْ

إضافة رد
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
#1  
غير مقروء 08-15-2017, 02:39 AM
منتصر عبد الله
منتصر عبد الله متواجد حالياً
    Male
اوسمتي
العزف عالضوء 
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 4
 تاريخ التسجيل : Dec 2011
 فترة الأقامة : 2692 يوم
 أخر زيارة : اليوم (07:40 PM)
 المشاركات : 2,493 [ + ]
 التقييم : 17463
 معدل التقييم : منتصر عبد الله لديك سمعه واسعه ومرموقة منتصر عبد الله لديك سمعه واسعه ومرموقة منتصر عبد الله لديك سمعه واسعه ومرموقة منتصر عبد الله لديك سمعه واسعه ومرموقة منتصر عبد الله لديك سمعه واسعه ومرموقة منتصر عبد الله لديك سمعه واسعه ومرموقة منتصر عبد الله لديك سمعه واسعه ومرموقة منتصر عبد الله لديك سمعه واسعه ومرموقة منتصر عبد الله لديك سمعه واسعه ومرموقة منتصر عبد الله لديك سمعه واسعه ومرموقة منتصر عبد الله لديك سمعه واسعه ومرموقة
بيانات اضافيه [ + ]
آخر تواجد: اليوم 07:40 PM
افتراضي قراءة مختصرة في نص : مادة سيئة للبكاء ! للكاتب / منير ..



اقتباس:
مادة سيئة للبكاء!

..

مادة سيئة للبكاء!
..
الجميع في عرض الحائط،
و أنت في طول قلبك و عرضه
تتنزه،
و من أمامك ظلك الذي يلهو.

هناك حريق،
إيقاعات زنوج،
كلب حزين يدفن عظام خيباته!

ظلك يتسلى
يحتضن أعمدة الإنارة،
يُفزع الفرَاشات، تبصق عليه، تشتمه،
تطير، و تطير، و تطير حتى تنطفي آخر ضحكة في فمه!

ظلك يتسلى
يطارد الشارع، يهرب، تدهسه سيارة نفايات،
يموت ، تُغمض عينيه المفتوحة، تتقزز،
حتى تنتحب ذاكرتك فوق صدر الأرصفة.

تبتسم ابتسامة ممزقة،
و أنت تتخيل شنق ظلك
برباط حذائك.

وجهك الممتقع بيأس بنفسجي،
تحفه زمرة متشائمين،
و تحيطه هالة مذنب يحب المعصية.
أنت مادة سيئة للبكاء!..
..

مازلت أكرهك!
..
مازلت أحبك, و أكرهك!
كيف نجوت مني،
و أنا لم أنجو من مصيدة الـ(نيوتيلا) الذائبة في فمك؟
كيف تجاوزت حلاوة شفتيك ، و عينيك ، و فرشاة بياض أسنانك؟
كيف لم تُلقي تحية الصباح على مرآتك التي تُلقي التحية عليك؟

كل ما حولك مثلي مصابة بك،
و أنا مازلت أحبك, و أكرهك،
لأنك لم تصاب بي.
..

حزن من طراز قديم.
..
في البارحة من حلمي
لا أعلم كيف تكاثرتي فوق أطراف اللحاف .
كنتِ أمسية ميلاد نجمة لم أعهدها في العتمة ،
و أغنية سهرت معي إلى آخر حدود الحلم .
،
كنتِ بقايا الليل الذي يطل في عينيّ ،
و كانت عيناي تشربك قمرٌ و تنثر عليكِ ما بقى من الليل ،
و هكذا ،
حتى أصبحت قطعة حزن من طراز قديم
ملقاة في قلوب متحجرة .
،
و بربك ،
ماذا سيفعل بكل هذه السعادة رجلٌ تعيس ؟

لـ يكن!
..
حيث تكون وحدك ،
حيث لا أحزان تراق على راحل،
و حيث لا مأساة على غادر،
و حيث لا خيبات تحيا من جديد .
أن تكون وحدك أن تكون جوهر مشع لمظهر مطفأ،
و ليـكن ..

تهكم.
..
و ما نحن إلا رهانات خاسرة،
نفوز بمن لا نستحقه، و يفوز بنا من لا يستحقنا.



أخيراً وجدت من أثرثر معه شطرنج الحروف ، فـ أنا لا تستهويني النصوص المطوّلة ، كونيّ لا أكتب إلا حين ميّسرة ، وبذات الميّسرة سأبتدئ بترتيب هذه الرُّقعة : مادة سيئة للبُكاء !..


( الجميع في عرض الحائط ، وأنت في طول قلبك وعرضه تتنزه ، ومن أمامك ظلك الذي يلهو )

هنا الظل ليس إلا خيبة سجينة ، سرعان ما سيهرب ليعود ذاك المتنزه ، يُلملِم أشلاء الحائط !..

( هناك حريق ، إيقاعات زنوج ، كلب حزين يدفن إيقاع خيباته )

تراجيدية السطر مملوءة بؤس !..
حين تتبرأ الأصوات في ميادين المُراهنة ، ستخسر رهان حُريتها ، تماماً كهذا الكلب الحزين ، الذي لم يعد قادراً على ممارسة العواء !..

( ظلك يتسلى ،
يحتضن أعمدة الإنارة ....
ظلك يتسلى ،
يطارد الشارع ....)

كان يلهو أمامه وهو شارد الذهن عنه ، ثُمّ هرب في لحظة غروب ،
إنه الاكتشاف الخجول !..

( مازلت أحبك وأكرهك .. )

حديث المرآة :
في تلك المرآة صور آخآذه في بعدها ، بزمنها الذي يُقيّد نسيّانها ،
سرعان ما يختفي لمعانها ، كونها لم تتحمل إصرار تحديق عينك ،
فانشرخت وعادت إلى أصلها / رمل ، لذا لن تتقن مُشاهدة تحيتُها
مثل قبل !..

( في البارحة من حلمي ) ..

في أحلامنا نتبختر ببزة ازدراء أمام " الوحشة " ، وسُرعان ما نصحوا ،
تستجدينا رموشنا بتقبيل بعضها ، لنعود إلى ذات الغفوة !..

( وبربك ،
ماذا سيفعل بكل هذه السعادة رجل تعيس ؟ )

بربك ، قل ليّ أنت :
من سيقوى على إعمار كل ما يهدمه الألم ؟!.
إنها عشوائيّة السعادة في أن تعيش وحيداً ، بين أشيائك المحطمة !..

( أن تكون وحدك ، حيث لا أحزان ....
( أن تكون جوهر مشع ..... )

تبرق أرواحنا ماسٍ ، نورانيّة لمعانقة جمالهم فينا ،
وباتوا هم كالنجوم التي تموت بألق الاحتراق ثباتا ،
ليشعلون هذه الزُّرقة المُمتدّة حنينا ،
ونتدفأ نحن شوقاً !..

منير
ليست سيئة للبكاء كما ذكرت ، بل كانت دّسمة الدّموع كما توقعت ،
ولن تجّف مناديل الحروف من أريجها ..

قراءة مختصرة مادة سيئة للبكاء





rvhxm lojwvm td kw : lh]m sdzm ggf;hx ! gg;hjf L lkdv >> gg;hjf lh]m lojwvm Hk]v wdkm




وطن و مُنـ يرمعجب بهذا .

رد مع اقتباس
غير مقروء 08-15-2017, 03:04 AM   #2
حنانْ ال شمريْ
:: عُنجهية نُون ::
تفاحة محرّمة:: مُتمرغة بالسكر../


الصورة الرمزية حنانْ ال شمريْ
حنانْ ال شمريْ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6
 تاريخ التسجيل :  Dec 2011
 أخر زيارة : 07-13-2018 (08:26 AM)
 المشاركات : 8,102 [ + ]
 التقييم :  14345
 الدولهـ
Lebanon
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
تفاحة الجنة أنا
أعصرني نبيذا معتقا حلال ../
قدسيتي توجب القنوت ::
لوني المفضل : Aliceblue
التدوينات: 1
آخر تواجد: 07-13-2018 08:26 AM
افتراضي رد: قراءة مختصرة في نص : مادة سيئة للبكاء ! للكاتب / منير ..



قراءة رائعه

النص كان طويلا لايتملل منه القارئ

يحوي صور عديدة
وتشبيهات عميقة
وسطور تورية يتكهن بها المتلقي بعد تمعن ../
الكاتب حاول به جذب القارئ له من اول سطوة حرف

الى نهاية النص متمنيا ان لايحوي نقطة
حتى لاينتهي ـ
شكرا مدد ../


 
 توقيع : حنانْ ال شمريْ



حنانْ تفاحه محرمه
ل حواء كلهـ ن نون ول حنانْ نون مقدسه../
لِ الأوغاد :: أرتقوا قليلا فقامة مجدي
لاتنحنيـ كي تصل قاع فكركم .! ../


لاأحلل نقل أي حرف من حروفي
وتبت يد المرتزقة ::

http://www.otr2.com/vb/go.php?g=eol5aixrx0x

التعديل الأخير تم بواسطة حنانْ ال شمريْ ; 08-15-2017 الساعة 03:04 AM

رد مع اقتباس
غير مقروء 08-26-2017, 02:52 AM   #3
مُنـ ير
عازف منفرد


الصورة الرمزية مُنـ ير
مُنـ ير غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 779
 تاريخ التسجيل :  May 2017
 أخر زيارة : 03-29-2019 (05:28 PM)
 المشاركات : 64 [ + ]
 التقييم :  669
لوني المفضل : Cadetblue
آخر تواجد: 03-29-2019 05:28 PM
افتراضي رد: قراءة مختصرة في نص : مادة سيئة للبكاء ! للكاتب / منير ..



..
هذه القراءة العميقة، كثيرة على قليلي، و تلزمني بأن ألتزم بالحرف أكثر، ليصبح أكثر إثراء فوق هذا الرقعة الخليطة من الشطرنج و الكتابة، حيث هزيمتي هي أوج سعادتي بانتصارك الجميل أيها المنتصر.

القراءة بهذا الشكل هي شبيهه بكتابة نوتة موسيقية - رسم / كتابة / موسيقى / غناء - ، و هي أن تفرح و تحزن، و هي أن تنعم و تعاني، و هي أن تعايش اللحظة بمثلها، و هي أن ترسم صورة و تشكل منها صوت و تغنيها. و لقد أطربتني .

كتاباتنا ليست بالضرورة تجاربنا، فغرفة الكاتب هي العالم، و تجارب البشر هي مادته، و ليس عليه إلا أن يراقب و ينحت بـ إزميله ليصنع تمثاله النص، فـ نص [ مادة سيئة للبكاء] هو مجموعة نصوص جمعتهم الخاتمة: و ما نحن إلا رهانات خاسرة. الخسارة التي لم يتكهن بها الحسبان لتتحول من وجه جميل إلى عكسه و بنكهة لاذعة متهكمة بأننا لا نملك في النهاية إلا الاستسلام و المُضي إلى حيث ما قادتنا لها الحظوظ، فـ المعاناة متفرقة، و لكن الخيبة واحدة، و لا يهم بعد ذلك.

مهما تنوعت الكتابات، و مهما اختلفت القراءات سيحافظ الورق على لونه الأبيض الشبيه بلون قلبك النابض بكل ما يدعو للفرح، و بكل ما يدعو للحياة.

ممتن منتصر لهذه القراءة.
دمت بخير حال، و أعمق سعادة.




 


رد مع اقتباس
غير مقروء 09-12-2017, 02:29 PM   #4
منتصر عبد الله


الصورة الرمزية منتصر عبد الله
منتصر عبد الله متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4
 تاريخ التسجيل :  Dec 2011
 أخر زيارة : اليوم (07:40 PM)
 المشاركات : 2,493 [ + ]
 التقييم :  17463
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Cadetblue
آخر تواجد: اليوم 07:40 PM
افتراضي رد: قراءة مختصرة في نص : مادة سيئة للبكاء ! للكاتب / منير ..



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حنانْ ال شمريْ مشاهدة المشاركة
قراءة رائعه

النص كان طويلا لايتملل منه القارئ

يحوي صور عديدة
وتشبيهات عميقة
وسطور تورية يتكهن بها المتلقي بعد تمعن ../
الكاتب حاول به جذب القارئ له من اول سطوة حرف

الى نهاية النص متمنيا ان لايحوي نقطة
حتى لاينتهي ـ
شكرا مدد ..
/
لم تكن قراءة وافيّة كما تجب ،
لكن الكلمات الجميلة تصنع الفة بين القاريء وكاتبها ،
وهذا ما فعله مُنير ، لا يتركنا نمضي حتى ندون له الاعجاب بتوقيع الحضور ..

يا قائد الأوركسترا / حنان .. فاض اللّحن بهاء من وقعّ أناملكِ ،
وطاب لنا الدّندّنة بحضرتكِ ..



 


رد مع اقتباس
غير مقروء 09-12-2017, 03:17 PM   #5
منتصر عبد الله


الصورة الرمزية منتصر عبد الله
منتصر عبد الله متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4
 تاريخ التسجيل :  Dec 2011
 أخر زيارة : اليوم (07:40 PM)
 المشاركات : 2,493 [ + ]
 التقييم :  17463
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Cadetblue
آخر تواجد: اليوم 07:40 PM
افتراضي رد: قراءة مختصرة في نص : مادة سيئة للبكاء ! للكاتب / منير ..



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مُنـ ير مشاهدة المشاركة
..
هذه القراءة العميقة، كثيرة على قليلي، و تلزمني بأن ألتزم بالحرف أكثر، ليصبح أكثر إثراء فوق هذا الرقعة الخليطة من الشطرنج و الكتابة، حيث هزيمتي هي أوج سعادتي بانتصارك الجميل أيها المنتصر.

القراءة بهذا الشكل هي شبيهه بكتابة نوتة موسيقية - رسم / كتابة / موسيقى / غناء - ، و هي أن تفرح و تحزن، و هي أن تنعم و تعاني، و هي أن تعايش اللحظة بمثلها، و هي أن ترسم صورة و تشكل منها صوت و تغنيها. و لقد أطربتني .

كتاباتنا ليست بالضرورة تجاربنا، فغرفة الكاتب هي العالم، و تجارب البشر هي مادته، و ليس عليه إلا أن يراقب و ينحت بـ إزميله ليصنع تمثاله النص، فـ نص [ مادة سيئة للبكاء] هو مجموعة نصوص جمعتهم الخاتمة: و ما نحن إلا رهانات خاسرة. الخسارة التي لم يتكهن بها الحسبان لتتحول من وجه جميل إلى عكسه و بنكهة لاذعة متهكمة بأننا لا نملك في النهاية إلا الاستسلام و المُضي إلى حيث ما قادتنا لها الحظوظ، فـ المعاناة متفرقة، و لكن الخيبة واحدة، و لا يهم بعد ذلك.

مهما تنوعت الكتابات، و مهما اختلفت القراءات سيحافظ الورق على لونه الأبيض الشبيه بلون قلبك النابض بكل ما يدعو للفرح، و بكل ما يدعو للحياة.

ممتن منتصر لهذه القراءة.
دمت بخير حال، و أعمق سعادة.




كانت رُقعّة ممتدة لا خُسران فيها ولا انتصار ، لن تُهزم لُغة مسّتُها لهفة العيون ، لهذا أبطال الرّوايات أرواحهم عنيّدة ،
ولن يهزموا من أول مُنازلة !.



 

التعديل الأخير تم بواسطة منتصر عبد الله ; 09-12-2017 الساعة 03:18 PM

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 09:03 PM.

أقسام المنتدى

.•. ترنيمة وتر .•. | ♠ ..| شـَدُو مُقَدّسْ .• | .•. شواطـئ لازورديـة .•. | ♠ ..| ضجة وتـر .• | ♠ ..| ترآنيم أوتارنآ .• |

♠ ..| أصداح الحق .• | ♠ ..| ثـقـافـات الـعالـم حيث تريد .• | ♠ ..| كونشورتات .• | .•. أوتَار الأدَب والشِعْر والقِصَة .•. | ♠ ..| وتـر موزون / مجدول .• | ♠ ..| كاريزما وتر .• | ♠ ..| لحن هادئ ♫ .• | ♠ ..| أهزوجـة نونْ .• | •.•.•. ع ـــآلـم حــــواء .•.•.• | ♠ ..| للجمال أناقة وحكاية وردية .• | ♠ ..| الديكورات وتأثيث المنزل .• | ♠ ..| العيادات الطبية .• | ♠ ..| الطب البديل .• | ♠ ..| ذوق ورائحة طهي وأنـاء ممتلئ .• | ♠ ..| الدايت فـود .• | .•. أوتار زاهية .•. | ♠ ..| معزوفة الضـوء .• | ♠ ..| نوتـة مٌزبرجة للتصاميم .• | ♠ ..| الـفن السـابـع .• | ♠ ..| يُوتيُوب أوتَار .• | •.•.•. أضـواء تـقـنيـة .•.•.• | ♠ ..| أسْرار تِقْنيَة البرْمجَة .• | ♠ ..| تـكـنـو أثـيـر .• | ♠ ..| حَمـامٌ زاجِـل .• | ♠ ..| لكل مشكلة حل .• | ♠ ..| أوتــار معــطوبة .• | ♠ ..| قسم ارشيف التعديلات .• | •.•.•. الأقسام الرياضية .•.•.• | ♠ ..| نقطة الهدف الرياضية .• | ♠ ..| توب جير .• | ♠ ..| إيقاع مختلف ♫ .• | ♠ ..| أفنَان المُوزايِيك .• | ♠ ..| متجر التسوق .• | ♠ ..| وَتَر مَشْدُود .• | ♠ ..| لَحن شاعِر |.. ♠ | ♠ ..| الخيْمة الرمضَانِيَة .• | ♠ ..| مَجلّة أوتار أدبِيَة .• | | ارشيف اداري .• | ♠ ..| أجَراسْ زَائِر .• | ♠ ..| أصداح وتـر .• | ♠ ..| آذان صاغية .• | ♠ ..| خلفَ الكوآليس .• | ♠ ..|ألحَـان خالِدة .•. | ♠ ..| نُوتة ألوان ~ وَ صُورَة .. | مسـرح الذائقة(للمنقول) | مزاميـر داوود♪ (أرشيف) | ♠ ..| صولة كتاب ( مكتبة الأوتار ) .• | ♠ ..| دَوراتْ فُنُون التَصامِيم .• | :: ورشة تصاميم المنتدى :: |



Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd Trans
new notificatio by 9adq_ala7sas
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010

Search Engine Optimization by vBSEO