شجرة الاعجاب10معجبون
  • 6 Post By سَهّال
  • 1 Post By نبضة قلب
  • 1 Post By متقاعد
  • 2 Post By ::سَمَر::

إضافة رد
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
#1  
غير مقروء 05-12-2019, 05:32 AM
سَهّال
:: كاتب/روائي ::
سَهّال غير متواجد حالياً
اوسمتي
قداسة نون 
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 229
 تاريخ التسجيل : Jun 2013
 فترة الأقامة : 2265 يوم
 أخر زيارة : 05-31-2019 (01:26 AM)
 المشاركات : 98 [ + ]
 التقييم : 21449
 معدل التقييم : سَهّال لديك سمعه واسعه ومرموقة سَهّال لديك سمعه واسعه ومرموقة سَهّال لديك سمعه واسعه ومرموقة سَهّال لديك سمعه واسعه ومرموقة سَهّال لديك سمعه واسعه ومرموقة سَهّال لديك سمعه واسعه ومرموقة سَهّال لديك سمعه واسعه ومرموقة سَهّال لديك سمعه واسعه ومرموقة سَهّال لديك سمعه واسعه ومرموقة سَهّال لديك سمعه واسعه ومرموقة سَهّال لديك سمعه واسعه ومرموقة
بيانات اضافيه [ + ]
آخر تواجد: 05-31-2019 01:26 AM
افتراضي مسافة واحدة من الموت






نجلس هناك حيث يصبح البقاء وحيدًا كزكاة فطرٍ لم يستطع إخراجها ذلك المؤمن الفقير. نجلس كالمحدودب ظهره من كثرة السجود. نجلس كالعابر على رصيفٍ بناه ودهنه وأضاءه بضوء ساطع وظل يرقبه حتى تمّ هدمه أمامه وهو عاجز عن الحراك أو الاعتراض. نجلس أمام مرايا الروح التي لم تعد تُظهر فيها غير ذكريات تمحو نفسها كجهازٍ تمّ اختراقه وصاحبه عاجزٌ عن إيقاف ذلك الهدر الأليم. نجلس على بعد مسافة واحدة من ذاكرتنا لنحصي كم من السنين قضيناها نرى تسرّب الأحلام من بين عظام قفصنا الصدري، تلك التي خُلقت مفتوحة مغطّاة بلحمٍ شفّاف؛ لنتمكن من خلالها مس ضلوعنا والطبطبة عليها كلما نزل بصدورنا نازلٌ أو أذى.
الحياة تتعامل معنا كما لو أننا مكنستها التي صنعها لها العُمر من الخوص فكلما اتسخت أطرافها قطعتها وواصلت كنسها دون الاهتمام بما بقيّ فينا من حجم أو قدرة على الكنس.. نعلم هذا الدور لنا في حياتنا أو حياة الآخرين لكننا نتجاهل ذلك؛ لنبقى على قيد هذه الحياة التي تستخدمنا كما لو أننا أعضاء قابلة للبيع والاستبدال نهايتها الحتمية الموت. نتصرف أحيانًا معها بانفعال، أو غضبٍ، أو جفاء .. وإن عجزنا عن مجاراتها وقفنا عن التصرف وبدونا بالنسبة لها بلا قيمة .. هي مستمرة ونحن كذلك. لكن ثمة فروق شاسعة بين استمراريتها واستمرارنا : هي تنمو بغيرنا ونحن نعجز عن الحصول على هذا الغير للنمو به أحيانًا.
أخطأنا كثيرًا في تعريفات كثيرة لها، وقبلنا تعاريف مختلفة لها رغبةً في البقاء والعيش فقط .. فحين نيأس نلعنها ونسبّها لكنها لا تبدي أبدًا ردود انفعال لتشعرنا على أننا نقصدها هي بذاتها؛ الحياة أقسى من الآخرين علينا لكننا نغفر للآخرين ولا نكاد نشفع ولو لمرةٍ واحدةٍ لها.
الحياة بالنسبة لي لم يعد لها أية تعريفٍ يصلح إطلاقه عليها .. يمكنني القول أنها مسافة .. مسافة فقط.
يذهب منها كل ما نتوقع أنه بالنسبة لنا جميل وباقٍ، ويبقى فيها كل ما ليس لنا، أو ما نعجز عن امتلاكه مطلقًا. يصبح فيها الاعتلال راحة أحيانًا، ويتحول فيها القساة والجبابرة إلى رحماء فيما بينهم إلا علينا؛ ربما لأنهم يعون جيدًا أنّ رحمتهم لنا إسقاطًا لسلطتهم وجبروتهم؛ سلطة الحُب والعطاء.
ينسانا فيها من نتذكره، ويتذكرنا فيها من نسيناه.
ينام فيها الذين نحبهم ونعشقهم ملء العين والقلب .. ونسهر نحن في انتظارهم، في ولهنا عليهم، في شوقنا إليهم .. وحين يستيقظون يبلغوننا أنّ أمزجتهم متعكرة قليلاً، وأنهم لم يهنئوا بنومهم .. فنعجز عن الرد .. نعجز لأنّنا سنشعر عندها أنّ سلطتهم تحولت من الحُب إلى القسوة، ومن الاهتمام إلى اللا مبالاة!.
يا لهذه الحياة المتناقضة. إنها دافئة كالنار، ومحرقة كالدفء. لها لهبٌ وسوطُ جلاّد .. توجهه كثيرًا على الفقراء، والعشّاق؛ فالفقراء يركضون فيها كامل حياتهم بحثًا عن الكفاف، ولقمة العيش ويحصلون عليها يومًا وأيامًا لا تهبهم منها شيئًا فينامون جوعى ويستيقظون في كامل تفاؤلاتهم. والعشّاق تركض قلوبهم بحثًا عن حضنٍ دافئ، وقصةٍ خالدة .. فتهبهم لكنها تعذّبهم قبلها قليلاً وبعدها كثيرًا .. والكثير منهم لا تكتمل لهم قصة أبدًا .. مهما ركضت نبضاتهم أو بذلت!.
لا أحد يمكنه أن ينجو من أسواطها أبدًا .. حتى ولو كان صالحًا أو زاهدًا عنها؛ لأنها كلما غضبت انكمشت على من حولها دون النظر لفئاتهم أو مشاعرهم، أو قنوتهم، أو حتى عبادتهم؛ لأنها تتصرف وفق أوامرها ورغباتها، وتتبع خرائطها السماوية.
الحياة جغرافيا التيه الأكبر .. اليوم نعيش في أراضينا سالمين غانمين وغدًا لا تدري نفس بأي أرض تموت.






الموضوع الأصلي: مسافة واحدة من الموت | الكاتب: سَهّال | المصدر: أوتار أدبية





lshtm ,hp]m lk hgl,j hgl,j




 توقيع : سَهّال

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم


رد مع اقتباس
غير مقروء 05-12-2019, 10:01 PM   #2
نبضة قلب
:: الاروكسترا ::


الصورة الرمزية نبضة قلب
نبضة قلب غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 950
 تاريخ التسجيل :  Nov 2017
 أخر زيارة : 08-20-2019 (09:45 PM)
 المشاركات : 686 [ + ]
 التقييم :  3704
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Cadetblue
آخر تواجد: 08-20-2019 09:45 PM
افتراضي رد: مسافة واحدة من الموت



احيانا نرى المسافات بعيد لامنيات بين الحلم والواقع

فنجد ان الواقع غلب الحلم فتسرب منا عبر شقوق مع الضوء الراحل لحياتنا
ويبقى كل شيئ منتظر... الى اجل غير مسمى

سهال
ايها البارع في تفاصيل السرد
كنت هنا مستمتعة بالقراءة
فليت المزيد من مدادك

لك السعادة تغمر قلبك


 
نقاء الياسمينمعجبون بهذا !.
 توقيع : نبضة قلب



رد مع اقتباس
غير مقروء 05-13-2019, 10:49 AM   #3
نقاء الياسمين
يا نيوتن أنا سر الجاذبية
نقاء الياسمين


الصورة الرمزية نقاء الياسمين
نقاء الياسمين متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1071
 تاريخ التسجيل :  Oct 2018
 أخر زيارة : 08-21-2019 (10:27 PM)
 المشاركات : 259 [ + ]
 التقييم :  651
 الدولهـ
Oman
 الجنس ~
Female
 SMS ~
لوني المفضل : Snow
التدوينات: 2
آخر تواجد: 08-21-2019 10:27 PM
افتراضي رد: مسافة واحدة من الموت



للحياة قوانين مؤلمة
تجبرنا على الموافقة عليها
لنتعلم من جعبتها شيئا
ولكن لا ضير بأن نمشي عكس
التيار مادمنا نعرف السباحة
مهما اجتهدنا في نبش أسرارها
نبقى جاهلون
لا أحد ينجو من نار
الحياة
...
سهال
كلماتك حكت الكثير
علمت الكثير
أصابتني بمتعة جمة
لا حرمنا



 
 توقيع : نقاء الياسمين

المتنبي:
سيلُ الكآبةِ موصولٌ بأوردتي
وأنهرُ الحزنِ تجري في شراييني


رد مع اقتباس
غير مقروء 05-17-2019, 04:13 AM   #4
متقاعد
::عسجد حرف وريشة ::


الصورة الرمزية متقاعد
متقاعد متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 635
 تاريخ التسجيل :  Apr 2015
 أخر زيارة : 08-22-2019 (05:19 AM)
 المشاركات : 1,069 [ + ]
 التقييم :  4743
لوني المفضل : Cadetblue
التدوينات: 1
آخر تواجد: 08-22-2019 05:19 AM
افتراضي رد: مسافة واحدة من الموت



" الحياة بالنسبة لي لم يعد لها أية تعريفٍ يصلح إطلاقه عليها .."

الحياة كم خدعت أغصان وأزهار تبتسم أحلام لا تنتهى ..
وكم أنبتت حولنا إنسان وهمي كيانه قلب وعقل إفلاس ..
يحدثنا صدق ثم يتبخر ..
يجتاح قلوب ثم يتنكر ..
يعصف عقول ثم يهرب ..
بربيع الأحلام والآمال ..

دمت ودام نبض قلمك الرائع ..


 
حياةمعجبون بهذا !.


رد مع اقتباس
غير مقروء 06-01-2019, 02:54 AM   #5
::سَمَر::
عازف منفرد


الصورة الرمزية ::سَمَر::
::سَمَر:: غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 202
 تاريخ التسجيل :  Jun 2013
 أخر زيارة : 08-01-2019 (11:54 AM)
 المشاركات : 1,179 [ + ]
 التقييم :  20632
لوني المفضل : Cadetblue
آخر تواجد: 08-01-2019 11:54 AM
افتراضي رد: مسافة واحدة من الموت



عدت لأتأكد من أني أنــــا
لقد مضى وقت طويل جداً لم أرى أو أسمع أو أتكلم أو أكتب !!
،،
منذ أيام يا جابر و في الصدر غصة ،، ما أفلحتُ في إدراك سبب واضح لها يتجلّى فأقول : هذا الشيء يبكيني !
حتى قادني الحنين إلى هذه المسافة ،، لأجد عيني تقطع السطور ذهاباً و جيئة
و الجوع لكل شيء يقرض أعماقي
للقراءة و الكتابة و الحديث و الثرثرة و الصراخ و الإسقاط و السقوط في حفرة لا قرار لها ،،
كأني مصابة بالنهم لالتهام ما أنا بحاجته
هنا
وجدت سبباً وجيها للبكاء ،، للتنفس من بعد حشرجة الصمت الذي طال كل شيء

اقتباس:
وحين يستيقظون يبلغوننا أنّ أمزجتهم متعكرة قليلاً، وأنهم لم يهنئوا بنومهم .. فنعجز عن الرد .. نعجز لأنّنا سنشعر عندها أنّ سلطتهم تحولت من الحُب إلى القسوة، ومن الاهتمام إلى اللا مبالاة!.

يا جابر ،، منذ متى لم يسيطر عليك سلطان النوم و يُحكِم سيطرته على جفنيك و أعصابك فلا تنتابك رعشات القلق ،،
و تكتشف أنك ما غفوت إلا ثوان يعقبها أرق مهيب في حضرة سلطان الذكرى ،،
على أي حال لا نملك سلطة لا على هذا و لا ذاك ،، ما دام في القلب نبض للحب و في الروح ولاء و انتماء و وفاء ،،
لا ندري من الذي خدعنا ،، الحياة أم الأحياء !!
أولئك اللا مبالين ،، الذين يمارسون خدعة الشعور كما لو أننا جمهور يتابع عروضهم الشيقة ما بين الظهور و الاختفاء
بعد أن أخضعوا قلوبنا لسحرهم الذي أصابنا أولا بالدهشة ثم استقر في مقتل ،،
نهضنا بعدها من بين أوراقهم أشبه بحروف معتلّة بألف علّة ،، لا تصلح لأن نبدأ بسطر جديد و لا أن نكون حتى خبر في جملة مفيدة !

المسافة يا جابر أطول مما تخيلت ،، لكن أقدام الحزن عجلى بنا إلى هناك .







 
حياة و نقاء الياسمينمعجب بهذا .
 توقيع : ::سَمَر::

ِِزمنٌ ولّى ،،
عليَّ و عليهِ الرحمة !


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 07:33 PM.

أقسام المنتدى

.•. ترنيمة وتر .•. | ♠ ..| شـَدُو مُقَدّسْ .• | .•. شواطـئ لازورديـة .•. | ♠ ..| ضجة وتـر .• | ♠ ..| ترآنيم أوتارنآ .• |

♠ ..| أصداح الحق .• | ♠ ..| ثـقـافـات الـعالـم حيث تريد .• | ♠ ..| كونشورتات .• | .•. أوتَار الأدَب والشِعْر والقِصَة .•. | ♠ ..| وتـر موزون / مجدول .• | ♠ ..| كاريزما وتر .• | ♠ ..| لحن هادئ ♫ .• | ♠ ..| أهزوجـة نونْ .• | •.•.•. ع ـــآلـم حــــواء .•.•.• | ♠ ..| للجمال أناقة وحكاية وردية .• | ♠ ..| الديكورات وتأثيث المنزل .• | ♠ ..| العيادات الطبية .• | ♠ ..| الطب البديل .• | ♠ ..| ذوق ورائحة طهي وأنـاء ممتلئ .• | ♠ ..| الدايت فـود .• | .•. أوتار زاهية .•. | ♠ ..| معزوفة الضـوء .• | ♠ ..| نوتـة مٌزبرجة للتصاميم .• | ♠ ..| الـفن السـابـع .• | ♠ ..| يُوتيُوب أوتَار .• | •.•.•. أضـواء تـقـنيـة .•.•.• | ♠ ..| أسْرار تِقْنيَة البرْمجَة .• | ♠ ..| تـكـنـو أثـيـر .• | ♠ ..| حَمـامٌ زاجِـل .• | ♠ ..| لكل مشكلة حل .• | ♠ ..| أوتــار معــطوبة .• | ♠ ..| قسم ارشيف التعديلات .• | •.•.•. الأقسام الرياضية .•.•.• | ♠ ..| نقطة الهدف الرياضية .• | ♠ ..| توب جير .• | ♠ ..| إيقاع مختلف ♫ .• | ♠ ..| أفنَان المُوزايِيك .• | ♠ ..| متجر التسوق .• | ♠ ..| وَتَر مَشْدُود .• | ♠ ..| لَحن شاعِر |.. ♠ | ♠ ..| الخيْمة الرمضَانِيَة .• | ♠ ..| مَجلّة أوتار أدبِيَة .• | | ارشيف اداري .• | ♠ ..| أجَراسْ زَائِر .• | ♠ ..| أصداح وتـر .• | ♠ ..| آذان صاغية .• | ♠ ..| خلفَ الكوآليس .• | ♠ ..|ألحَـان خالِدة .•. | ♠ ..| نُوتة ألوان ~ وَ صُورَة .. | مسـرح الذائقة(للمنقول) | مزاميـر داوود♪ (أرشيف) | ♠ ..| صولة كتاب ( مكتبة الأوتار ) .• | ♠ ..| دَوراتْ فُنُون التَصامِيم .• | :: ورشة تصاميم المنتدى :: |



Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd Trans
new notificatio by 9adq_ala7sas
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010

Search Engine Optimization by vBSEO