شجرة الاعجاب25معجبون

إضافة رد
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
#1  
غير مقروء 02-28-2018, 05:26 PM
وطن
حرفٌ فقَد ظِله
وطن غير متواجد حالياً
Palestine    
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 175
 تاريخ التسجيل : Feb 2011
 فترة الأقامة : 2995 يوم
 أخر زيارة : 07-19-2018 (10:54 AM)
 المشاركات : 2,088 [ + ]
 التقييم : 10924
 معدل التقييم : وطن لديك سمعه واسعه ومرموقة وطن لديك سمعه واسعه ومرموقة وطن لديك سمعه واسعه ومرموقة وطن لديك سمعه واسعه ومرموقة وطن لديك سمعه واسعه ومرموقة وطن لديك سمعه واسعه ومرموقة وطن لديك سمعه واسعه ومرموقة وطن لديك سمعه واسعه ومرموقة وطن لديك سمعه واسعه ومرموقة وطن لديك سمعه واسعه ومرموقة وطن لديك سمعه واسعه ومرموقة
بيانات اضافيه [ + ]
التدوينات: 4
آخر تواجد: 07-19-2018 10:54 AM
افتراضي خوخة، وموزة ..



خوخة، وموزة

قالت لي خوخة يوماً بعد أن قلبت فنجان قهوتي، وتأملت في قعر الفنجان، أن طريقك يا ولدي مولودٌ مولود، وأن سيرك في وادٍ طويلٍ ملؤه جنودٌ وجنود، ورياح مراكبك يا ولدي لن تهدأ أبداً، فالسفر عليك هو المكتوب، .. يا ولدي (( قالت الكثير، الكثير الذي جعلني أعتقد ان حياتي فنجان قهوة ليس إلا )) ..خوخة، وموزة
في بادئ الأمر تفاجأت، لأن خوخة كانت في عمر العشرين وانا بلغت ما بعد الثلاثين، وكيف لها ان تعرف تاريخ ميلادي وكيف لها ان تعرف الى أين أسير.؟
وهل سرّي كان في الفنجان أم انها مكيدة (( خوخة ))، أن تستهزء في تاريخي وتأريخي، ورواياتي يوم السفر ويوم الفر ويوم الغياب ويوم العبور..؟؟ كانت الأسئلة كثيرة وخلاصة الحيرة كانت في امرأةٍ نضجت على سرَّ رجلٍ يعرف تسجيل الوقت، ويعرف أن ذاكرته ليست كذاكرة (( 36 جيجا)) على موبايل (( iPhone X ))، فطابور الإنتظار على محلات الموبايلات أمسى أطول من طابور الجائعين في طوابير الطعام والخبز (( الغير مدَّعم ))، هذا بالنسبة الى خوخة، أما موزة كانت مشغولة بمتابعة فيلم هندي مدته ثلاث سنوات ولم يكن لديها الوقت كي نتحدث لو قليلاً خوخة، وموزة..

المهم، (( اللي فوق مش موضوعنا، وملهوش علاقة بالموضوع من أصله )) ...

**

إن التغيير في مسيرة الانسان مطلوبة، وإن الحياة التي لا تُبنى على التغيير هي حياة مملة قاتلة مقيتة، تخيل ( يا رعاك الله ) أنك تعيش دهراً كما انت لا جديد بحياتك غير ثيابك وطعامك وتسريحة شعرك( طبعا هاذ ان ما صرتش اصلع )، وكما قال فرويد : أن العلاقات الديناميكية بين الوعي واللاوعي فالأنا (غالبا ما تكون واعية) تتعامل مع الواقع الخارجي، والأنا العليا (واعية جزئيا) هي الوعي أو المحاكمة الأخلاقية الداخلية والتي تغيب عنها الغريزة الأخلاقية في التعامل، فيفصل فرويد ما بين الأنا والأنا العليا، كما صنفصل بين الراعي والخِراف مثلاً، كنت دائماً أتسائل هل يا ترى لو في يومٍ إن سمعت (( راعي الخِراف )) يقول : ( مآآآآآءءء ) سأشعر بالانبهار والصدمة .؟
هل إن رأيته في صباح عيد الإضحى يضع رقبته تحت نصل سكين الجزار ويومئ برأسه أنه جاهزٌ للأضحية، انها فاجعة وربما تكون عملية إرهابية متأصلة في من لا وسطية لهم في الدِين ..؟
ليست الكارثة في الموضوع أن الراعي وحده قد تأصل في طباع الخِراف ومن مبدأ (( اللي يعاشر القوم اربيعن يوم، صار منهم ))، فلم يعد هناك فرق بين راعٍ وخرافه فكلهم في المسيرة واحدة، وكلهم في المرعى واحدٌ،وكلهم تحت نصل الحقيقة ظاهرين لامحالة، أما بالنسبة إلى الخراف فحدّث ولا حرج، كنت أتمنى أن اقوى على إجراء حوار مثقف مع خاروف مثقف ومتعلم وذات سيادة على آرائه وحرية أفكاره بشكل مطلق، كم تمنيت أن يكون لهذا الخروف القدرة على النقاش بعيداً عن مبدأ ألــ (( مآآآآءءء )) كي نصل على نقاط الخلاف ونستخلص نقاط تفاهم كما حدث في أوسلو أو في اتفاقية كامب ديفيد.!!

يا صديقي، إن الحرية والكرامة لا ثمن لهما، ولا يقدران بأي مكيالٍ في هذه البسيطة، يا صديقي إن الحياة كمزمار حُبلى، ولا يربطك بها شيء غير ( حبلها السري )، وأنت يا مسكين تبدأ خطواتك نحو العبودية عندما تطأطأ رأسك محاباةً ومجاملة على مبدأ ( المعلش، مهو صديقي، أو هي صديقتي )، وأي صداقةٍ تلك جمعتك برجلٍ لا تعرف عنه سِوا كلمات، او امرأةٍ غنجت على طرف رشمها بهمسةٍ حانية كقصيدة ..!!
آهٍ يا وجعي فأنا ما زلت انتظر ولادة الطفل الالكتروني، وسأقوم بمباركة مولودهم ببعض اللايكات، والردود العاطفية خوفاً على مشاعر طفلٍ لا ولن يتعلم كيف يرضع الحليب من ثدي أمه.

لولا الرياح، لما كان هناك نخلٌ وتمر، ولا أبحرت السفن في أشرعتها، ولا كانت هناك مدنٌ تحمل التاريخ والسنين الطوال، لولا الرياح، لما صمدت الجبال فأمست واثقة الخطى أبداً لا تهتز ..


ألا يا غِيابي ..
أنـا فيكَ حاضِـرْ !
أُكابِـرُ ؟
كلاّ .. أنَـا الكبرياءْ !
أنَـا توأَمُ الشّمسِ
أغـدو و أُ مسـي
بغيرِ انتِهـاءْ !
ولي ضَفّتـانِ :
مسـاءُ المِـدادِ وصبْـحُ الدّفاتَـرْ
وَشِعــري قَناطِـرْ !
متى كانَ للصُبْـحِ واللّيلِ آخِـرْ ؟
**
إذا عِشـتُ أو مِـتُّ فالموتُ خاسِـرْ .
فلا يعرِفُ الموتُ شِعْراً
ولا يَعرِفُ المـوتَ شاعِـرْ !*


* الشعر، أحمد مطر.
في حينه
وطن

الموضوع الأصلي: خوخة، وموزة .. | الكاتب: وطن | المصدر: أوتار أدبية





o,omK ,l,.m >> o,om ,l,.m





رد مع اقتباس
غير مقروء 03-01-2018, 12:16 AM   #2
نُوميديا
عازف منفرد


الصورة الرمزية نُوميديا
نُوميديا غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 972
 تاريخ التسجيل :  Jan 2018
 أخر زيارة : 09-22-2018 (01:07 AM)
 المشاركات : 482 [ + ]
 التقييم :  8319
 الدولهـ
Algeria
لوني المفضل : Cadetblue
آخر تواجد: 09-22-2018 01:07 AM
افتراضي رد: خوخة، وموزة ..




غلبَني صقيعُ فبراير الذيِ أتىَ على مواطنِ الفكر عنديِ و جعل الحبر في قلمي يجف فَرأيتُ أن أُبدلَ القلم أحسنَ من عطلةٍ شتويَّة طويلةً أتحدَّثُ فيهاَ وَ البرد عساَهُ يترُكُنيِ وقد لاَ يفعل

كم أحببتُ التَغيير ، فهوَ يجمِّلُ القبيح في ناظِري لأتفطَّنَ لحلاوةِ الصَّيدِ في عزِّ الصَّقيع الذيِ غلبنيِ و يقرِّبني من المدفأةِ المُتقدة أكثرَ فَأكثر لأقدِّر قيمةَ حطبِ غابتناَ المتآكل تلكَ لذة لا تعادلهاَ أخرى حين يحدثكَ الخشب كيف كانَ شامخاً قبلَ أن يخدعهُ منشار ، لاَ فرق بينه وبين (الراعيِ ) حقاً إنَّهُ يذكِّرُني بمدَّخراتي من المِداد و الحروفِ العربيَّة والغير عربية إن شِئت ، و بشيءٍ كثيرٍ منَ الأفكارِ الطَّازجه المهدورة هدراً و هدرةً



القرطاَسُ و القلمُ قديماً و اليوم كثيرٌ من النقرِ على الكيبورد لمن أرهقهُ شيئٌ أو كلُّ شيء فماَ بعدَ الإرادةِ بذلٌ و ما بعدَ البذلِ حصاد

وطن /
لسناَ هناَ بعد ..!!
لم يَحن الوقت
و ماَ أبصرناَ حلتَك البيضاء يا أرض
ولكنناَ نشمُّ رائحةَ الرَّبيع

..

أظنُّني فهمتُك قليلا فقط
معطَفكَ الثقيل أَعيانيِ البسُ شيئاً خفيفًا من أَجلِناَ


 
 توقيع : نُوميديا



رد مع اقتباس
غير مقروء 03-01-2018, 02:30 AM   #3
نبضة قلب
:: الاروكسترا ::


الصورة الرمزية نبضة قلب
نبضة قلب متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 950
 تاريخ التسجيل :  Nov 2017
 أخر زيارة : اليوم (03:11 PM)
 المشاركات : 658 [ + ]
 التقييم :  3483
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Cadetblue
آخر تواجد: اليوم 03:11 PM
افتراضي رد: خوخة، وموزة ..



شهيق وزفير
وانا اقرأ هنا كنت استمع لاغنية هندية
بالصدفة كانت كلماتها تتقارب من نصك
حكاية تشبه صقيع الشتاء الدافئ
غلبتني ياوطن فلم اجد تعليق يليق بك وبهذا الزخم الجميل
باذخ حرفك


 
وطن و سُقيـامعجب بهذا .
 توقيع : نبضة قلب



رد مع اقتباس
غير مقروء 03-02-2018, 03:11 AM   #4
طلال الفقير
أسير الذكرى


الصورة الرمزية طلال الفقير
طلال الفقير غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 227
 تاريخ التسجيل :  Jun 2013
 أخر زيارة : 01-06-2019 (11:25 PM)
 المشاركات : 255 [ + ]
 التقييم :  2029
لوني المفضل : Cadetblue
آخر تواجد: 01-06-2019 11:25 PM
افتراضي رد: خوخة، وموزة ..




أيقاع مختلف

كلما كان الألم قويــًا كلما كان النباح عاليــــًا

تمنياتي لك بالشفاء العاجل في أقرب مصحة ,,,


 
 توقيع : طلال الفقير

مدونتي
http://alfqyrtlal.blogspot.com/


رد مع اقتباس
غير مقروء 03-02-2018, 05:53 AM   #5
الوتيــن ~
:: الأوركسترا ::
أُنثى تشرين


الصورة الرمزية الوتيــن ~
الوتيــن ~ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 832
 تاريخ التسجيل :  Aug 2017
 أخر زيارة : 04-14-2019 (04:40 AM)
 المشاركات : 613 [ + ]
 التقييم :  11647
لوني المفضل : Mediumauqamarine
آخر تواجد: 04-14-2019 04:40 AM
افتراضي رد: خوخة، وموزة ..






حين قرأت !
لم يدهشني النص الأخير بقدر ما كنت أتساءل بأن النص الأول (مالهوش علاقة بالموضوع)
فكانَ من باب بداية الموضوع واستفتاحهِ ،
العمق في قراءة نص كهذا مرهقة يا / وطن ، ربّما لأننا لم نعتاد تلك المرايا التي لا يطلع عليها احد
ولسببٍ ما هي نذيرُ شؤوم فلا احد مستعد على أن يفهم أو أن يسقط الجُمل عليه
خشية ان يكون هو من فيها ،
والآن قد تبين كل شيء فنظرية القطيع هي السائدة على تلكَ الخراف وراعي الخراف


وطن / النصوص التي لاتطرق شيئاً في النفس ليسَ لها معنى
سلمَ البوح .




 
وطن و سُقيـامعجب بهذا .
 توقيع : الوتيــن ~


،
في إنتظارِ الشمس ، تَعلّم أن تنضُج في الجَليد ..



رد مع اقتباس
غير مقروء 03-03-2018, 02:03 AM   #6
وطن
حرفٌ فقَد ظِله


الصورة الرمزية وطن
وطن غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 175
 تاريخ التسجيل :  Feb 2011
 أخر زيارة : 07-19-2018 (10:54 AM)
 المشاركات : 2,088 [ + ]
 التقييم :  10924
 الدولهـ
Palestine
لوني المفضل : Cadetblue
التدوينات: 4
آخر تواجد: 07-19-2018 10:54 AM
افتراضي رد: خوخة، وموزة ..



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نُوميديا مشاهدة المشاركة

غلبَني صقيعُ فبراير الذيِ أتىَ على مواطنِ الفكر عنديِ و جعل الحبر في قلمي يجف فَرأيتُ أن أُبدلَ القلم أحسنَ من عطلةٍ شتويَّة طويلةً أتحدَّثُ فيهاَ وَ البرد عساَهُ يترُكُنيِ وقد لاَ يفعل

كم أحببتُ التَغيير ، فهوَ يجمِّلُ القبيح في ناظِري لأتفطَّنَ لحلاوةِ الصَّيدِ في عزِّ الصَّقيع الذيِ غلبنيِ و يقرِّبني من المدفأةِ المُتقدة أكثرَ فَأكثر لأقدِّر قيمةَ حطبِ غابتناَ المتآكل تلكَ لذة لا تعادلهاَ أخرى حين يحدثكَ الخشب كيف كانَ شامخاً قبلَ أن يخدعهُ منشار ، لاَ فرق بينه وبين (الراعيِ ) حقاً إنَّهُ يذكِّرُني بمدَّخراتي من المِداد و الحروفِ العربيَّة والغير عربية إن شِئت ، و بشيءٍ كثيرٍ منَ الأفكارِ الطَّازجه المهدورة هدراً و هدرةً



القرطاَسُ و القلمُ قديماً و اليوم كثيرٌ من النقرِ على الكيبورد لمن أرهقهُ شيئٌ أو كلُّ شيء فماَ بعدَ الإرادةِ بذلٌ و ما بعدَ البذلِ حصاد

وطن /
لسناَ هناَ بعد ..!!
لم يَحن الوقت
و ماَ أبصرناَ حلتَك البيضاء يا أرض
ولكنناَ نشمُّ رائحةَ الرَّبيع

..

أظنُّني فهمتُك قليلا فقط
معطَفكَ الثقيل أَعيانيِ البسُ شيئاً خفيفًا من أَجلِناَ


عندما قرأت سطورك تذكرت الشهيد ( أحمد زهانة - رحمه الله )،وأعتقد أنكِ تعلمين من هو.؟
وتعلمين أيضاً يوم إعدام ابن وهران، كان صفحةً جديدة لثوار الجزائر التي استمرت بالنزف حتى وصلت
للمليون شهيد مقابل أسمى قضايا البشرية.
تذكرت أن التغيير حين يكون حقيقة فعلية لقضية أسمى من الروح والجسد، أسمى من معاني الحياة
الدنيا، فهو يستحق أن نموت لأجله، فهل من تبعوه يا صديقتي يحق أن نطلق عليهم ( خِراف ..؟ ).
لا طبعاً، إن الحياة المبهرَجة بالشعارات الكاذبة التي تصرخ في صدىً واسع وينتهي صداه في ظلمة السؤال
إنها حياة تعيسة نتنة، والمصيبة في من يردد هذه الأصداء فتسمع صوته كالخراف تماماً.
العقل مُغيّب، التفكير ممنوع، الطاعة مطلقة، والطريق باتجاه واحد بسياج حديدي، أهذا ما نطالبه بأن يكون
رحيماً بنفسه ويأبى إلا أن يكون مسيراً كالبعير (( أكرمك الله )).؟
الأرض هي الأرض يا صدقيتي، لو كانت موشحة بالبياض، بالخضار، بالأحمر ودمائ الشهداء، بالأسود والبترول،
بالبني والجبال والصحاري، لكن، نحن من نغيّر نظرتها لنا بما نؤمن به حقيقةً وما نريده وما لا نقوى
عليه أن يكون ملكاً لنا من باب الحلم، القضية بسيطة جداً والفكرة واضحة، لاشيء يحتاج الى المرور من الباب
الخلفي الموارب عكس الحقائق التي نرفض ان نعترف بها وهي أننا قادرون على التغيير، فمنا من يقبل ذلك
ومنا من يرفضه ويعش في قناعين مختلفين متخلفين، قناع الوقار والصدق المدبلج، وقناع الحقيقة التي
يلبسه في كل مساء على سرير الدهشة والخوف والحيرة.
وكلٌ له اختياره يا صديقتي، هذا إن كان قوياً لأن يكون سيّد نفسه .
الحياة قصيرة، اغتنموها بالطريقة الصحيحة.

أشكر لك حضورك
ومتابعتك
كل التحايا


 
::سَمَر:: و سُقيـامعجب بهذا .


رد مع اقتباس
غير مقروء 03-03-2018, 02:04 AM   #7
وطن
حرفٌ فقَد ظِله


الصورة الرمزية وطن
وطن غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 175
 تاريخ التسجيل :  Feb 2011
 أخر زيارة : 07-19-2018 (10:54 AM)
 المشاركات : 2,088 [ + ]
 التقييم :  10924
 الدولهـ
Palestine
لوني المفضل : Cadetblue
التدوينات: 4
آخر تواجد: 07-19-2018 10:54 AM
افتراضي رد: خوخة، وموزة ..



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نبضة قلب مشاهدة المشاركة
شهيق وزفير
وانا اقرأ هنا كنت استمع لاغنية هندية
بالصدفة كانت كلماتها تتقارب من نصك
حكاية تشبه صقيع الشتاء الدافئ
غلبتني ياوطن فلم اجد تعليق يليق بك وبهذا الزخم الجميل
باذخ حرفك
هذا المشهد ينقصه فنجانٌ من القهوة

أسعدني حضورك
تحياتي


 


رد مع اقتباس
غير مقروء 03-03-2018, 02:16 AM   #8
وطن
حرفٌ فقَد ظِله


الصورة الرمزية وطن
وطن غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 175
 تاريخ التسجيل :  Feb 2011
 أخر زيارة : 07-19-2018 (10:54 AM)
 المشاركات : 2,088 [ + ]
 التقييم :  10924
 الدولهـ
Palestine
لوني المفضل : Cadetblue
التدوينات: 4
آخر تواجد: 07-19-2018 10:54 AM
افتراضي رد: خوخة، وموزة ..



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الوتيــن ~ مشاهدة المشاركة
حين قرأت !
لم يدهشني النص الأخير بقدر ما كنت أتساءل بأن النص الأول (مالهوش علاقة بالموضوع)
فكانَ من باب بداية الموضوع واستفتاحهِ ،
العمق في قراءة نص كهذا مرهقة يا / وطن ، ربّما لأننا لم نعتاد تلك المرايا التي لا يطلع عليها احد
ولسببٍ ما هي نذيرُ شؤوم فلا احد مستعد على أن يفهم أو أن يسقط الجُمل عليه
خشية ان يكون هو من فيها ،
والآن قد تبين كل شيء فنظرية القطيع هي السائدة على تلكَ الخراف وراعي الخراف


وطن / النصوص التي لاتطرق شيئاً في النفس ليسَ لها معنى
سلمَ البوح .
الخوف يا صديقتي أمرٌ طبيعي، جميعنا على الأغلب نخاف من أنفسنا ومما في عتمة دواخلنا العميقة
جميعنا نعرف ومتقينين في داخلنا أن هناك صح وخطأ، وأننا ربما نقوم بعمل الخطأ ونعلمه كذلك، و
ونبحث عن الصواب ونتجاهله ونعلمه كذلك، لكن أهوائنا مثقلة بالتناقضات، لذلك تجبرنا أن نبتعد
عن حقيقتنا الواضحة لنا كشخوص، وحقيقة من حولنا كفرضيات .

يقول إريكسون 'لم أجد كلمة أعرفها تناسب ثمرة هذه المراحل السبع أفضل من تكامل الأنا...
حيث إن الضمانات المتراكمة في الأنا والخاصة بميلها لوجود تنظيم ومعنى'
والمقصود بالمراحل السبع هي مراحل عُمر الإنسان وتغيراتها.

أعمق صراحة يعيشها الإنسان، هي مع نفسه وفقط، لأنه يعلم أن كل ما بداخله ظاهر له، ويعلم أنه حقيقة
فلا محاباة ولا مجاملة ولا نكران او رفض اي واقع ظاهر في داخله عن نفسه، لذلك الكثير يهرب من حقيقته
خوفاً من ألا يقوى على مواجه نفسه وعيوبه وسلبياته وأن يصاب بالنكسة الكبرى حين يفشل في تصحيح
مسميات الـ ( أنا ) التي تعنيه هو وحده فقط.

وتين،
أسعدني حضورك ومتابعتك
تحياتي


 


رد مع اقتباس
غير مقروء 03-03-2018, 02:49 AM   #9
نُوميديا
عازف منفرد


الصورة الرمزية نُوميديا
نُوميديا غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 972
 تاريخ التسجيل :  Jan 2018
 أخر زيارة : 09-22-2018 (01:07 AM)
 المشاركات : 482 [ + ]
 التقييم :  8319
 الدولهـ
Algeria
لوني المفضل : Cadetblue
آخر تواجد: 09-22-2018 01:07 AM
افتراضي رد: خوخة، وموزة ..



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وطن مشاهدة المشاركة
عندما قرأت سطورك تكذرت الشهيد ( أحمد زهانة - رحمه الله )،وأعتقد أنكِ تعلمين من هو.؟
وتعلمين أيضاً يوم إعدام ابن وهران، كان صفحةً جديدة لثوار الجزائر التي استمرت بالنزف حتى وصلت
للمليون شهيد مقابل أسمى قضايا البشرية.
تذكرت أن التغيير حين يكون حقيقة فعلية لقضية أسمى من الروح والجسد، أسمى من معاني الحياة
الدنيا، فهو يستحق أن نموت لأجله، فهل من تبعوه يا صديقتي يحق أن نطلق عليهم ( خِراف ..؟ ).
لا طبعاً، إن الحياة المبهرَجة بالشعارات الكاذبة التي تصرخ في صدىً واسع وينتهي صداه في ظلمة السؤال
إنها حياة تعيسة نتنة، والمصيبة في من يردد هذه الأصداء فتسمع صوته كالخراف تماماً.
العقل مُغيّب، التفكير ممنوع، الطاعة مطلقة، والطريق باتجاه واحد بسياج حديدي، أهذا ما نطالبه بأن يكون
رحيماً بنفسه ويأبى إلا أن يكون مسيراً كالبعير (( أكرمك الله )).؟
الأرض هي الأرض يا صدقيتي، لو كانت موشحة بالبياض، بالخضار، بالأحمر ودمائ الشهداء، بالأسود والبترول،
بالبني والجبال والصحاري، لكن، نحن من نغيّر نظرتها لنا بما نؤمن به حقيقةً وما نريده وما لا نقوى
عليه أن يكون ملكاً لنا من باب الحلم، القضية بسيطة جداً والفكرة واضحة، لاشيء يحتاج الى المرور من الباب
الخلفي الموارب عكس الحقائق التي نرفض ان نعترف بها وهي أننا قادرون على التغيير، فمنا من يقبل ذلك
ومنا من يرفضه ويعش في قناعين مختلفين متخلفين، قناع الوقار والصدق المدبلج، وقناع الحقيقة التي
يلبسه في كل مساء على سرير الدهشة والخوف والحيرة.
وكلٌ له اختياره يا صديقتي، هذا إن كان قوياً لأن يكون سيّد نفسه .
الحياة قصيرة، اغتنموها بالطريقة الصحيحة.

أشكر لك حضورك
ومتابعتك
كل التحايا





؛


قلبتُ رديِ ذات اليمنةِ وذات الشِمال
فما رأيت قولاً بمقاسِ الذي أتيتنيِ بهِ .. ؛:
وبما أن الأمر هكذا .. فاسمع مني ولا تجزع

ابن معسكر وليس وهران الذبيح أحمد زبانة لا تعتقد اني اعرفه بل اجزم بذلكَ رغم أني لم أُعايش الثورة لكني عايشت مشهداً ممثالا من غير استعمار وفي عزّ التغيير راس أَخي المدفونة من غير جسد أخي الذي ركب وركبنا معه موجة التغيير وآثرناَ البقاء في ذَات الأرض المروية بالدماء الزاكيات الطاهرات ولم نخلف يوما عهداً او بندا من البنود اللامعات الخافقات فقدمَ حياته ثمناً لذلكَ لأن التضحية مبدأ بهِ نحيا ومن أجلهِ نموت في سبيل الله والوطن
الوطن الذي لم يغادرنا ولم نغادره يوماً وكل شعاراتنا كانت من فوق ترابه هنآك فرق بين التغيير وبين الحراك
والثورة الجزائرية لم تكن لا هذا ولا ذاك بل كانت نضال أُعدّ له لسنوات طويلة وانطلقت اولى رصاصته في منطقة الاوراس وهي منطقة أمازيغية شاوية بحتة لذلك لا داعي للزجِ بهِ لان فيه خلط كبير للامور
لو تكلمت عن العشرية السوداء لقلت أن هناك وجهَ شبهٍ ومقاربة بين ما ورد في مقالك لأن ما تعيشه معظم الدول العربية الان مر علينا أسوء منه في وقتٍ لم نكن نملك مواقع تواصل ولا هواتف ذكية تسمع الذي حلّ بنا ولم أكن أملك هذه الاريحية في الكتابة في المواقع التي تتمتع بها انتَ الآن فوقتها كنت أراقب ابي كيف يتسلل فوق السطوح بسلاح يدوي يذود عن عرضه وعن بيته وصباحاً كنت أردد الشعارات في طريقي الى المدرسة والتي دفع والدي ثمنها 5 سنوات في المعتقل وبرغم الوجع ماهنت يا بلاديِ وما تركتها يوما رغم اني مزدوجة الجنسية

التغيير ليس عشوائيات يا وطن
وليس مجرد كلمات وفقط كالتي أتيتنيِ بها والذي هي و خالقي
أقرب للشعارات الرنانة أن لم تطبقها بدءا من ذاتك
التغيير إن لم يكن بيدك وعلى حق
ونابع منك فلا داعي له



و ماَ أبصرناَ حلتَك البيضاء يا أرض
ولكنناَ نشمُّ رائحةَ الرَّبيع


فقط لو انكَ فهمت القصد من قولي هذا
لوفرت عنكَ هذا العناء


 
::سَمَر:: و سُقيـامعجب بهذا .


رد مع اقتباس
غير مقروء 03-03-2018, 09:37 PM   #10
هديل الحرف
لحن جديد


الصورة الرمزية هديل الحرف
هديل الحرف غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 731
 تاريخ التسجيل :  Feb 2016
 أخر زيارة : 02-17-2019 (12:17 AM)
 المشاركات : 27 [ + ]
 التقييم :  22
 الدولهـ
Oman
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : White
آخر تواجد: 02-17-2019 12:17 AM
افتراضي رد: خوخة، وموزة ..



بعض الكلمات تأتي كأغاني فيروزية
نصدح بها بين السطور
ما أكثر الغربان التي كانت تحوم فوق رأسي
دائما ما كنت أشكر الأقدار التي تأتي بها
فلولاها لم أكن قويا مثل ما أنا الآن
من يعرفنا يدرك من نحن حقا
فحروفنا هي هويتنا بهذه الشبكة
كل ما فيها مرتبط بنا بحق
لا يوجد شيء منها يقبل التجزأة أبدا
ولأننا لسنا نسخة كربونية من أحد
ستجد البعض يحتاج إلى الوقت لتقبلنا
أبشرك يا "وطن"
الرياح لم تعد تتمرد على السفن
فقد تعودت سفننا عليها
بعد أن عرفت الرياح موانينا
من أجل ذلك
ثق أنك جميل بكل ما فيك
بوركت يا صديق


 


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 05:57 PM.

أقسام المنتدى

.•. ترنيمة وتر .•. | ♠ ..| شـَدُو مُقَدّسْ .• | .•. شواطـئ لازورديـة .•. | ♠ ..| ضجة وتـر .• | ♠ ..| ترآنيم أوتارنآ .• |

♠ ..| أصداح الحق .• | ♠ ..| ثـقـافـات الـعالـم حيث تريد .• | ♠ ..| كونشورتات .• | .•. أوتَار الأدَب والشِعْر والقِصَة .•. | ♠ ..| وتـر موزون / مجدول .• | ♠ ..| كاريزما وتر .• | ♠ ..| لحن هادئ ♫ .• | ♠ ..| أهزوجـة نونْ .• | •.•.•. ع ـــآلـم حــــواء .•.•.• | ♠ ..| للجمال أناقة وحكاية وردية .• | ♠ ..| الديكورات وتأثيث المنزل .• | ♠ ..| العيادات الطبية .• | ♠ ..| الطب البديل .• | ♠ ..| ذوق ورائحة طهي وأنـاء ممتلئ .• | ♠ ..| الدايت فـود .• | .•. أوتار زاهية .•. | ♠ ..| معزوفة الضـوء .• | ♠ ..| نوتـة مٌزبرجة للتصاميم .• | ♠ ..| الـفن السـابـع .• | ♠ ..| يُوتيُوب أوتَار .• | •.•.•. أضـواء تـقـنيـة .•.•.• | ♠ ..| أسْرار تِقْنيَة البرْمجَة .• | ♠ ..| تـكـنـو أثـيـر .• | ♠ ..| حَمـامٌ زاجِـل .• | ♠ ..| لكل مشكلة حل .• | ♠ ..| أوتــار معــطوبة .• | ♠ ..| قسم ارشيف التعديلات .• | •.•.•. الأقسام الرياضية .•.•.• | ♠ ..| نقطة الهدف الرياضية .• | ♠ ..| توب جير .• | ♠ ..| إيقاع مختلف ♫ .• | ♠ ..| أفنَان المُوزايِيك .• | ♠ ..| متجر التسوق .• | ♠ ..| وَتَر مَشْدُود .• | ♠ ..| لَحن شاعِر |.. ♠ | ♠ ..| الخيْمة الرمضَانِيَة .• | ♠ ..| مَجلّة أوتار أدبِيَة .• | | ارشيف اداري .• | ♠ ..| أجَراسْ زَائِر .• | ♠ ..| أصداح وتـر .• | ♠ ..| آذان صاغية .• | ♠ ..| خلفَ الكوآليس .• | ♠ ..|ألحَـان خالِدة .•. | ♠ ..| نُوتة ألوان ~ وَ صُورَة .. | مسـرح الذائقة(للمنقول) | مزاميـر داوود♪ (أرشيف) | ♠ ..| صولة كتاب ( مكتبة الأوتار ) .• | ♠ ..| دَوراتْ فُنُون التَصامِيم .• | :: ورشة تصاميم المنتدى :: |



Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd Trans
new notificatio by 9adq_ala7sas
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010

Search Engine Optimization by vBSEO