شجرة الاعجاب39معجبون

إضافة رد
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
#1  
غير مقروء 05-31-2018, 07:58 AM
خَرِيفْ
لحن جديد
خَرِيفْ غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 1035
 تاريخ التسجيل : May 2018
 فترة الأقامة : 325 يوم
 أخر زيارة : 10-25-2018 (10:43 PM)
 المشاركات : 21 [ + ]
 التقييم : 191
 معدل التقييم : خَرِيفْ لديك هاله مذهله من حولك خَرِيفْ لديك هاله مذهله من حولك
بيانات اضافيه [ + ]
آخر تواجد: 10-25-2018 10:43 PM
افتراضي خَرِيفْ ...



28/3/2017

مَرَّتْ أعوامٌ على الكتابة ..
ليس بيدي سوى قلمي وَ أحرُفٍ وليدة اللحظة
أحتاجُ إلى كِميَّةِ منَ الأُوكسجين وَ الكثيرُ من الخريفِ العَاري
لتتحمَّل أيها القلم وَ أصغِي لسنِّ وَ حِدَّةِ الكتابة .. انتبه !
فِي دَقيقةٍ مَا سَتنهالُ كالمَطر
وَ فِي دَقيقةٍ أُخرى تَضُمُّ الهواء إلى رِئتيك .



في البداية ..
أُريدُ أنْ أرتشفَ قَهوتي فِي هَذا الليل
الذي يُشبهُ خَريطةَ الأرض وَ أحصُد مَا ذَهبَ مِنِّي
إنِّي أُخاطبُ المُسافرين إلى غاباتِ اللوز
و أبدأ بِمعاشرةِ الغريب قَبلَ الكلام !

كانَ علي أنْ أسحبَ من أسفلِ كلامي حِواراً خفيفاً
لعلَّني ألُفُّ حولَ مِعصمي جواباً تَقليديَّاً لا مَنطقيَّاً !
لأتقيَّدَ فِي خُروجي إليهم حَاملاً حقيبةً كَبقيّتهم
أفترضُ أنَّني سأضيعُ كأيِّ شَيءٍ عَادي
لنْ أكُونَ ثَقيلاً , فُزجاجةُ الياسمين قَدْ تَكسَّرت
بالإضافةِ إلى شَهاداتي وَ الأغلب كُلَّ أعمالي

أأركضُ فِي هَذا العام الجديد
أمْ انتظر عِندَ شَاطئ البحر هَارباً مِنْ مَا أنا عليهِ ؟!
أحتاجُ إلى وقتٍ لأستخدمَ بهِ الحديثَ الأدبي
وَ طاولةٍ مُستديرةٍ بِموسيقى تحفيزيَّة
مِن حَولي أشخاصٌ وَ لأوَّلِ مَرَّةٍ أُطالبهم بالحديث
لا أُريدُ أنْ أرقُصَ بعيداً مع الحَسناوات
أولمْ تُشاهِدُونني ؟
حيثُ الشعُور الذي لا يَزالُ مُتماسكاً بي
أنَّ هنالكَ شخصٌ ما يُصفِّقُ لي , لا لا
لا أراني سِوى ذَلِكَ الطويلُ الشَاحبُ جداً
الذي يَرتدي جَورباً طَويلاً .. بهِ من الأشكالِ الهندسيَّة مَا يَكفي
و فِي جيبي تُفاحاً يَرغبُ أنْ يَمُوت
أحببتهُ لأنَّهُ رَغِبَ أنْ يَكُونَ صَديقي
هَيئتهُ المُؤثِّرة في صُورةِ الذُبول
يَهبني شعوراً سَلبيَّاً .. يَربِطُني بهِ علاقةً رُومانسيَّة
ثُمَّ ذلكَ الراديُو الذي يُهديني أغانٍ كَأنني مَدعوٌ لحفلةٍ تنكريَّة !
أينَ الخيمُ أيُّها المُسافرُون ؟
هل أُرتديت ثَوبَ الفقد ؟
إنَّهُ اليومُ المِثالي , أُحِبُّ عَتمةَ الليل وَ أُفضِّلُ الآه
وَ بإعتقادي أنني أنصحُ وَ بشدَّةٍ سِلسلةَ الآلام
كتبتُ ذاتَ مَرَّةٍ عن امرأةٍ قَصيرةٍ
وَ بكلِّ صَراحةٍ لمْ تَقرأ مَا كَتبت
حتَّى أنَّها لمْ تُجِب علي وَ لو بِرَدَّةِ فعلٍ بَسيطة
تَعجبَّتُ من تَشابُكِ أناملها وَ فعلتُ مَا كانَ عليَّ فعلهُ
أنْ أُهديها خاتماً وَ أُغنيةً و ورقٍ بِالكادِ كُتبَ بِالفحمِ
لنْ أُفسِّرَ عن ذلك اللحنِ , فَاللُغةُ أصعبُ من بوحِها .

سأعودُ في وَسطِ ذلكَ الجُمهور
فكَّرتُ في الباصِ الذي كانَ سببَ وُقوفنا
حتَّى السائق ذهبَ خلف البحر وَ الليل
لينسى مَاضيهِ , وَ لعلَّهُ فَرَّ من لحنهِ
أيَّاً كنت , قدْ سَاهمتَ فِي طَرفِ المساء
لسببٍ مَا شَاهدتهُ يفُرُّ مِراراً مُنذُ عثرتُ عليه !
خُذ مِنِّي أيُّها السائق قِيمَ المَاضِي
وَ دُستوراً من الذبول بِألفِ ألمٍ وَ شكلٍ تَفكَّكَ بأشهى عناصرهِ
لمْ يَعُد لِوجودكَ أيُّ معنى ..

يا أصدقائي معاً نصنعُ الرغيف وَ الأغنية التي تغفو بها الأعشاب
و الماء الفقيرُ أنتَ مثلي تَغيبُ عن الفقراء وَ تُعتِّقني بِرائحةِ الأحلام الغَائبة
لو أنَّني نبشتُ ما بِقلبي لمسستُ شيئاً من عالمِ الورق
حتَّى النبض الذي لا يرتدي خُفيَّهِ
يَسيرُ في القلبِ حافياً يَطرقني بِدفئهِ رُغمَ صِغرِ قلبي !

أجلْ !
بإمكاننا أنْ نكونَ كالموعدِ الذي ينمُو
كالقمحِ فِي حُلَّةِ نُموِّهِ
قُوموا بالنداء إلى غايةِ العُمق ليظفرَ بنا حُلكةَ الظلام
لستُ أُحاصِركُم بلعنةِ التشاؤم أوْ الاكتئاب

لأنني لمْ أبدأ بسيدتي .. تلكَ المُحافظِة على جُسورِ اللوز
التي تَسرقُ شَوارعَ آهاتي , وَ تَخيُّلاتِ الأطفال
اتركُوني أُكمل مَا سَقطَ منِّي
فهيَ كَالوسادةِ وَ أنا المَطارُ إليها
وَ الأنشودةُ المُغتالةُ فِي أوصالها
كَي يَتبقى من عُمري فِي عشقِ صَوتها
لا مَوعداً وَ لا كَلاماً .. فقط الشوقُ المَحمُولُ فِي تِرحالي
وَ الهبةُ من السماء تَكفيني .

لو تَعلمُوا كم من اليماماتِ زَرعتْ في عُشِّ قلبها عُمراً
لَغفرتُ لإنصاتي خلفَ أبوابها كَثيراً كَثيرا

حاولتُ أنْ أصفها / فعجزتْ
لأنَّ القلبَ عندما تحدَّثَ .. فَرحَ فِي غبضتهِ !
وَ طالَ الفراف بَا رِفاق , لأنَّ الذكريات لا تَمحُو
لا تَشدُو و لنْ تَغيبَ عن المَدى بَل تُبقي أطيافها فِي العينِ .

حدِّثُوني عن دفءِ الربيع فالعُمرُ يَكبرُ كلَّ شَمسٍ
مَا أنْ يَسقطَ من الكفيّنِ ليسَ كَسقوطِ الحائطِ المَكسُور
لأنَّ في كُلِّ تأخيرٍ يَنوحُ المَدى وَ تَركلهُ الرياح بِشدةٍ في نفسِ الوقت

رُبما ابتعدتُ عن ما يَجُولُ في داخلي
وَ تجاوزتُ قٌضبانَ الصدرِ في أشياءٍ قدْ تَعثَّرت على طَريقي
وَ استوحيتُ من الذبولِ بِضعَ كلماتٍ مُعتقلةِ الأزلِ , فأعذرُوني


أربعُ لحظات :

1/ بحجمِ الذرَّة وَ عِلمها وَ وزاياها وَ أناقةِ حُدودها
هيَ أسيرةُ لحظاتك كُلما لملمتَ ما تبعثرَ من الرُوح
وَ خرَّ في القلبِ أمانٍ وَ أكثرَ من لغةِ الشتات فأنتَ في مَركبِ الشقاء .

2/ أنتٌم في منطقةٍ تَشبهُ طِينةَ أجسادِنَا
دَعُونا من أحاديثِ الوصلِ وَ خَوضِ طَريقِ الضياع
لأنَّ المسافات التي وُجدت لنا هِيَ آثارُ أجدادنا
كَذلكَ القطارِ المهجُور بِلا خَيالٍ حتَّى أفرغَ رُكابهُ بلا تَرددٍ !
وَ تذكرُوا كلامي .. لستُم في الحياةِ سِوى لغايةٍ مَا
فأبدأوا في تفصيلِ حياتكم , و أكثروا في التفتيشِ عمَّا ضاعَ من قِطعِ قلوبكم .

3 / بُوصلةُ عُمري وَ خُطوطِ أحلامي / أُبتلَّتْ بِالماء
أشعرُ أنَّني في بلادِ التيه و صنعتُ من الصوفِ مَا يَنفضُ من قِدَمِيْ
لستُ كَتلكَ العجوزِ التي تَبرعُ في تَطريزٍ مَا
لكنَّني رأيتُ خُشونةَ مَلمسها لأجدَ فِي عينها الحادَّةِ تَفاصيلَ دَمعٍ وَ انتظاراتٍ كَثيرة
كُنا لحظتها و تَمنيَّتُ أنْ أكُونَ ثلجاً لأذيبَ ما بِها .

4/ بِصفةٍ مَا وَ لا أُبالغُ في استثنائيَّاتي
كُلَّ المُسافرين بِوردهم وَ هداياهِم وَ هَمسهم وَ بالأخصِّ التنهيدة
لنْ أضعَ نِقاطاً أوْ أنْ أتعدَّى قَوانيناً لمْ تُلدْ بلْ اهترَئتْ !
استمعوا إلى مِذياعِ عُقولكم وَ لا تَتشردُوا كَالبَاذنجانِ !!
كُلاً مِنكم يَشبهُ نَفسهُ حتَّى لو شُهِقَ وَ سَحقها بِزفرةٍ آنية !

نُقطة وَ انتهى
أنا في لحظةِ الشيبِ .. أُغلى كَإبريقِ الشاي
ليصبحَ ناراً وَ يَلسعُ مَذاقَ اللسان
مَاذا فعلت ؟

لا أودُّ أنْ أتسبَّبَ في ثورةٍ ما أوْ أنْ أتظاهرَ باللاعقلانيَّة
إنني متلذذُ في حياتي لأخترعَ ما أُحسِنُ من فصلي المتأنق
هَذا ليسَ فِكراً أو إحدى اشتهاءاتِ الوعي
لكنِّي أُفسِّرُ معادلاتي وَ اتجرأ على ورثةِ الفيزياء
و أُعطي ما بالكيمياءِ من هيدروجين وَ أضعُ ما برئتي من أوكسجين
لأمحي ما تبقى من الصُوديوم العالق بحمضِ أناملي
قد فَهمتُ الماء وَ وهبتُ للفتاةِ قطعةً من حلوى الشام
و اخترعتُ نفسي لأكونَ لوناً .. لربما يتذكرني التاريخُ يوماً
أوْ يُطعمونني لإحدى الكتبِ لتلاحقني الأوراق و َتخطفني الأنفاس
فَيرمُوني على أرففٍ طرفها غُبارٌ وَ رشفةُ من العطرِ الذي انسالَ بينَ مسائلِ الجبرْ .

صَدقُوني على غزارةِ أمطاري
لمْ أكتُب ما يَستحقُّ من نَشرٍ
ففي الجُنجرةِ وَجعٌ نَاشزٌ من لفافةِ التبع
كنتُ طماعاً , فأحببتُ تشريفَ الحَرف
مَا يَصدحُ بِداخلي هُوَ حُلمُ طفلٍ نَاشدني في إحدى رِحلاتي
وَ لا يليقُ بهِ سوى ثَوبِ الفرح
رُغمَ كَهلِ اشاراتهِ وَ اسمهِ الصَاخِب وَ نُضجِ عقلهِ
أكتبهُ هُنا حتَّى يقرأني بين سُطوري


ختاماً
الحرف حيثُ صُراخهِ لا يَرحل
وَ الوطن بلا مجدٍ كَرحيلِ مَوتاهِ على أرضهِ .

الموضوع الأصلي: خَرِيفْ ... | الكاتب: خَرِيفْ | المصدر: أوتار أدبية





oQvAdtX >>>




وطن و سُقيـامعجب بهذا .

رد مع اقتباس
غير مقروء 05-31-2018, 08:10 AM   #2
خَرِيفْ
لحن جديد


الصورة الرمزية خَرِيفْ
خَرِيفْ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1035
 تاريخ التسجيل :  May 2018
 أخر زيارة : 10-25-2018 (10:43 PM)
 المشاركات : 21 [ + ]
 التقييم :  191
لوني المفضل : Cadetblue
آخر تواجد: 10-25-2018 10:43 PM
افتراضي رد: خَرِيفْ ...









,",


في صِغري كانت جدتي تحدثني عن القبو .. و بتُّ أعلمهُ هُو صدرها البارد
يا جدتي .. يا جدتي .. يا جدتي

كُفِّي عن النداء .. فَصوتكِ وجع أيلُول .. !


 


رد مع اقتباس
غير مقروء 05-31-2018, 08:13 AM   #3
خَرِيفْ
لحن جديد


الصورة الرمزية خَرِيفْ
خَرِيفْ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1035
 تاريخ التسجيل :  May 2018
 أخر زيارة : 10-25-2018 (10:43 PM)
 المشاركات : 21 [ + ]
 التقييم :  191
لوني المفضل : Cadetblue
آخر تواجد: 10-25-2018 10:43 PM
افتراضي رد: خَرِيفْ ...









لكل شيءٍ ... مَطر !

سلامٌ لآل الأوتَار


 


رد مع اقتباس
غير مقروء 06-01-2018, 04:43 PM   #4
ساديل
كاتبة


الصورة الرمزية ساديل
ساديل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 652
 تاريخ التسجيل :  May 2015
 أخر زيارة : 04-08-2019 (04:59 AM)
 المشاركات : 493 [ + ]
 التقييم :  3588
لوني المفضل : Cadetblue
آخر تواجد: 04-08-2019 04:59 AM
افتراضي رد: خَرِيفْ ...



.
.

حجز مقعد ولي عودة لخريف ألجم فاه القلم


 


رد مع اقتباس
غير مقروء 06-01-2018, 07:05 PM   #5
خَرِيفْ
لحن جديد


الصورة الرمزية خَرِيفْ
خَرِيفْ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1035
 تاريخ التسجيل :  May 2018
 أخر زيارة : 10-25-2018 (10:43 PM)
 المشاركات : 21 [ + ]
 التقييم :  191
لوني المفضل : Cadetblue
آخر تواجد: 10-25-2018 10:43 PM
افتراضي رد: خَرِيفْ ...



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ساديل مشاهدة المشاركة
.
.

حجز مقعد ولي عودة لخريف ألجم فاه القلم

.".

تَسكنُكِ الجُورية حَيثُ عَودتكِ
أهلاً كَالمَطر


 


رد مع اقتباس
غير مقروء 06-01-2018, 07:08 PM   #6
خَرِيفْ
لحن جديد


الصورة الرمزية خَرِيفْ
خَرِيفْ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1035
 تاريخ التسجيل :  May 2018
 أخر زيارة : 10-25-2018 (10:43 PM)
 المشاركات : 21 [ + ]
 التقييم :  191
لوني المفضل : Cadetblue
آخر تواجد: 10-25-2018 10:43 PM
افتراضي رد: خَرِيفْ ...







.".

مُرتبطٌ بِهذَا الفَصل وَ أشُعرُ جداً أَّنهُ فِي أقَاصِي الرُوح , مَا أنْ يَأتيني أُحدِّدُ الجِهَاتَ عَلى سطحِ شَجرةٍ لَها مِنَ العُمرِ أكثرَ مِن ثَلاثِينَ عاماً , حتَّى أصنعَ من بُؤسِ الحُزنِ قَارباً جَميلاً رَائحتهُ كالسيدةِ التي تُشَبِّهُ رُوحها بِالحظِ التَعِيس أوْ مِثلَ بِنايةٍ سَقطتْ فَوقَ ألفِ حَادثٍ وَ امتُلأتْ بِالغُبار وَ الرَماد , بِالكادِ خَرجتُ للحَياة , وَ أرقدُ فِي مَكتبٍ وَهبهُ إليَّ سَيدٌ ما ! / وَ أعُودُ إلى هَذا الفَصل وَ البِداية التِي خُطِفَت من قِبلِ زَوبعةٍ هَائِجة , لا أبكِي عَلى مُدنٍ أوْ أشجارٍ تَرَمَّلتْ من جُذوعِ الأرضْ !!

لَوْ أنَّي سُئِلتُ من ألفِ عَامٍ ..: بِأيِّ جُرحٍ رَقصَ الورقُ عَلى مَهبطِ الأرض ؟
أخبرتُهم وَ الخُذلانُ على فَمِي سَعيدٌ بِإيجابِيَّتهِ : أيُّ رَغبةٍ تَأخذُونني إلى المَاضِي ؟


أنْ تختارَ فَصلاً لشيءٍ تكتبهُ
ذَلكَ هُوَ سَماعُ طَلقةٍ تَتجهُ نَحوَ رُوحك
وَ تَذَكَّر أنْ تَجِدَ حرفكَ يغفُو على أرائكِ السُطور
وَ أنتَ تُدخنُ بِعنفٍ ثُمَّ تُحِبُّ امرأةً أحبَّتكَ خَلفَ شِتاءِهَا !

هٌنا أكْتُب وَ عِندَ كُلِّ مُنحنى أعزفُ بِشدة
كَي أتذكَّرَ ذَلكَ الصيفَ وَ مِيناءَ الشِتاء .


 


رد مع اقتباس
غير مقروء 06-01-2018, 07:12 PM   #7
خَرِيفْ
لحن جديد


الصورة الرمزية خَرِيفْ
خَرِيفْ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1035
 تاريخ التسجيل :  May 2018
 أخر زيارة : 10-25-2018 (10:43 PM)
 المشاركات : 21 [ + ]
 التقييم :  191
لوني المفضل : Cadetblue
آخر تواجد: 10-25-2018 10:43 PM
افتراضي رد: خَرِيفْ ...










.".

يَوم الأرْبِعَاء , 13/6/2012 , مُعظمُ وَقتِي فِي الغَيمة للإطمئنان عَلى المَطر , بِقدر مَا أشتهيهِ فِي قِمَّةِ الحُلم أنْ أُمسِكَ كَتِفَهُ بأناملِي لأكُونَ تَوأماً يَتحرَّك دَاخِلَ مَاءهِ , لِهذا أُحِبُّ الَمطر أخْلِقُ مِن طَقسهِ الدَهشة الوَاسِعة وَ أهْتمُ بهذا الخَيال , أحْياناً العَوامِل الأسَاسِيَّة فِي فَصلِ الخَريف تَدعُنِي أمرح عَلى جَسدِ البِيانُو , لا شَك أنْ أفتحَ نَافذتِي لِيخرُجَ فِيلم المَطر , وَ لنْ أغْفلَ عن لُغةِ السماء , حيثُ حُلمِي المَسائِي وَ شَجرة اللوز وَ صَوتَ السُكون , وَ غيرها من الأشياءِ الهَادئة , قَبلَ أنْ أختُمَ هذه السُطور , أخبرتُ سَاعِيَ البَريد أنْ يَترُكَ رِسالتِي عَلى يَدِ حَبِيبتِي , أنْ يُخبرنِي عَن صَوتِ وُقوعِ الرسَالة عَلى أنامِلها , رُبَّما هَذا الرُكنُ الصَّغِير يُنصِتُنِي للمَطرْ !


 
سُقيـامعجبون بهذا !.


رد مع اقتباس
غير مقروء 06-03-2018, 05:43 AM   #8
خَرِيفْ
لحن جديد


الصورة الرمزية خَرِيفْ
خَرِيفْ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1035
 تاريخ التسجيل :  May 2018
 أخر زيارة : 10-25-2018 (10:43 PM)
 المشاركات : 21 [ + ]
 التقييم :  191
لوني المفضل : Cadetblue
آخر تواجد: 10-25-2018 10:43 PM
افتراضي رد: خَرِيفْ ...







اللَّيلُ هَادئٌ
وَ مِنَ السماءِ إِلى الأرضِ
أخطفُ أُمنيةً
أُطلِقُها عَلى جَمرِ النَارِ
تَلتَهِمُ مُدنُها
لأخْتَارَ مَا يَلْحَقُها من سُؤالٍ

وَ لَوْ أني سَألتُ الرمادَ
لمَا جَرحْتُ هودجها !


.".

يَا سَائِلَاً عن قَلبِي
أُبعِدُوا كَأسَ الصُّبحِ عن يَدِي
حتَّى أُهدِي لِجوَابِكَ مِنديلاً ذَابَ فِي كأسِ فَاكهةٍ
قطَفتْها احْدَى الأُمسيات عنِّي !!

- ما تَمنيتُ سِوى كُوخٍ فِي الأرضِ
أتركهُ لِرُوحٍ تنزَّهتْ عَلى صِراطِ الغُربةِ
وَ مَا بَينهُ صُبحٌ لا بُدَّ أنْ يَطْرُقَنِي !!


 


رد مع اقتباس
غير مقروء 06-03-2018, 05:46 AM   #9
خَرِيفْ
لحن جديد


الصورة الرمزية خَرِيفْ
خَرِيفْ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1035
 تاريخ التسجيل :  May 2018
 أخر زيارة : 10-25-2018 (10:43 PM)
 المشاركات : 21 [ + ]
 التقييم :  191
لوني المفضل : Cadetblue
آخر تواجد: 10-25-2018 10:43 PM
افتراضي أيُّني منَ الخَيال ؟!








- شِتَاءٌ بَارِد , وَ نِصفٌ للبَحر !
- وَجهِي كَالشمسِ فِي فَرضِ الصَّيف
وَ زَمانِي تَركتهُ لنِصفِي الآخَرْ
- ظِلِّي كَحُزيرَان , وَ مَا أجْمَلهُ !
- بَاحةُ مَنزلي كَصورةٍ لِمؤخرةِ الصبَّار !
-وَ إنَّ مَا بَيني شَجرٌ وَ وردٌ وَ مُنحدرٌ وَاحِد ..


 


رد مع اقتباس
غير مقروء 06-03-2018, 05:49 AM   #10
خَرِيفْ
لحن جديد


الصورة الرمزية خَرِيفْ
خَرِيفْ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1035
 تاريخ التسجيل :  May 2018
 أخر زيارة : 10-25-2018 (10:43 PM)
 المشاركات : 21 [ + ]
 التقييم :  191
لوني المفضل : Cadetblue
آخر تواجد: 10-25-2018 10:43 PM
افتراضي وَ مَا فَاضَ زمزمهُ !!!











لروحٍ جَاهدتْ فِي قَدرها .. ثُمَّ ارتَقت إلى عُمرٍ نَادى بِها إلى السمَاء .. حَيثُ هِيَ تَنزُّ كَقطعةٍ من امرأةٍ فكَّرت أنَّها تَرقدُ بَينَ دفاترٍ بَيضاء .. هَا هِيَ تَحُجُّ الحُزنَ فِي شِتَائِها القَادم , مِن أجلِ ذلكَ وَضعتُ تُفاحةً فِي صُندوقها العاج .. تُناديكِ يَا عَطشي !


 


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 07:21 PM.

أقسام المنتدى

.•. ترنيمة وتر .•. | ♠ ..| شـَدُو مُقَدّسْ .• | .•. شواطـئ لازورديـة .•. | ♠ ..| ضجة وتـر .• | ♠ ..| ترآنيم أوتارنآ .• |

♠ ..| أصداح الحق .• | ♠ ..| ثـقـافـات الـعالـم حيث تريد .• | ♠ ..| كونشورتات .• | .•. أوتَار الأدَب والشِعْر والقِصَة .•. | ♠ ..| وتـر موزون / مجدول .• | ♠ ..| كاريزما وتر .• | ♠ ..| لحن هادئ ♫ .• | ♠ ..| أهزوجـة نونْ .• | •.•.•. ع ـــآلـم حــــواء .•.•.• | ♠ ..| للجمال أناقة وحكاية وردية .• | ♠ ..| الديكورات وتأثيث المنزل .• | ♠ ..| العيادات الطبية .• | ♠ ..| الطب البديل .• | ♠ ..| ذوق ورائحة طهي وأنـاء ممتلئ .• | ♠ ..| الدايت فـود .• | .•. أوتار زاهية .•. | ♠ ..| معزوفة الضـوء .• | ♠ ..| نوتـة مٌزبرجة للتصاميم .• | ♠ ..| الـفن السـابـع .• | ♠ ..| يُوتيُوب أوتَار .• | •.•.•. أضـواء تـقـنيـة .•.•.• | ♠ ..| أسْرار تِقْنيَة البرْمجَة .• | ♠ ..| تـكـنـو أثـيـر .• | ♠ ..| حَمـامٌ زاجِـل .• | ♠ ..| لكل مشكلة حل .• | ♠ ..| أوتــار معــطوبة .• | ♠ ..| قسم ارشيف التعديلات .• | •.•.•. الأقسام الرياضية .•.•.• | ♠ ..| نقطة الهدف الرياضية .• | ♠ ..| توب جير .• | ♠ ..| إيقاع مختلف ♫ .• | ♠ ..| أفنَان المُوزايِيك .• | ♠ ..| متجر التسوق .• | ♠ ..| وَتَر مَشْدُود .• | ♠ ..| لَحن شاعِر |.. ♠ | ♠ ..| الخيْمة الرمضَانِيَة .• | ♠ ..| مَجلّة أوتار أدبِيَة .• | | ارشيف اداري .• | ♠ ..| أجَراسْ زَائِر .• | ♠ ..| أصداح وتـر .• | ♠ ..| آذان صاغية .• | ♠ ..| خلفَ الكوآليس .• | ♠ ..|ألحَـان خالِدة .•. | ♠ ..| نُوتة ألوان ~ وَ صُورَة .. | مسـرح الذائقة(للمنقول) | مزاميـر داوود♪ (أرشيف) | ♠ ..| صولة كتاب ( مكتبة الأوتار ) .• | ♠ ..| دَوراتْ فُنُون التَصامِيم .• | :: ورشة تصاميم المنتدى :: |



Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd Trans
new notificatio by 9adq_ala7sas
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010

Search Engine Optimization by vBSEO